جريدة الشاهد اليومية

الجمعة, 05 مارس 2010

دكان مطلق وغرفة زياد

محمد المشعان
هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

مطلق وزياد مواطنان كويتيان لكل منهما نشاط‮.. ‬فزياد انعم الله عليه بالمال الوفير والسلطة وأسس نشاطاً‮ ‬تجارياً‮ ‬كبيراً‮ ‬الى أن وصل الى تأسيس اتحاد تجاري‮ ‬وأصبح هذا الاتحاد‮ ‬يملك القرار الاقتصادي‮ ‬والسياسي‮ ‬بالدولة أما مطلق فكان مواطناً‮ ‬بسيطاً‮ ‬على قد حاله بعد ان تقاعد من وظيفته وسمع بأن هناك موافقة لاصدار تراخيص المحال في‮ ‬السكن الخاص،‮ ‬اتجه مباشرة لوزارة التجارة ووزارة البلدية وطلب اصدار ترخيص بقالة‮ (‬دكان‮) ‬في‮ ‬احدى المناطق السكنية ليزيد من دخله الشهري‮ ‬ويجابه مشقة الحياة وبالفعل صدر الترخيص وفقاً‮ ‬للقانون وبعد ذلك بدأ بدفع اشتراكات سنوية واجبارية للغرفة التي‮ ‬أسسها اتحاد زياد ومن معه وهي‮ ‬غرفة تتكون من‮ ‬14‮ ‬دوراً‮ ‬وفي‮ ‬أغلى الأراضي‮ ‬بالعاصمة ومؤجرة من الدولة بأرخص الأسعار ومع أن الأخ مطلق لم‮ ‬يتلق أي‮ ‬خدمة أو استفادة نظير مايدفع لغرفة زياد الا انه شخص‮ ‬يحترم القوانين ولا‮ ‬يخترقها لكن بعد سنوات قليلة صدر قانون‮ ‬يبطل القانون القديم الذي‮ ‬يتيح لمطلق فتح دكان في‮ ‬السكن الخاص وحدد القانون الجديد أنشطة معينة في‮ ‬السكن الخاص ولسوء الحظ أن دكان مطلق كان من ضمن الأنشطة‮ ‬غير القانونية وفقاً‮ ‬للقانون الجديد بالتالي‮ ‬أصبح مطلق مخالفاً‮ ‬للقانون أو بالأحرى‮ ‬غير قانوني‮ ‬ولانه رجل فقير ويهاب قوانين الدولة فقد امتثل لهذا القانون فوراً‮ ‬وأغلق الدكان الصغير،‮ ‬وبعد ذلك اكتشف بأن‮ ‬غرفة زياد أم‮ ‬14‮ ‬دوراً‮ ‬التي‮ ‬كانت تجبره على دفع الاشتراكات السنوية لكي‮ ‬يستطيع أن‮ ‬يمرر معاملاته التجارية أمام الادارات الحكومية ليس لها كيان قانوني،‮ ‬وكانت تعمل كل تلك السنوات الطويلة من دون قانون وتأخذ الأموال من أصحاب التراخيص من دون وجه حق ولا احد‮ ‬يعرف أين تذهب كل هذه الأموال‮.‬

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث