جريدة الشاهد اليومية

الأربعاء, 03 فبراير 2010

الرمز سالم العلي

محمد المشعان
هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

انا المواطن محمد المشعان اقسم بأنني‮ ‬لم أتلق من سمو الشيخ سالم العلي‮ ‬السالم الصباح حفظه الله ورعاه ديناراً‮ ‬كويتياً‮ ‬واحداً‮ ‬وهذه المقدمة لكي‮ ‬لا‮ ‬يعتقد القارئ او‮ ‬يتوهم بأن الدافع من وراء كتابة هذا المقال هي‮ ‬استفادة مسبقة من هذا الرجل الذي‮ ‬اصبح رمزاً‮ ‬للعطاء والكرم،‮  ‬فهو صاحب اكبر تبرع مالي‮ ‬خيري‮ ‬في‮ ‬تاريخ الكويت في‮ ‬وقت كثر فيه الجشع والطمع وحب المال والرياء‮. ‬قدم سمو الشيخ سالم مبلغ‮ ‬100‮ ‬مليون دينار كويتي‮ ‬للمحتاجين من ابناء الشعب الكويتي‮ ‬فكم من سجين وكم من معسر وكم من أرملة استفادوا من هذا المبلغ‮ ‬ولم‮ ‬يكتف سموه بهذا التبرع فقط،‮ ‬بل قدم بعدها‮ ‬50‮ ‬مليون دينار كويتي‮ ‬للمتقاعدين وأسر الشهداء الذين تنكرت لهم الحكومة،‮ ‬واخيرا قدم قبل أيام‮ ‬30‮ ‬مليوناً‮ ‬لأبنائه من منتسبي‮ ‬الحرس الوطني‮ ‬الكويتي‮ ‬فهل‮ ‬يوجد بتاريخ الكويت رجل قدم ما قدمه الشيخ سالم العلي؟ انا اعتقد بعد كل هذا العطاء الحاتمي‮ ‬الذي‮ ‬اتى بروح خيرة عطرة لا تبحث الا عن الأجر والدعاء وتفريج الكرب عن المحتاجين،‮ ‬فسموه ليس في‮ ‬حاجة للمديح او للشهرة فسمو الشيخ سالم‮ ‬غني‮ ‬عن التعريف وهو عميد الأسرة الحاكمة بالكويت وركيزة اساسية من ركائز هذا النظام الحاكم والكل‮ ‬يتذكر بيانات سموه وتصريحاته الوطنية فسموه من الداعمين للحكم الديمقراطي‮ ‬بالكويت وكثيراً‮ ‬ما كان‮ ‬يحث الشعب الكويتي‮ ‬على نبذ الطائفية والتمسك بالوحد الوطنية وعدم الانسياق وراء الفتن البغيضة فبيانات سموه كانت كالبلسم الشافي‮ ‬لكل مواطن محب للكويت‮.. ‬أدام الله الكويت تحت القيادة الحكيمة لسيدي‮ ‬حضرة صاحب السمو امير البلاد المفدى وولي‮ ‬عهده الأمين‮.‬
نقطة مهمة‮: ‬نعم‮ ‬يا سمو الشيخ سالم العلي‮ ‬وكما قال الكثيرون إن خروج المواطنين من تلقاء أنفسهم لاستقبال سموكم امام المطار والتوافد الشعبي‮ ‬الكبير من كل أطياف الشعب الكويتي‮ ‬الى قصر قرطبة العامر دليل على أن الشعب الكويتي‮ ‬في‮ ‬حاجة الى رمز شعبي‮ ‬من هذه الأسرة الكريمة‮.. ‬أطال الله في‮ ‬عمرك‮ ‬يا أبا علي‮ ‬وأسأل الله العلي‮ ‬القدير ان‮ ‬يمدك بالصحة وموفور العافية‮.‬

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث