الأربعاء, 26 أغسطس 2009

إلى وزير الصحة

توفيق العرج
هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

نعرفك طبيبا ناجحا ومتميزا،‮ ‬وكم نرجو أن تكون وزيرا بذات الوضع،‮ ‬لإثبات ان من‮ ‬يكون ناجحا في‮ ‬عمله حتما سيكون مثاليا بأداء أي‮ ‬مهام‮ ‬يكلف بها‮.‬
وكم أكون لكم،‮ ‬معالي‮ ‬الوزير،‮ ‬شاكرا حين اطلاعكم على النقاط التالية‮:‬
أولا‮: ‬الإعلام والإعلان والعلاقات العامة
للأسف الشديد نرى هذا الجانب المهم للغاية مغيبا ودوره لا‮ ‬يذكر في‮ ‬التلفزيون والإذاعة والصحافة،‮ ‬فالمواطن والمقيم بحاجة ماسة الى العلم والمعلومة التي‮ ‬تفيده،‮ ‬وبالتالي‮ ‬تفيد وزارتكم بالوقاية وهي‮ ‬حتما أفضل من العلاج،‮ ‬ترى أين الفلاشات التلفزيونية والإذاعية والصحافية التي‮ ‬تثقف المواطن والمقيم؟ وأين المحاضرات والبروشورات في‮ ‬المدارس والمعاهد والوزارات وكل المرافق التي‮ ‬بها مجاميع؟
ثانيا‮: ‬مستشفى الصباح ومنطقة الصباح الصحية
كنموذج لباقي‮ ‬المناطق الصحية،‮ ‬نرى مستشفى الصباح الذي‮ ‬بني‮ ‬في‮ ‬مطلع الستينات‮ ‬يقر المواطن والمقيم بأن مدير المنطقة الصحية للصباح د‮. ‬عادل الخترش‮ ‬يؤدي‮ ‬عمله بجهد وإخلاص ولكن ليس كل ما‮ ‬يخططه ويرسمه‮ ‬يجد صدى لدى قيادات الوزارة كما نعلم وهم كثر،‮ ‬ومثال على ذلك أهمية وجود جسور معلقة بين المباني‮ ‬الثلاثة للأطفال والجراحة والباطنية،‮ ‬حيث مركز المختبرات في‮ ‬الجراحة والأشعة بأنواعها في‮ ‬الباطنية والمرضى في‮ ‬الأقسام المذكورة تنقلهم سيارات اسعاف متهالكة ولا تأتي‮ ‬في‮ ‬موعدها،‮ ‬كذلك‮ ‬يعاني‮ ‬المستشفى من عدم تجديد الأجنحة وفقرها للأسرّة،‮ ‬ومستشفى الصباح لا‮ ‬يوجد فيه مدير متفرغ،‮ ‬فكيف له أن‮ ‬يدير أكبر مركزين صحيين هما الصدري‮ ‬والصباح مهما كانت كفاءته ومقدرته،‮ ‬وللحق نقول ان السيد سالم الرشود الذي‮ ‬لا أعرف منصبه أو صفته الوظيفية‮ ‬يقوم بجهد مضاعف لخدمة المواطنين وتسهيل أمورهم ويقوم هو ومن‮ ‬يعمل معه بخدمات جليلة للمواطنين الذين‮ ‬يعانون من المواعيد البعيدة واهتمام الأطباء بأبناء جنسيتهم دون ابناء الوطن‮!‬
ثالثا‮: ‬صيدليات منطقة الصباح الصحية،‮ ‬والمناطق الأخرى للأسف الشديد لا‮ ‬يجد المريض،‮ ‬خصوصا الكويتيين،‮ ‬أدوية فيها علما بأنها تصرف لآخرين‮!‬
معالي‮ ‬الوزير
نحن لسنا من دعاة التفرقة ولكن من حق المواطن الكويتي‮ ‬أن‮ ‬يلقى الرعاية والاهتمام ونظير تعسف البعض فهم‮ ‬يتحولون الى المراكز والمستشفيات الخاصة في‮ ‬ظل ما‮ ‬يعانون من ضنك وضائقة مالية،‮ ‬فإلى متى؟
في‮ ‬أميركا وفرنسا وأكثر الدول الأوروبية تقدم الرعاية لخمسة مواطنين بينهم مقيم واحد وهذا المقيم‮ ‬يدفع الكثير من الرسوم‮.‬
هنا معالي‮ ‬الوزير،‮ ‬أتمنى اهتمامكم بالعاملين المميزين بوزارتكم ومنح المواطن مساحة أكبر في‮ ‬الرعاية والعناية في‮ ‬مرافق وزارتكم‮.‬
رابعا‮: ‬معالي‮ ‬الوزير المقيمون هم حجر عثرة أمام المراكز والمستشفيات الصحية والمواطن ومنذ زمن بعيد،‮ ‬فإن المقيم‮ ‬يدفع رسوم تأمين صحي‮ ‬وقد بُني‮ ‬فعلا لذلك مستشفى كبير وراق في‮ ‬منطقة الصباح،‮ ‬والسؤال‮: ‬لماذا لا‮ ‬يخصص هذا المبنى للكويتيين،‮ ‬ويخصص مبنى لرعاية المقيمين دافعي‮ ‬الرسوم،‮ ‬ألا‮ ‬يحق لأخيك ابن الوطن ان‮ ‬يلقى الرعاية والاهتمام من دون مضايقة الآخرين؟
أنا على‮ ‬يقين من ان لديكم ردا على ما ذكرته لأنك كفاءة ولأنك ابن الوطن‮.‬

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث