جريدة الشاهد اليومية

الإثنين, 02 نوفمبر 2009

الكويت‮... ‬والفساد الثلاثي

سلطان العجمي

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

كثر الفساد عندنا في‮ ‬الكويت حتى صار معلماً‮ ‬من معالمنا وأصبح رموزه‮ ‬يشار إليهم بالبنان،‮ ‬ولم‮ ‬يتبق لنا إلا أن نقدم جائزة‮ »‬نوبل‮« ‬للإبداع الفسادي،‮ ‬لأفضل مبدع في‮ ‬الفساد الإداري‮ ‬والإعلامي‮ ‬والأخلاقي‮ ‬وذلك لكثرتهم وكلهم مبدعون بالتحايل والخداع ولذلك أردنا أن نخرج منهم نخبة النخبة وندخلهم التاريخ من خلال تلك المسابقة‮!‬،‮ ‬لقد أصبحنا مبدعين بالصيغ‮ ‬المجازية والبلاغية مما نراه من حولنا ونعيشه كل‮ ‬يوم فنحن‮ ‬غارقون لرأسنا بجميع أنواع الفساد من فساد إداري‮ ‬منتشر في‮ ‬جميع وزارات ومؤسسات الدولة منها ما ظهر مثل وزارة الأشغال ووزارة الكهرباء ووزارة الداخلية والبلدية ومنها ما خفي‮ ‬وسوف‮ ‬يظهر عن قريب،‮ ‬ولا ننسى الإخفاق والتهاون الملازم لديوان المحاسبة الذي‮ ‬يريد من‮ ‬يحاسبه على استنزاف أموال الدولة من خلال عقود ومناقصات مشبوهة وتقاعس عن أداء عمله كدور رقابي‮ ‬على الحيتان الذين‮ ‬يسرقون البلد وأراضي‮ ‬من أملاك الدولة و تعسفه في‮ ‬إقصاء وإحالة للتقاعد كل من‮ ‬يحاول أن‮ ‬يخلص في‮ ‬عمله ويوقف المناقصات والعقود التي‮ ‬ترهق ميزانية البلد بلا فائدة مرجوة،‮ ‬يأتي‮ ‬بعده الفساد الإعلامي‮ ‬فهو الساعد الأيمن للفساد الإداري‮ ‬ووظيفته التغطية على سوء إدارة البلد والمساعدة في‮ ‬نهب مدخراته ومهاجمة كل شريف‮ ‬يكشف الفساد أو‮ ‬يحاول إظهار الحق‮ ‬ويتميز هذا الفساد الإعلامي‮ ‬بامتلاكه نواباً‮ ‬وكتاباً‮ ‬ورؤساء جمعيات إنسانية ونفع عام وكل دعي‮ ‬ملصق النسب من أمثال كوهين الربيب الذي‮ ‬تربى في‮ ‬حجر من‮ ‬يدفع أكثر فهؤلاء كثروا في‮ ‬الآونة الأخيرة فلم‮ ‬يبق إلا أن‮ ‬يقفوا على قارعة الطريق ويعرضوا خدماتهم‮ ‬،‮ ‬وأخيرا أبى الفساد الأخلاقي‮ ‬إلا أن‮ ‬يظهر للعيان بكامل جسده‮ ‬بعدما كانت أطراف منه تبدو وتختفي‮ ‬فقد ظهر بالكامل‮ ‬بعد تمهيد وتعبيد الطريق له من خلال الفاسدين المفسدين من بعض أصحاب النفوذ في‮ ‬البلد وأتباعهم العبيد وخير مثال الخبر الموثق بالصور‮ ‬لمطاعم‮ - ‬الله العالم من‮ ‬يملكها‮- ‬تحولت إلى أوكار للدعارة ومرتع لكل ساقط وساقطة ونساء متشبهين بالرجال ورجال متشبهين بالنساء ووزارة الداخلية نائمة بالعسل كالعادة أو كنا نظن ذلك‮ ‬،‮ ‬فلا حول ولا قوة إلا بالله‮ ‬ما الذي‮ ‬يحصل عندنا في‮ ‬الكويت وكيف انقلب بنا الحال هكذا‮ ‬،‮ ‬والله ما أجتمع هذا الكم من الفساد في‮ ‬دولة إلا وتهدمت أركانها مهما بلغت عظمتها،‮ ‬ومع ذلك دائما للأمل وجود في‮ ‬نفوسنا فهناك ثغرة في‮ ‬وسط الظلام‮ ‬يسطع منها ضوء‮ ‬يحاول أن‮ ‬يبدد الظلمة الحالكة إلى أن تنقشع بإذن الله،‮ ‬إنهم الثلث المتبقي‮ ‬من أعضاء مجلس الأمة والذين نقول لهم لا‮ ‬يضركم تخاذل زملائكم الذين قالوا لكم اذهبوا ودافعوا عن الحق وإنا هاهنا قاعدون‮ ‬،نعم نحن نعلم بالهجوم المغرض الذي‮ ‬يشن عليكم كل‮ ‬يوم ولكن هذا قدركم لأنكم أنتم من اختار المواجهة وأنتم كفؤ لها فتحركوا فأنتم لستم وحدكم فهناك الكثير ممن‮ ‬يريدون رفعة الكويت‮ ‬يساندونكم لتردوا هؤلاء المفسدين على أعقابهم حتى تنقشع هذه الظلمة من فوق رؤوسنا وبإذن الله لن‮ ‬يطول بنا الوقت ونحن ننتظر عودة ميمونة للكويت لطالما كنا نحلم بها وترجع كما كانت من قبل إن شاء الله‮. ‬

الأخير من سلطان العجمي

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث