جريدة الشاهد اليومية

الأحد, 29 أغسطس 2010

حملة حسبنا تستنجد بالشرفاء والغيورين

الجوهرة بنت محمد
هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

وصلتني‮ ‬رسالة من حملة‮ »‬حسبنا‮« ‬أثارت فيّ‮ ‬الكثير من مشاعر الحزن والألم لما‮ ‬يحصل باسم الدين وأسعدتني‮ ‬في‮ ‬نفس الوقت لوجود مجموعة من الأخوات‮ ‬يجاهدن حينما سكت الكثير بأن‮ ‬يكن ممن‮ ‬ينهين عن المنكر ويرفعن الظلم عمن انظلم ويسلطن الضوء على خلايا المشعوذين والتي‮ ‬استيقظت بقوة منذ نحو‮ ‬5‮ ‬سنوات حيث سقتها النساء بغزارة جهلهن وحقدهن وبعدهن عن الدين،‮ ‬فأثمرت الفتنة وتمزيق العوائل وهتك الأعراض وتدمير الأنفس باسم الدين كما‮ ‬يدعون ومحركهم في‮ ‬الحقيقة هو الشيطان لهثا وركضا وراء المال والمتعة والصيت والجاه‮.‬
لقد سعين وراء إحقاق الحق ورفع الظلم لا‮ ‬يرغبن في‮ ‬شهرة أو صيت أو مال،‮ ‬انما أوجعهن الجهل والحقد واستغلال الدين لإشباع رغبات معينة لكل الأطراف من مشعوذين ومدعين المرض وأسرهم‮.‬
ولأهمية هذه القضية لما تحمله من شرك بالله وظلم شديد ودمار عنيف التقيت بالأخوات وجلست معهن وفتحنا الملفات ويا لهول ما رأيت وسمعت وشاهدت بنفسي،‮ ‬وسأخصص بإذن الله مقالات متتابعة حتى‮ ‬يوم الجمعة بخصوص هذا الموضوع المؤلم‮.‬
اليكم فتوى لفضيلة الشيخ الدكتور صالح الفوز‮ - ‬حفظه الله‮:‬
السؤال‮: ‬ما رأيكم بفتح باب عيادات متخصصة للقراءة؟
الجواب‮: ‬هذا لا‮ ‬يجوز ان‮ ‬يفعل لأنه باب فتنة ويفتح باب احتيال للمحتالين،‮ ‬وما كان هذا من عمل السلف انهم‮ ‬يفتحون دارا أو‮ ‬يفتحون محلا للقراءة،‮ ‬والتوسع في‮ ‬هذا‮ ‬يحدث شرا،‮ ‬ويدخل فيه فساد،‮ ‬ويدخل فيه من لا‮ ‬يحسن،‮ ‬لأن الناس‮ ‬يجرون وراء الطمع،‮ ‬ويريدون ان‮ ‬يجلبوا الناس اليهم ولو بعمل أشياء محرمة،‮ ‬ولا‮ ‬يقال‮: ‬هذا رجل صالح،‮ ‬لأن الإنسان‮ ‬يفتح والعياذ بالله،‮ ‬ولو كان صالحا ففتح هذا الباب لا‮ ‬يجوز‮. »‬المنتقى من فتاوى الفوزان‮ - ‬ج2‮ ‬ص148‮«.‬
لقد ثبت عن النبي‮ | ‬كما في‮ ‬الصحيحين انه قال‮: »‬ان سبعين ألفا من أمتي‮ ‬يدخلون‮  ‬الجنة بغير حساب‮«‬،‮ ‬فلما سئل عليه الصلاة والسلام عن هؤلاء السبعين ألفا قال‮: »‬هؤلاء الذين لا‮ ‬يسترقون ولا‮ ‬يتطيرون ولا‮ ‬يكتوون وعلى ربهم‮ ‬يتوكلون‮«.‬
والشاهد من الحديث قوله‮ |: »‬لا‮ ‬يسترقون‮« ‬أي‮ ‬لا‮ ‬يطلبون الرقية من‮ ‬غيرهم لأن السين والتاء للطلب أي‮ ‬يطلبون من أحد أن‮ ‬يرقيهم وذلك لتوكلهم على الله تعالى وثقتهم به جل وعلا،‮ ‬فلا‮ ‬يحتاجون الى مخلوق مثلهم‮ ‬يطأطئون اليه رؤوسهم ويتذللون له ليقرأ عليهم،‮ ‬وينفث أو‮ ‬يتفل كلا بل آمنوا بقول الله تعالى‮ »‬وأتاكم من كل ما سألتموه‮«‬،‮ ‬ابراهيم‮ ‬34،‮ ‬فأخذوا على أنفسهم عهدا ألا‮ ‬يسترقان من أحد ولا‮ ‬يسألوا إلا الله تعالى الشافي،‮ ‬قال تعالى‮: »‬وإذا مرضت فهو‮ ‬يشفين‮« ‬الشعراء‮ ‬80‭.‬

الغاية من تأسيس الحملة
أنشأت المجموعة في‮ ‬2010‮/‬3‮/‬21‮ ‬نظرا لانتشار الكثير من الظواهر الاجتماعية الدخيلة السلبية على مجتمعنا الكويتي‮ ‬والتي‮ ‬أدت الى تمزيق النسيج الأسري‮ ‬والمجتمعي‮ ‬بقوة ما‮ ‬يحتاج الى تسليط الضوء عليها والمساهمة في‮ ‬علاج تلك الظواهر بالطرق المتاحة‮.‬

القائمون عليها
مجموعة أهلية تحب الكويت تضم مجموعة من الناشطين الاجتماعيين والاسلاميين والاعلاميين والنواب السابقين والشخصيات العامة المهتمة بالشأن الكويتي‮ ‬العام في‮ ‬المجالات النفسية والاجتماعية والأسرية والتربوية‮.‬

القضية الأولى للحملة
تسعى الحملة الى رفع الظلم عن ضحايا من‮ ‬يدعون الرقية الشرعية بتحريضهم زبائنهم،‮ ‬والذين‮ ‬يعانون من مشكلات نفسية أو أسرية أو‮ ‬غيرها من المشكلات بأن هؤلاء الضحايا هم من حسدوهم وسحروهم ظلما وبهتانا،‮ ‬بناء على أساليب‮ ‬غير شرعية خبيثة‮ ‬يتبرأ منها الدين سواء بتفسير أحلامهم بطريقة توحي‮ ‬باتهام الآخرين واستنطاق الجان واستخدام طريقة التخيل ما‮ ‬يوقع هذه الضحية في‮ ‬ظلم شديد وتشويه للسمعة وتحطيم للنفسية وتدمير للبيوت وقطع للأرحام‮.‬
ان ظاهرة الدخلاء على الرقية الشرعية انتشرت وبصورة سلبية ملفتة للنظر،‮ ‬حيث نجد من‮ ‬يدعون الرقية الشرعية قد كثروا لكثرة الزبائن وهم في‮ ‬الأساس بعيدون كل البعد عن الدين الذي‮ ‬يجعلونه‮ ‬غطاء لطمعهم وجشعهم وابتزازهم،‮ ‬خصوصا انهم‮ ‬يجدون زبنائن دائمين هاربين من مواجهة واقعهم راغبين في‮ ‬القاء اللوم على الآخرين دائما لعدم رغبتهم في‮ ‬تصحيح أوضاعهم،‮ ‬وهؤلاد الزبائن‮ ‬غالبيتهم العظمى من النساء‮.‬
‮{ ‬لماذا تبنت الحملة هذه القضية بالذات؟
‮- ‬لانتشارها في‮ ‬السنوات الخمس الأخيرة ما سبب كثير من المشكلات لدى المئات من الأسر وقطعا للأرحام وتدميرا للبيوت وجرائم عنف تم التكتم عليها أو حفظها في‮ ‬مخافر الشرطة،وهذا كله ساهم بتمزيق النسيج الاجتماعي‮ ‬للأسرة الكويتية‮.‬
‮{ ‬لماذا المرأة دون الرجل؟
‮- ‬لأن‮ ‬90٪‮ ‬من مرتادي‮ ‬هذه الأماكن هم من النساء،‮ ‬فالمرأة فريسة الأمراض النفسية‮! ‬وذلك لأهم الأسباب التالية‮:‬
1‮ - ‬عدم الاستقرار العاطفي‮ ‬والنفسي‮ ‬مع والديها أو زوجها أو أولادها‮.‬
2‮ - ‬سوء التنشئة الاجتماعية لها كطفلة سواء بالتدليل الزائد أو القسوة والحرمان العاطفي‮ ‬داخل محيط أسرتها،‮ ‬فقد تعاني‮ ‬هذه الطفلة بعد الزواج في‮ ‬بحثها عن الحب والعاطفة اللذين افتقدتهما في‮ ‬منزلها الأسري‮ ‬أو العكس،‮ ‬لذا فهي‮ ‬بحاجة ماسة الى تعويضهما من خلال الزوج الذي‮ ‬تستمد منه العطاء،‮ ‬أما في‮ ‬حال عدم استجابة الرجل،‮ ‬فتزداد معاناتها النفسية‮.‬
3‮ - ‬العلاقة الزوحية المضطربة مثل‮:‬
‮- ‬سيطرة الزوج عليها وسلبها حقوقها المالية أو‮ ‬غيرها‮.‬
‮- ‬إهمال الزوج ولامبالاته‮.‬
‮- ‬تعدد العلاقات المحرمة عند الزوج‮.‬
‮- ‬زواج الزوج بأخرى‮.‬
‮- ‬تحمل الزوجة أعباء مسؤولية أسرتها بالكامل‮.‬
‮- ‬إدمان الزوج للمخدرات والمسكرات‮.‬
‮{ ‬لماذا اللجوء الى هؤلاء المشعوذين؟
1‮ - ‬ضعف الوازع الديني‮ ‬وأبرزه قلة التوكل على الله‮.‬
2‮ - ‬لفت انتباه الزوج في‮ ‬غالبية الحالات بسبب مشكلات زوجية وأسرية بينهما لم تستطع هذه المرأة أو تلك حلها فتلجأ الى تلك الحيلة بأنها إما مسحورة أو معيونة لاستعطافه‮.‬
3‮ - ‬انتشار الأمراض النفسية بصورة ملفتة مثل القلق والاكتئاب والوسواس وغيره وعدم الوعي‮ ‬بالطرق السليمة والصحيحة لعلاجها‮.‬
4‮ - ‬عدم تقبل الذات سواء بسبب شكلها أو مظهرها أو سلوكياتها‮.‬
5‮ - ‬التفسير الخطأ لمشكلات التأخر في‮ ‬الحمل أو الإجهاض المتكرر لدى بعض النساء،‮ ‬حيث انه بسبب العين أو السحر وذلك لعدم صبرهن على العلاج الذي‮ ‬قد‮ ‬يحتاج لكثير منهن الى الوقت الطويل‮.‬
6‮ - ‬انتشار ظاهرة العنوسة لدى الفتيات مما تفسره الكثيرات منهن على أنه عين أو سحر‮.‬
7‮ - ‬عدم تقبل قضاء الله وقدره وايعاز المصائب والابتلاءات بأنها من الآخرين‮.‬
8‮ - ‬غيرة وحسد بعض النساء ومقارنة حياة الأخريات بحياتهن مما‮ ‬يولد في‮ ‬أنفسهن الضيقة الاكتئاب والانتقام من‮ ‬غيرهن بأنهن من سحرهن أو حسدهن‮.‬
9‮ - ‬الاصابة بالعين أو السحر حقيقة وهي‮ ‬نسبة قليلة جدا مقارنة بما سبق من أسباب‮.‬
وللحديث بقية‮.‬

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث