جريدة الشاهد اليومية

الإثنين, 15 مارس 2010

صرح‮ ... ‬الشهداء الرياضيين

طارق إدريس

بالطبع الصورة المرفقة مع هذه المساحة الرياضية تغني‮ ‬عن كل تعبير والساحة الرياضية خلفت وراءها ثلة من شهداء الوطن الذين كانوا رمزا‮ ‬ً‮ ‬للفداء من أجل أن تبقى الكويت حرة إلى الأبد،‮ ‬فمنهم من سقط في‮ ‬ميدان المعركة ومنهم من سقط مع المقاومة وآخرون سقطوا دفاعا‮ ‬ً‮ ‬عن الحق الكويتي‮ ‬في‮ ‬الأسر،‮ ‬وآخر الإحصائيات عن عدد الشهداء الرياضيين تؤكد أنهم تجاوزوا خمسين شهيداً‮ ‬وأسيراً‮ ‬شهيداً،‮ ‬وهذا ما‮ ‬يدعونا إلى توجيه هذه الدعوة لهيئة الشباب والرياضة واللجنة الأولمبية والاتحادات والأندية الرياضية لتشكيل لجنة للإعداد والتنسيق لإعلان‮ ‬يوم‮ »‬الشهيد الرياضي‮«‬،‮ ‬ألا‮ ‬يستحق هؤلاء الشهداء الرياضيون مثل هذا الاهتمام وهذا التقدير؟
بالطبع نحن مقبلون على افتتاح أضخم استاد رياضي‮ ‬في‮ ‬دولة الكويت وهذه مناسبة عظيمة بأن‮ ‬يكون لهؤلاء الشهداء ذكرى معنوية ملموسة في‮ ‬هذه المناسبة الرياضية الهامة والتي‮ ‬ينتظرها كل الرياضيين وبالتأكيد افتتاح‮ »‬إستاد جابر الأحمد الدولي‮« ‬سيكون مناسبة وطنية‮ ‬غالية لتخليد بطولات شهداء الحركة الرياضية آملين بأن تتحقق هذه الأمنية في‮ ‬تشييد نصب وصرح تذكاري‮ ‬لشهداء الحركة الرياضية في‮ ‬استاد جابر الأحمد الدولي‮ ‬ليكون شاهداً‮ ‬على تضحياتهم وبطولاتهم في‮ ‬الدفاع عن الوطن‮.‬

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث