جريدة الشاهد اليومية

الثلاثاء, 15 يونيو 2010

ينشرون الرعب في‮ ‬مجتمع آمن

محمد شرهان
كنت جالسا في‮ ‬غرفتي،‮ ‬فدخل علي‮ ‬ابني‮ ‬المراهق وبيده جريدة،‮ ‬وبادرني‮ ‬بالقول‮: ‬هل قرأت هذه المقالة؟ الكاتب راح‮ ‬يروح في‮ ‬داهية،‮ ‬فقلت ولماذا،‮ ‬فأجابني‮ ‬بأن الكاتب‮ »‬مسخر الحكومة والمجلس‮« ‬فطلبت من ابني‮ ‬الاقتراب والجلوس بجانبي،‮ ‬فلبى طلبي‮ ‬وجلس،‮ ‬فقلت له‮: ‬قرأت المقال وليس فيه ما‮ ‬يوديه بداهية،‮ ‬وكل ما ذكره الكاتب تعبير عن رأيه في‮ ‬بعض الامور التي‮ ‬يرى انها سلبية وبحاجة الى حل او معالجة،‮ ‬وليس هناك سوى انتقاد وليس‮ »‬مسخره‮«‬،‮ ‬كما تدعي،‮ ‬وهذا امر طبيعي‮ ‬في‮ ‬الدول الديمقراطية،‮ ‬ودولة المؤسسات،‮ ‬فقاطعني‮ ‬وقال‮: ‬ماذا تعني‮ ‬بدولة المؤسسات؟ فشرحت له باختصار وسألته‮: ‬ما الذي‮ ‬جعلك تظن بأن الكاتب كما تقول راح‮ ‬يروح فيها؟ فأجابني‮ ‬ألم تر ماذا حصل للكاتب محمد عبدالقادر الجاسم فقلت‮: ‬الموضوع ليس كما تتصور لأن امامك طريقا طويلا حتى تتوسع،‮ ‬مداركك وتفهم المسائل القانونية والاجراءات المنظمة للقوانين ولكن‮ ‬يجب ان تعرف ان الجاسم رجل قانوني‮ ‬ومحام بارع وشخصية اعلامية ولكنه في‮ ‬النهاية انسان وأحب أن اقول لك حكمة من اقوال الامام علي‮ ‬كرم الله وجهه في‮ ‬نهج البلاغة والتي‮ ‬قال فيها‮ »‬مهما أوتي‮ ‬الانسان من علم فيموت وهو جاهل‮« ‬ومشكلة عبدالقادر انه تطاول ونشر كلاما‮ ‬يثير ويخل بأمن البلد والمصلحة العامة وهناك نص دستوري‮ ‬صريح‮ ‬يتفق عليه الكويتيون كلهم وعن قناعة بأن المساس بالذات الاميرية مسند الامارة‮ ‬يعتبر‮ ‬عملا خارجا عن القانون ويعرض صاحبه للمساءلة القانونية والجزائية وان ما‮ ‬يجري‮ ‬الان لمحمد عبدالقادر الجاسم ما هو الا تطبيق لاجراءات قانونية لا اكثر ولا اقل وعليك انت واصدقاؤك ان تعرفوا،‮ ‬اننا ننعم ببلد فيه ساحة من الحرية‮ ‬يحسدنا الاخرون عليها ونعيش بأمن وامان فالوزير عندنا‮ ‬يصول ويجول في‮ ‬كل مكان كأي‮ ‬انسان اخر ولا‮ ‬يحتاج الى اي‮ ‬نوع من الحماية وهذه حالة استثنائية تدل على مدى تحلي‮ ‬الكويتيين بالايمان برب العالمين وروحهم السمحاء وتمسكهم بتراث الاجداد الذين بنوا البلد بالمحبة والالفة وعمل الخير ونكران الذات ومع الايام نتعلم وتزيد معرفتنا بأمور الحياة وعليك بتحسين منطقك وانتقاء الالفاظ المناسبة للحديث في‮ ‬مواضيع لها علاقة بالشأن العام مثل‮ »‬مسخره ويروح فيها‮« ‬وعليك التأني‮ ‬في‮ ‬اطلاق الاحكام على الناس من دون معرفة الاسباب والمسببات والله‮ ‬يكون في‮ ‬عون كل مؤمن‮.‬

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث