جريدة الشاهد اليومية

الإثنين, 16 أغسطس 2010

يارجال‮ ‬الفانيلة والمكسر انتبهوا

الجوهرة بنت محمد
هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

شدتني‮ ‬الحملة التي‮ ‬قامت بها أخواتنا في‮ ‬السعودية على أزواجهن لتعديل الذوق الرجالي‮ ‬في‮ ‬اللبس المنزلي‮ ‬حيث‮ ‬يعتاد بعض الاخوة السعوديين على لبس الفانيلة والمكسر في‮ ‬المنزل كما ذكرت الاخوات السعوديات مما دعاهن الى شن هذه الحملة،‮ ‬وقد اعترض الكثير على تلك الحملة وأيدها الكثير أيضا،‮ ‬وقد قرأ بعضكم مقالي‮ ‬بالامس عن الدراعة المكشكشة او بدلة مخصرة والمتعلقة بضرورة حفاظ المرأة على أناقتها داخل بيتها كما تسعى اليها خارجه مع التأكيد على اهمية الجمال الداخلي‮ ‬والحرص عليه فهو النور المنعكس على الجمال الخارجي‮ ‬فيزيده نورا واشعاعا وديمومة لا تفنى الا بالموت بعد عمر طويل،‮ ‬وهذا من حق الزوج عليها‮ ‬, أليس للزوجة أيضا حق على زوجها في‮ ‬لبسه وتأنقه فالرجل ان لم تعجبه زوجته هددها بالزواج بأخرى أو سارع الى الزواج متعللا بعشرات الاسباب ومن ضمنها عدم اهتمامها بنفسها بينما المرأة ان ابتليت بزوج بعيد عن الذوق في‮ ‬اللبس والمأكل وفوق شينه بعد ذو طباع سيئة،‮ ‬هل تطلقه وتتزوج بآخر أم تتزوج عليه؟
ونحمد الله عز وجل بأنه أعطى السلطة للرجل على المرأة والا لما ثبتت المرأة على زوج أكثر من‮  ‬أشهر في‮ ‬أغلب الاحوال لعاطفتها الجياشة سبحان الله رغم صبرها وحنانها واخلاصها‮ .‬
فبعض الزوجات مبتليات بأزواج لايهتمون باناقتهم وكشختهم‮  ‬ونظافتهم الشخصية من حلاقة واغتسال ورائحة طيبة‮  ‬الا اذا ارادوا الخروج او‮ ‬يكون الامر‮ »‬سيان‮« ‬لديهم‮ ‬, وفوق شينهم قواة عينهم‮ ‬يطالبون زوجاتهم بأن‮ ‬يكن مثل الممثلات وعارضات الازياء من جمال ورشاقة وأناقة وغيرها واذا نظرت اليه لاتجد لديه مايشفع له‮ ‬, فالاخلاق سيئة والجسد برميل والاناقة مودعها والسجائر متلفة أسنانه ويطالب هل من مزيد‮.‬
يا أخي‮ ‬الزوجة انسانة مثلك تحب ما تحب لنفسك من جمال واخلاق واناقة ورشاقة،‮ ‬فلا نضع اللوم فقط على بعض الزوجات بل كل الازواج باهتمامهم بأنفسهم‮ ‬يحفزون‮  ‬الزوجة على الاهتمام والعناية بنفسها وبه،‮ ‬حيث ارسلت لي‮ ‬احدى الاخوات تعليقا على مقالتي‮ ‬السابقة فهي‮  ‬ترفض وضع اللوم كله على الزوجة حيث انها مطلقة من رج‮ -‬ل أعاضها الله بأفضل منه‮ - ‬يعلق دائما على لبسها ويسخر منها ولم‮ ‬يحمد النعمة على هذه المرأة الفاضلة والتي‮ ‬كانت تتزين له وتهتم بشكلها واناقتها وسلوكياتها‮ ‬،‮ ‬فكثيرات مثلها لم‮ ‬يجدن ازواجا‮ ‬يحمدون هذه النعمة ويشكرونها‮. ‬
في‮ ‬النهاية نريد أن نصل الى أن الاهتمام والاناقة والرشاقة مطلوبة من الطرفين فالعين تعشق كل جميل،‮ ‬والا‮ ‬ياجماعة نحتاج اقرار قانون‮ ‬يكفل حق الزوجة في‮ ‬ذلك‮.‬
واتمنى أني‮ ‬عدلت في‮ ‬المقالين المتعلقين بالاناث والذكور حتى لايزعل من كتاباتي‮ ‬أحد ما،‮ ‬فالتعليقات ملأت الايميل من نساء‮ ‬غاضبات بأني‮ ‬لم أكتب عن الرجل،‮ ‬ورجال اسعدهم ما كتبت،‮ ‬وأكدت للطرفين بأن هناك مقالا خاصا بالازواج،‮ ‬والله‮ ‬يستر من الايميلات المقبلة‮.‬
ومبارك عليكم الشهر الفضيل أعاننا الله واياكم على صيامه وقيامه‮.‬

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث