الجمعة, 03 سبتمبر 2010

شنو الحل أو البديل؟

الجوهرة بنت محمد
هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

ديننا الاسلامي‮ ‬وقانا بالتحصين لنحفظ أنفسنا،‮ ‬وان حصل لاقدر الله سوء نرقي‮ ‬أنفسنا أو من الصالحين والافضل المقربين لنا،‮ ‬فهذه تربية لابد أن‮ ‬يكون لدينا الوعي‮ ‬الكافي‮ ‬بهذه الامور واتباع ما أنزله الله عز وجل في‮ ‬كتابه الحكيم وهدي‮ ‬وسنة نبينا‮ |‬،‮ ‬نتعلم الرقية الشرعية ونعلمها اولادنا وأهلنا،لا ندخل في‮ ‬هذه الاوكار التي‮ ‬تتاجر بالدين والاخلاق وصحة الانسان،‮ ‬لاندخل بأقدامنا الى النار التي‮ ‬نحرق بها أنفسنا واقرب الناس الينا بها‮ ‬،‮ ‬نعم هناك القلة القلة القلة من هدي‮ ‬ربي‮ ‬والذين‮ ‬يخافون الله ويخشونه من الرقاة الصالحين،‮ ‬فلماذا المغامرة‮  ‬التعيسة؟ ان من‮ ‬يدخل في‮ ‬هذه الدوامة في‮ ‬اغلب الاحوال لايفلح ولا‮ ‬يخرج منها الا خاسرا‮.‬
‮ ‬لقد أرجع أستاذ علم الإجرام بكلية الملك فهد الأمنية د.تركي‮ ‬العطيان الأسباب التي‮ ‬أدت الى لجوء عدد من ضعاف النفوس‮  ‬الى هؤلاء المشعوذين بأنها تعود نتيجة عجز الطب الحديث والأطباء عن الوصول إلى علاج لبعض الأمراض النفسية،‮ ‬إضافة إلى التأثير في‮ ‬الشخصية كالسذاجة والحقد والانتقام مع الجهل بتعاليم الشريعة الإسلامية مع تغليب العاطفة على العقل فيغفل الفرد عن دينه ويتبع هوى نفسه ليحصل على مراده وطالب العطيان بآلية جديدة لمراقبة أسباب تفشي‮ ‬الظاهرة وتدخل الطب الحديث بكل مقوماته للحد منها خاصة أنها باتت تشكل هاجسا كبيرا لدى العديد من الأسر‮.‬
ويرى البروفيسور استشاري‮ ‬الطب النفسي‮ ‬د.طارق الحبيب أن للطب الحديث دورا في‮ ‬تفشي‮ ‬الظاهرة إذ‮ ‬يتطلب منه التدخل العاجل للحد منها،‮ ‬مضيفا أن من أسباب لجوء المواطنين إلى هؤلاء الدجالين أنه كل ما قل تمدن المجتمعات تعلقت بالغيبيات بدرجة اكبر وكلما زاد تمدنها زاد تعلقها بالماديات إضافة إلى المبالغة في‮ ‬أمور السحر،‮ ‬الجن والعين فوجود الجن حقائق لها تطبيقاتها على أرض الواقع وهي‮ ‬آثار فكر اجتماعي‮ ‬وليست تتبعات منهج ديني‮.    ‬علما انه بالاتصال بالاخوة في‮ ‬لجان هيئة الامر بالمعروف والنهي‮ ‬عن المنكر في‮ ‬السعودية‮  ‬أكدوا أن الوضع‮ ‬يزداد سوءا لدينا في‮ ‬الخليج،‮ ‬وانهم بصدد اصدار قوانين جديدة لتغليظ العقوبات مع بداية العام الهجري‮ ‬باذن الله‮. ‬مع العلم بان جميع لجان الهيئة تستقبل شكاوى المتضررين والنظر فيها والتحقق منها لانزال العقوبة بأي‮ ‬راقٍ‮ ‬يسلك مسلكا خاطئا،‮ ‬بدون الحضور الشخصي‮ ‬ومعرفة اسم المشتكي‮ ‬وغيره من اشكاليات الاخوة في‮ ‬ادارة المباحث الله‮ ‬يهديهم ويسخرهم لمصلحة عباده‮. ‬
اما الاخوة في‮ ‬قطر فقد اصدروا قانونا‮ ‬يحمي‮ ‬الناس من هؤلاء الدجالين باسم الدين حيث حددت اسماء الراقين الشرعيين الذين‮  ‬يتم اختيارهم وفقا للشروط الشرعية من خلال لجان متخصصة لوزارة الاوقاف لترخيصهم للرقية الشرعية،‮ ‬ونشر أسمائهم في‮ ‬موقع الوزارة وعددهم‮ ‬11‮ ‬فقط مع عناوينهم،‮ ‬بالاضافة الى‮  ‬الصاق بوسترات في‮ ‬مساجد المناطق باسماء هؤلاء الرقاة المرخص لهم،‮ ‬مع العلم انه‮ ‬يوجد خط ساخن لتلق الشكاوي‮  ‬بالتعاون مع وزارة الداخلية حيث‮ ‬يتم الابلاغ‮ ‬عن أي‮ ‬راق‮ ‬غير مرخص له أو‮ ‬يشذ في‮ ‬رقيته لانزال أقصى العقوبة به‮. ‬
اما نحن ماذا فعلنا في‮ ‬الكويت؟ نسأل الله أن‮ ‬ييسر امورنا مع الاخوة في‮ ‬لجنة الظواهر السلبية والوزارات المعنية بالموضوع في‮ ‬اجتماعاتهم بدور الانعقاد المقبل ويسنون القوانين والتشريعات التي‮ ‬تكفل حقوق كل مواطن ومواطنة ومقيمين على هذه الارض الطيبة‮.‬
بعض التوصيات والاقتراحات لحل هذه المعضلة‮: ‬سن التشريعات والقوانين التي‮ ‬تنظم عملية الرقية الشرعية‮:         - ‬اقرار قانون‮ ‬يلزم بانشاء مركز نفسي‮ ‬علاجي‮ ‬في‮ ‬كل محافظة‮ ‬يضم نخبة من الاطباء النفسيين والاختصاصيين ومعالج ايماني‮ ‬يتم ترشيحه وفق شروط شرعية من لجنة متخصصة في‮ ‬وزارة الاوقاف،‮ ‬كما أشار الشيخ عبدالعزيز العويد في‮ ‬مقابلته مع علي‮ ‬العجمي‮ ‬في‮ ‬برنامج نظرة شرعية بتاريخ‮ ‬1مايو‮ ‬2010م بأن هذا المشروع في‮ ‬طور التنفيذ‮. ‬
ما دور هذا المعالج الايماني؟ لعل من اهم ادواره تعليم الناس كيف‮ ‬يتعاملون مع الله خاصة اذا اصابتهم مصيبة أو مرض أو مصاعب؟،‮ ‬كيف‮ ‬يرقون أنفسهم؟ كيف‮ ‬يدعون الله عز وجل؟ كلها امور نحتاج الى تعليمها وتدريب هؤلاء المرضى عليها‮. ‬
سن القوانين التي‮ ‬تجرم ممارسة الرقية‮  ‬في‮ ‬المناطق السكنية والتجارية الاستثمارية وغيرها وتوقيع أشد العقوبات وأغلظها على ممارسيها ومن قام بتأجير المكان لهم،‮ ‬فتحديد الاسترقاء في‮ ‬تلك المراكز الحكومية فقط‮  ‬للمرخص لهم من وزارة الاوقاف‮.‬
عمل دراسة علمية منهجية حول هذه الظاهرة أسبابها وعلاجها‮.‬
التوعية بأهمية الرقية الشرعية وفق القرآن والسنة من خلال تفعيل دور العديد من الوزارات‮: ‬وزارة الاوقاف والشؤون الاسلامية‮: ‬اصدار رخص للرقاة او المعالجين الايمانيين وفق شروط شرعية من خلال لجة مخصصة لهم للعمل جنبا الى جنب الاطباء والاستشاريين النفسيين ويتم مراقبتهم وتحديد الرخصة بمدة معينة فقط‮ ‬يتم تجديدها بعد اجتياز مقابلة اللجنة مرة أخرى‮.‬
اصدار فتوى رسمية من ادارة الافتاء بشروط الرقية الشرعية ورأي‮ ‬الشرع بما‮ ‬يحصل من ممارسات‮ ‬غير شرعية،‮ ‬والاعلان عنها في‮ ‬كافة الصحف اليومية والاذاعة والتلفاز،‮ ‬ونشرها في‮ ‬كافة المساجد على شكل بوسترات كبيرة الحجم وتوزيعها على شكل بروشورات بصورة دائمة‮.‬
تنظيم الاسابيع التوعوية سنويا في‮ ‬كافة المحافظات‮.       ‬تنظيم البرامج التوعوية بصورة دائمة في‮ ‬كافة الوسائل الاعلامية‮.‬
التوعية في‮ ‬خطب الجمعة بصورة دائمة‮.  ‬
وزارة الداخلية‮: ‬تفعيل العقوبات التي‮  ‬يتم سنها وتطبيقها لردع هؤلاء الدخلاء والمشعوذين‮.‬
توعية المواطنين والمقيمين بهذه الظاهرة وتحذيرهم من التستتر على أية بيوت وشقق لممارسة مهنة الرقية عن طريق البرامج التلفزيونية والاذاعية والصحف اليومية‮.‬
انشاء خط ساخن لادارة المباحث‮ ‬يستقبل شكاوى المواطنين والمقيمين والابلاغ‮ ‬عن أي‮ ‬شخص‮ ‬يخالف القانون بصورة سرية،‮ ‬فكل مواطن خفير‮. ‬
وزارة التجارة‮: ‬تفعيل العقوبات التي‮ ‬يتم سنها وتطبيقها بخصوص بيع وشراء الماء والزيت والعسل وغيره المقروء عليها‮.  ‬
تفعيل دور ادارات التفتيش في‮ ‬كافة المناطق والتعاون مع وزارة الداخلية في‮ ‬الابلاغ‮ ‬عمن تسول له نفسه بممارسة الرقية في‮ ‬المناطق السكنية أو التجارية أو الاستثمارية وغيرها تطبيقا للقانون الذي‮  ‬يتم تشريعه‮. ‬
سبحان الله لما نشوف كيف وزارة التجارة تعذب المواطن في‮ ‬اجراءات اصدار رخصة وتحاسبه على كل شيء وتسكر المحال لمخالفتها وغيره وغيره،‮ ‬تترك البيع‮ -‬أشكر ه‮- ‬بهذي‮ ‬الاسعار الخيالية للماي‮ ‬والزيت والعسل والاعشاب وماي‮ ‬زمزم المغشوش‮  ‬والبلاوي‮ ‬وبدون رخصة وتعذب الفقارى المساكين اللي‮ ‬ماشيين على القانون نتعجب‮!‬
وزارة الصحة‮: ‬التوعية بخطورة الامراض النفسية أسبابهاوطرق علاجها من خلال وسائل الاعلام المختلفة‮.‬
تنمية مهارات الاطباء النفسيين والاختصاصيين وتدريبهم لمواجهة أمراض العصر بوسائل علاجية متطورة وحديثة مع الاهتمام بالجانب الاسلامي‮ ‬في‮ ‬موضوع الامراض النفسية‮.‬
التوعية بالامراض العضوية والتي‮ ‬تسبب أعراضا نفسية استغلها هؤلاء الدجالون مثل مرض القولون والمعدة والغدة والعصب الخامس والاجهاض المتكرر وغيرها‮. ‬
تفعيل دور الاعلام الصحي‮.‬
وزارة الاعلام‮ : ‬تخصيص برامج تلفزيونية وإذاعية للتوعية بكافة جوانب هذه الموضوع على مدار العام‮.‬
تخصيص صفحات توعوية في‮ ‬الصحف اليومية للتوعية على مدار العام‮. ‬وغيرها‮ .  ‬
وللحديث بقية‮.‬