جريدة الشاهد اليومية

الخميس, 01 يوليو 2010

إلى متى نظرية المؤامرة؟‮!‬

محمد شرهان

لا اعرف إلى متى تظل تطرق مسامعنا نظرية المؤامرة من الذين تتقطع بهم سبل معرفة الحقيقة واللجوء الى نظرية المؤامرة وهو ان اميركا والغرب وراء المشاكل على الساحة الدولية وبمعنى اخر والجميع حتما سمعوا ان اميركا هي‮ ‬التي‮ ‬حرضت صدام على‮ ‬غزو الكويت لتحقيق مصالحها وهنا اود ان اذكر انه ومن المؤسف ان‮ ‬يكون على رأس اصحاب تلك النظرية من‮ ‬يقال عنه شيخ الكتاب وهذا امر مؤلم ان‮ ‬يكون صاحب قلم له شعبية كبيرة وللامانة في‮ ‬ايام محاكمة صدام خرج علينا شيخ الكتاب ولانه محام قديم وقال ان المحاكمة ستطول حت‮ ‬يتعدى صدام عامه السبعين وبعد ذلك ستسقط عنه الاحكام وينص على ذلك القانون العراقي‮ ‬واذكر انني‮ ‬شخصيا ذهبت الى ادارة الجريدة وبيدي‮ ‬مقال كتبت فيه ان المحاكمة لن تطول وسيعدم صدام وكفاية نظريات مؤامرة ومستعد ان اراهنك على ذلك بشرط ان الخاسر‮ ‬يعتزل الكتابة ولو انني‮ ‬اجد انك متمسك بالقلم مثلما البعثي‮ ‬متمسك بالكرسي‮ ‬وكتبت له وقلت انه لا‮ ‬يصلح لان‮ ‬يكون حتى كاتبا مبتدئا وليس شيخ الكتاب ونعود الى موضوعنا ونقول للناس هناك قانون دولي‮ ‬وامم متحدة ومواثيق ومعاهدات تقنن العمل السياسي‮ ‬العسكري‮ ‬وجميع جوانب الحياة باختصار نقول للذين‮ ‬يعتقدون ان اميركا وراء المشاكل ليعرفوا ان اميركا اجبرت على الدخول في‮ ‬الحرب العالمية الثانية ولولاها لكانت الاوضاع لا‮ ‬يعرفها سوى رب العالمين ولا اريد الاطالة على اميركا ودورها على الساحة العالمية ومعها الاتحاد الاوروبي‮ ‬واليابان والصين وروسيا ونقول لاصحاب نظرية المؤمراة ان اميركا‮ ‬يكفيها مشاكلها الداخلية وصراعها لتحسين اقتصادها والكساد الذي‮ ‬تعاني‮ ‬منه وليس لديها لا الوقت ولا المصلحة في‮ ‬ان تتآمر علينا وعلى معشر نظرية المؤامرة أن‮ ‬يأخذوا الامور كما هي‮ ‬في‮ ‬اطار اللعبة قانونا والتزاما ولا داعي‮ ‬لبث نظرية المؤامرة في‮ ‬كل شاردة وواردة وعلينا الالتفات الى تحسين اوضاعنا الداخلية والمطالبة بمعالجتها واعتقد ذلك افضل ان نغرق في‮ ‬اوهام المؤامرة التي‮ ‬لا وجود لها الا في‮ ‬الخيال كما قلنا الذين تقطعت بهم سبل معرفة الحقيقة والحقائق ونصيحة الى شيخ الكتاب بان‮ ‬يرتاح ويريح الناس من الهواجس والوسواس الذي‮ ‬يعيشه هو ومن معه على دربه‮.‬

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث