جريدة الشاهد اليومية

الأحد, 02 يناير 2011

الأزرق في‮ ‬وجه المحاولات الآسيوية المكشوفة

زيد السربل
هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

‮ ‬بعد أيام قليلة تبدأ منافسات كأس الأمم الآسيوية بدولة قطر الشقيقة،‮ ‬وستتابع الجماهير بالقارة الصفراء والعالم فصول ومشاهدة مثيرة لعروض كروية تقدمها أفضل وأقوى الفرق الآسيوية بمختلف مدارسها العالمية،‮ ‬ولاغرو أن‮ ‬يظهر في‮ ‬مثل هذا التوقيت أصوات نشاز كصوت الاتحاد الآسيوي‮ ‬لكرة القدم الذي‮ ‬أطلقت أبواقه الاعلامية تصريحات وأقاويل‮ ‬غريبة وفي‮ ‬غير محلها ولا‮ ‬يقصد منها سوى الاساءة للكويت ومنتخبها الأزرق بعد أن ظهر للجماهير بوجهه الحقيقي‮ ‬والمثالي‮ ‬بعد ان أصاب المنافسين بمقتل اثناء خليجي‮ ‬20‮ ‬وبطولة‮ ‬غرب آسيا واثار الرعب في‮ ‬قلوب خصومه اقليميا وقاريا،‮ ‬ولم‮ ‬يكن الطلب الغريب من مسؤولي‮ ‬الاتحاد الآسيوي‮ ‬لكرة القدم أيا كانت صفاتهم لمعرفة الاجراءات التي‮ ‬اتخذتها السلطات الكويتية لكيفية اصدار وثائق للاعبين سوى محاولة للتدخل في‮ ‬الشؤون الداخلية ونفخ في‮ ‬الكير لتزيد الشعلة بدخانها،‮ ‬ولم تكن هذه التصريحات التي‮ ‬يكتنفها الغموض سوى لعبة اعلامية مكشوفة في‮ ‬توقيت خطأ وتحرك اليائسين لخدمة بعض الفرق والتأثير على معنويات الأزرق ولاعبيه أثناء مواجهاته في‮ ‬كأس الأمم بقطر،‮ ‬ولكن هيهات أن تنطلي‮ ‬مثل هذه التصرفات على الادارة الكويتية وان‮ ‬ينساق مسؤولو اتحاد الكرة الكويتية باتجاه رياح أهل الدسائس لسبب بسيط وبسيط جداً‮ ‬وهو أن للكوادر الكويتية بما فيها مسؤولي‮ ‬اتحاد العديلية مخزوناً‮ ‬كافياً‮ ‬من الخبرة والحنكة في‮ ‬التعامل مع مثل هذه المخططات ولديها بعد نظر وإدارة مثالية تعي‮ ‬وتدرك من‮ ‬يصب سهامه وجام‮ ‬غضبه على منتخب الكويت الذي‮ ‬عاد الى بريقه في‮ ‬هذه الأيام وقادرة على احباط كل محاولة فاشلة تقلل من قيمة وأهمية الأزرق،‮ ‬وثقة الجماهير الكويتية وعشاق الأرزق لاحدود لها برجال ولاعبي‮ ‬منتخبنا الكويتي‮ ‬من تجاوز كل العراقيل والعقبات التي‮ ‬يضعها الاتحاد الآسيوي‮ ‬لكرة القدم ومن هم على شاكلته من عشاق التآمر والمؤامرات وان‮ ‬يستمر قطار الأزرق في‮ ‬مسيرته حتى‮ ‬يصل الى محطته الأخيرة ليثبت أن أبطال الخليج هم أبطال العرب وهم أبطال القارة الصفراء،‮ ‬تتكرر المشاهد والمحاولات في‮ ‬وجه الازرق لكن‮ ‬يبقى النجاح عنوانه العريض ويبقى ازرقنا في‮ ‬عنفوانه وصلابته في‮ ‬وجه كل التحديات وغدا لناظره قريب‮.‬

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث