جريدة الشاهد اليومية

الإثنين, 09 أغسطس 2010

دراعة مكشكشة أو بدلة مخصرة

الجوهرة بنت محمد
هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

بعض من‮  ‬أخواتي‮ ‬الاناث سيضحكن أو قد سيبكين من هذا المقال حيث تنطبق عليهن هذه الحالة المؤسفة،‮ ‬هل فعلا تلبسين دراعة مكشكشة أو بدلة مخصرة ؟
طبعا أغلبنا‮ ‬يلبي‮ ‬نداء الواجب في‮ ‬الزيارات الاجتماعية سواء لأسرنا أو لصديقاتنا في‮ ‬كثير من المناسبات مثل حفلات الزفاف والنجاح والتخرج وغيرها،‮ ‬وحين ترغب بعضهن في‮ ‬الاستجابة لهذا النداء تلبس أجمل مالديها المخصر الملون الزاهي،‮ ‬تظهر اجمل مفاتنها وتتقلد الالماس أو الذهب و الاكسسورات الرائعة ومثل مانقول كل شيء‮ ‬يزوغ‮ ‬العين والقلب،‮ ‬تحرص على وضع أرقى وأجمل‮  ‬لمسات المكياج ثم التبخر بالبخور الغالي‮ ‬الخاص ورش العطر النفاث المخصوص للمناسبات،‮ ‬والمرور على الزوج المسكين الجالس في‮ ‬صالته والذي‮ ‬قد لا‮ ‬يعرفها في‮ ‬أغلب الاحوال‮  ‬وبعد ذلك الذهاب للمناسبة المعنية والشعور بالسعادة الغامرة من كلمات الاطراء ممن حولها من النساء والاكثر بالتميز باللبس وغيره عن الأخريات‮.‬
وبعد الرجوع من المناسبة تخلع أغلبهن ما تلبسه من حلي‮ ‬في‮ ‬السيارة،‮ ‬وتمسح ما تبقى من مكياجها،‮ ‬ومجرد دخولها منزلها تركض الى‮ ‬غرفتها لتنزع بدلتها الضيقة المخصرة‮  ‬وتلبس دراعتها المكشكشة‮ ‬يتخيل اليك بأنها حامل في‮ ‬شهرها الرابع وتخرج لهذا البائس الفقير لله وكأنها متسولة ترغب في‮ ‬قوت‮ ‬يومها‮ ‬, ماذا‮ ‬يفعل في‮ ‬هذه الحالة خاصة اذا كان قد نبهها مئات المرات؟ اما‮ ‬يحتسب أجره عند الله في‮ ‬مصابه الجلل‮ ‬،‮ ‬أو‮ ‬يجلس بالساعات على النت او البلاك بيري‮ ‬ليرى اجمل الاناث ويتحدث معهن وقد‮ ‬يواعدهن في‮ ‬بعض الاحيان،‮ ‬أو‮ ‬يجلس في‮ ‬القهاوي‮ ‬ويشغل بلوتوث هاتفه ليصطاد ما‮ ‬يستطيع اصطياده من الغزلان‮ ‬, وفي‮ ‬أضعف الحالات‮ ‬يكون الجيكر أو المسكين‮ ‬يتمشى في‮ ‬الاسواق ليمتع عينيه بالانيقات والجميلات اللواتي‮ ‬لايعطينه وجها لجكره‮.‬
وماذا بعد تصرخ هذه الزوجة وماذا أفعل بهذا الزوج الهارب؟‮   ‬وتتناسى بأنها السبب الرئيسي‮ ‬في‮ ‬هروبه منها ولجوئه الى تلك الوسائل وان كنت شخصيا لا أعطيه العذر في‮ ‬ذلك ابدا بل عليه ان‮ ‬يتقي‮ ‬الله ويخافه قبل كل شيء ثم‮ ‬يكون قويا في‮ ‬مواجهة مشكلته والتحاور مع زوجته بخصوص احتياجاته وحقوقه كزوج ويتقبل رأي‮ ‬الزوجة فيه فقد‮ ‬يكون عاملا منفرا لها‮ .‬
أخواتي‮ ‬المتزوجات والمقبلات على الزواج نحن في‮ ‬عصر فتنة كفانا الله واياكن شرها،‮ ‬فالرجل‮ ‬يرى الاناث في‮ ‬كل مكان في‮ ‬قمة اناقتهن وجمالهن حتى وان كان كله عمليات تجميل‮ ‬, يرى احدث صيحات وصرعات الموضة،‮ ‬في‮ ‬الشارع والمجمعات التجارية والعمل والمستشفى والتلفزيون ومواقع الانترنت وغيرها‮ ‬, فتكون الصورة لدى معظم هؤلاء الرجال جميلة ومثيرة عن الاناث لذا فانتن بحاجة إلى ان تشبعن عيون ازواجكن بتلك الصورة الجميلة‮.‬
أخواتي‮ ‬الاناث المتزوجات أنصحكن بالاهتمام بأزواجكن وترك الدراريع المكشكشة‮  ‬ولبس كل ماهو جميل وراق،‮ ‬ولا‮ ‬يعني‮ ‬هذا عدم الاهتمام بالجمال الداخلي‮ ‬من دين وأخلاق ومبسم جميل وتعامل راق فهذا الجمال الداخلي‮ ‬هو ما سينعكس عليك ويزيد جمالك جمالا وكشختك‮  ‬كشخة،‮ ‬فالجمال الخارجي‮ ‬من دون مضمون لايسوى شيئا بل‮ ‬يذبل بسرعة ويموت‮ .‬

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث