جريدة الشاهد اليومية

الأربعاء, 14 أكتوير 2009

إعلام‮ »‬الشاهد‮« ‬والوطن

توفيق العرج

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

الإعلام المرئي‮ ‬والمسموع والمقروء هو انجع وانجح الطرق واكثرها تأثيراً‮ ‬في‮ ‬مجال التوجيه والارشاد من ناحية،‮ ‬وهو وسيلة مؤثرة لبيان حضارة وتطور أي‮ ‬أمة من ناحية أخرى،‮ ‬بالاضافة الى ان الاعلام بأجنحته الثلاثة سلاح فتاك لمحاربة من‮ ‬يريد شراً‮ ‬بالوطن والاساءة الى اهله ومحاربة الاشاعة،‮ ‬كما ان الاعلام اداة فاعلة ومؤثرة في‮ ‬تأكيد الانتماء وزرع الولاء في‮ ‬نفوس من تشرفوا بالانتماء للوطن‮.‬
الكويت منذ تكوينها كدولة حديثة وحتى قبل الاستقلال المبارك أولت الاعلام الاهتمام البالغ‮ ‬حين أسست ادارة للاعلام ثم وزارة الارشاد والانباء والتي‮ ‬نجح صاحب السمو أمير البلاد المفدى بادارتها ووضع حجر الأساس لها آنذاك،‮ ‬ثم تولى المغفور له الشيخ جابر العلي‮ ‬السالم الصباح مسؤوليتها،‮ ‬ثم تغير اسمها الى وزارة الاعلام،‮ ‬وللحق فقد ابدع،‮ ‬رحمة الله عليه،‮ ‬ومن كان‮ ‬يعمل معه بجعل تلفزيون واذاعة الكويت والمطبوعات الكويتية كمجلة‮ »‬العربي‮« ‬و»الكويت‮« ‬وغيرهما،‮ ‬قبلة للمشاهد والمستمع والقارئ في‮ ‬شتى بقاع العالم العربي،‮ ‬واصبح الاعلام الكويتي‮ ‬قبلة للمواهب الفنية والادبية الخليجية والعربية،‮ ‬فكانت الكويت واعلامها الجامعة التي‮ ‬تخرج الكثيرون فيها ولا‮ ‬ينكر المشاهير الاحياء منهم ومن رحلوا في‮ ‬كل الميادين الاعلامية دور الاعلام الكويتي‮ ‬في‮ ‬ابرازهم ورعاية مواهبهم‮.‬
لقد استمرت رحلة عطاء الاعلام الكويتي‮ ‬ولكن وللأسف من دون تطوير ولا‮  ‬أبداعات جديدة بسبب الروتين القاتل ووجود قيادات اعلامية حكومية ادت ما عليها ولكن ليس لديها الابداع وما هو جديد وبقيت تراوح مكانها‮.‬
وأمام هذا التراجع بدأ الاعلام الخاص بالبروز والظهور بصورة تشرف تاريخ الاعلام الكويتي‮ ‬وهي‮ ‬بحق امتداد له،‮ ‬فهي‮ ‬تؤدي‮ ‬الدور المهم الذي‮ ‬يتوجب على الاعلام الوطني،‮ ‬وعلى سبيل المثال‮ - ‬قناة الوطن الفضائية والتي‮ ‬يديرها الفنان المبدع‮ »‬احمد الدوغجي‮« ‬وقناة‮ »‬الشاهد‮« ‬التي‮ ‬تستحق الاشادة بدورها وعطائها ونهجها وتركيزها على ابداعات أهل الكويت وعرض الكم الهائل من التراث والفلكلور الذي‮ ‬نسيه الكبار ويجهله الصغار من أبناء الوطن،‮ ‬وتسلط الضوء على رجالات الكويت،‮ ‬واجراء حوارات معهم ممن كان لهم عطاء متميز في‮ ‬مرحلة ما قبل النفط وما بعده في‮ ‬فترتي‮ ‬العناء والرخاء‮.‬
لقد نفضت‮ »‬الشاهد‮« ‬و»الوطن‮« ‬الغبار وازاحتا الحاجز والستار الأسود وعباءة النسيان عن اغلى ما نملك واسمى ما نعتز به وهو دور الآباء والتراث حتى كاد‮ ‬ينساها الكبار واصبح الابناء‮ ‬يجهلونها‮.‬
يسجل لقناة‮ »‬الشاهد‮« ‬ما تعرضه من افلام وثائقية نادرة عن الكويت وحكامها واهلها‮.‬
وان المتابع لـ»الشاهد‮« ‬الفضائية‮ ‬يواكب ما تقدمه الاعلامية المتميزة منال العمران بكل شغف من خلال برنامجها‮ »‬منسية‮« ‬الذي‮ ‬اعطى بكل الشفافية والصدق لمحات عن تاريخ الكويت وتراثها وفنونها والمتابع‮ ‬يشعر انه‮ ‬يعيش في‮ ‬الكويت منذ اكثر من نصف قرن من الزمان‮.‬
وتتميز‮ »‬الشاهد‮« ‬التلفزيونية ببرنامج‮ »‬ديوان الصحافة‮« ‬الذي‮ ‬يقدم كل ما‮ ‬يكتب بالصحف اليومية الكويتية بشكل سلس وكأنك قرأت كل الصحف ويستضيف البرنامج احد الوجوه الاجتماعية لابداء رأيه بما نشر‮.‬
الاعلامي‮ ‬والزميل مبارك العمير له برنامج اعتبره مكملاً‮ ‬لما قدمه العم سيف مرزوق الشملان والاستاذ رضا الفيلي‮ ‬في‮ ‬منتصف الستينات من القرن الماضي‮ ‬حيث توثيق وقائع ومواقف وادوار كويتية عن طريق رجالها وهذا ما نحن بحاجة اليه لاعلام اجيال الوطن وتكريم رجاله والقاء الضوء على عطاءاتهم الوطنية‮.‬
واخيراً،‮ ‬قناة‮ »‬الشاهد‮« ‬الفضائية وقناة‮ »‬الوطن‮« ‬الفضائية اعلام وطني‮ ‬متميز ومتطور نشاهدهما بعيون كويتية فعطاؤهما راقى ومتميز دون الاساءة الى اشخاص او الى خلايا الوطن ولا تبحثان عن الانتشار على حساب قضايا فريدة تسيء للوطن وللمواطن‮.‬
‮»‬الشاهد‮« ‬و»الوطن‮« ‬في‮ ‬فواصلهما دلالات ورموز وطنية خالصة فهما مصدر فخر واعتزاز لكل مواطن لحرصهما على الترابط الوطني‮ ‬وابتعادهما ومحاربتهما لكل ما‮ ‬يسيء للحمة الوطنية وكل ما‮ ‬يمزق الاوطان من عنصرية وحزبية ومذهبية‮.‬
استمروا بعطائكم فالوطن والمواطن بحاجة الى اعلام بمستوى اعلامكم‮.‬

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث