جريدة الشاهد اليومية

الخميس, 28 يناير 2010

الشيخ محمد العريفي‮ ‬والهوسة

محمد المشعان
هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

الشيخ محمد العريفي‮ ‬غني‮ ‬عن التعريف،‮ ‬ومهما اختلفنا أو اتفقنا مع مايطرحه من أفكار،‮ ‬فالرجل له قاعدة كبيرة من المعجبين بمحاضراته وخطبه،‮ ‬تكلم الشيخ العريفي‮ ‬على الحدود السعودية اليمنية أمام القوات السعودية التي‮ ‬تقاتل القوات المارقة المسماة بالحوثيين،‮ ‬وقال ما قاله بانفعال وحماس بحق رجل الدين وهو السيد السيستاني،‮ ‬وعلى اثر هذا الكلام تم منع الشيخ العريفي‮ ‬من دخول الكويت‮. ‬لن نلوم الحكومة في‮ ‬قرار المنع احتراماً‮ ‬لمشاعر إخواننا الشيعة،‮ ‬وبالتالي‮ ‬يجب علينا جميعاً‮ ‬أن نكون منصفين،‮ ‬فما قاله العريفي‮ ‬بحق السيستاني‮ ‬مرفوض،‮ ‬مع أن الواقعة لم تتم داخل الكويت،‮ ‬فالعريفي‮ ‬قال كلامه وهو على الحدود السعودية اليمنية،‮ ‬بحق رجل دين في‮ ‬جمهورية العراق،‮ ‬وما عمله المقيمون العراقيون في‮ ‬احدى صالات الأفراح اقوى وأعظم بكثير مما قاله العريفي،‮ ‬فمن‮ (‬هوّس‮) ‬وشتم علماء السنة هم مقيمون عراقيون في‮ ‬دولة الكويت‮ (‬وهوستهم‮) ‬الدخيلة على الكويت حصلت في‮ ‬أراضي‮ ‬الكويت،‮ ‬وفي‮ ‬صالة أفراح كويتية تابعة لوزارة الشؤون الكويتية،‮ ‬وبما إننا التزمنا الصمت ولم نستنكر وضع المنع على الشيخ العريفي‮ ‬في‮ ‬المقابل لن‮ ‬يرضينا إلا‮  ‬إبعاد هؤلاء المقيمين عن دولة الكويت،‮ ‬وهذا الأمر بيد معالي‮ ‬وزير الداخلية،‮ ‬فهو المخول بتوقيع الإبعاد الوزاري‮ ‬ولا‮ ‬يجب على وزير الداخلية التهاون في‮ ‬هذا الأمر،‮ ‬كي‮ ‬لا تكون هناك‮ (‬هوسات‮) ‬أخرى،‮ ‬فالقلم الذي‮ ‬وقع المنع على العريفي‮ ‬يجب أن‮ ‬يوقع الإبعاد بحق هؤلاء المفتنين،‮ ‬فما عمل هؤلاء لا‮ ‬يقبله الكويتيون سنة وشيعة‮.‬

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث