جريدة الشاهد اليومية

الجمعة, 22 أكتوير 2010

سعود ناصر الصباح‮ ‬ما أفرسك

صلاح العلاج‮ ‬

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

هناك بشرٌ‮ ‬تأبى الذاكرة أن تمر بهم مرور الكرام،‮ ‬اما وفاء لهم ولأفضالهم ومواقفهم أو لأمور أو خبرات استفدناها أو تعلمناها منهم‮.‬
كنت اشاهد احدى القنوات المحلية التي‮ ‬تعرض برنامجاً‮ ‬وثائقياً‮ ‬عن الكويت اثناء فترة الغزو ولفت انتباهي‮ ‬قامة ذلك الشامخ الراقي‮ ‬الذي‮ »‬عز الله انه كفى ووفى‮« ‬وقد استحق صاحب هذه القامة وبجدارة لقب‮ »‬فارس‮« ‬انه الشيخ سعود ناصر الصباح‮.‬
ولو قسنا الاشخاص وأهميتهم ومكانتهم بمعيار ومقياس المواقف والذاكرة والمرور فيها والوقوف عندها لشلت الذاكرة امام من تقف‮ »‬ذاكرة الوطن‮« ‬بأسره طويلا احتراماً‮  ‬واجلالاً‮ ‬وتقديراً‮ ‬لها،‮ ‬ولما قدمت قبل ان تمر عليها مرور الكرام فمواقف تلك القامة لا تحتاج الى شاعر كي‮ ‬يزيفها او‮ ‬يبالغ‮ ‬فيها او صحيفة او حتى كاتب مقال،‮ ‬حتى‮ ‬يمجدها ويضيف عليها واليها كما هو حاصل مع الأسف هذه الأيام من تمجيد وتعظيم وفبركة بطولات لأشخاص لم نسمع بهم وقت الشدائد والفزعات وليس لهم تاريخ حقيقي‮ ‬فعلي،‮ ‬في‮ ‬سجلات وتاريخ او ذاكرة الوطن ولم نرهم ولا نعرف او نسمع عن بطولاتهم الا من خلال السوالف،‮ ‬والصحف الصفراء وبعض الكتاب المحسوبين على‮ »‬طويلي‮ ‬الأعمار‮« ‬وما هم في‮ ‬الحقيقة الا أبطال على الورق ومن ورق وبالكويتي‮ »‬تيش بريش‮«.‬
تلك القامة او ذلك الفارس الذي‮ ‬ارتبط وجهه بالتحرير وبالنصر وبالدفاع المستميت عن البلد في‮ ‬وقت كانت الكويت والأمة في‮ ‬أمس الحاجة لأمثاله من الفرسان ولمن‮ ‬يدافع عنها،‮ ‬تلك القامة التي‮ ‬كانت تجوب الولايات والدول والقارات وجميع المحافل الدولية لكسب المؤىدين للحق الكويتي،‮ ‬تلك القامة التي‮ ‬لم نسمع عنها الا العطاء ولم نر منها الا كل خير وشرف وأمانة ورفعة فوجهه وجه فزعة وعزة‮..‬
يشهد الله انني‮ ‬لم التق به ولا أذكر حتى انني‮ ‬صادفته مرة واحدة في‮ ‬حياتي‮ ‬وما دعاني‮ ‬للكتابة هو انني‮ ‬لم أعد ارى الأكفاء والفرسان‮ ‬يمدحون ولم أعد ارى الأبطال والفرسان‮ ‬يتصدرون‮.‬
وأكتب ليس مدحاً‮ ‬لشخص الشيخ سعود ناصر الصباح بل اكتب لما‮ ‬يمثله ذلك الفارس من مواقف وقيم،‮ ‬وحتى لا‮ ‬يقال أن أهل الوفاء والمروءة قد ولوا‮.‬
يا شيخ‮.. ‬ما أفرسك فيهم وبينهم وما أفرسك لهم
عاشت التنمية‮.‬

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث