جريدة الشاهد اليومية

الأربعاء, 03 أغسطس 2011

إضاءات في شهر رمضان

هشام الصديقي
هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

هل علينا ضيف عزيز كريم هو شهر رمضان المبارك، شهر أنزل فيه القرآن قال الله تعالى: شهر رمضان الذي أنزل فيه القرآن هدى للناس...« (سورة البقرة: 185).
شهر يتقرب فيه المسلم إلى ربه تعالى بأداء ما افترضه عليه خوفا وحبا ورجاء وطاعة وابتغاء للأجر والثواب.
شهر ينتصر فيه المسلم على شهواته وملذاته، فيحصن نفسه، ويحبسها لينال الأجر الوفير، قال صلى الله عليه وسلم في الحديث القدسي:»يترك طعامه وشرابه وشهوته من أجلي( أي طاعة لله تعالى) الصيام لي، وأنا أجزي به، والحسنة بعشر أمثالها« رواه البخاري.
شهر جزاؤه كما قال المصطفى صلى الله عليه وسلم:»إن في الجنة بابا يقال له: الريان، يدخل منه الصائمون يوم القيامة« رواه البخاري.
شهر قال فيه صلى الله عليه وسلم: »من صامه وقامه إيمانا واحتسابا غفر له ما تقدم من ذنبه« رواه البخاري.
شهر الصيام والقرآن قال فيه صلى الله عليه وسلم: »الصيام والقرآن يشفعان للعبد يوم القيامة« رواه أحمد وسنده حسن.
شهر تصفد فيه الشياطين وتغلق أبواب النيران وتفتح أبواب الجنان من أول ليلة من الشهر المبارك، ويقل فيه الشر والفساد لاشتغال الناس بالعمل الصالح، قال عليه الصلاة والسلام: »إذا جاء رمضان فتحت أبواب الجنة، وغلقت أبواب النيران، وصفدت الشياطين« رواه البخاري.
شهر فيه ليلة القدر التي خير من عبادة ثلاث وثمانين سنة وعدة أشهر، قال تعالى:»ليلة القدر خير من ألف شهر« (سورة القدر:3).
شهر تطمئن فيه القلوب وتزكى النفوس وتهذب الأخلاق، وتكون فيه من الصديقين والشهداء فعن عمرو بن مرة الجهني رضي الله عنه قال: جاء رجل إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقال: يا رسول الله! أرأيت إن شهدت أن لا إله إلا الله، وأنك رسول الله، وصليت الخمس، وأديت الزكاة، وصمت رمضان وقمته، فممن أنا؟ قال:»من الصديقين والشهداء« رواه ابن حبان وسنده صحيح.
فهناك عدة أمور لابد للمسلم والمسلمة القيام بها في هذا الشهر الفضيل:
وجوب تبييت النية ليلا(والنية محلها القلب) ويكفيه أن ينوي أول ليلة صيام الشهر كله.
عدم التساهل في دخول وقت الصيام وهو من دخول الفجر(الأذان الثاني)، ويحرص على الفطر عند غروب الشمس مباشرة دون التأخير (أذان المغرب).
يحرص على قيام الليل (صلاة التراويح)، وأكلة السحر (السحور) وهو سنة عن النبي صلى الله عليه وسلم، وهي بركة لأن الله وملائكته يصلون على المتسحرين »أي يدعون لهم«.
ويجب على الصائم ترك المعاصي والآثام، وترك الكذب والفحش وقول الزور واللغو والرفث (وهذا طوال السنة)، وأن يبتعد عن كل ما يجرح ويخدش صومه، ويفسد ثمرة صيامه وهي تحقيق التقوى.
ويباح للصائم استعمال السواك، والمضمضة والاستنشاق دون المبالغة فيها، وتحليل الدم، والحقن، (الإبر) التي لا يقصد بها التغذية، والحجامة، وتذوق الطعام دون أن يدخل الحلق ، والكحل والقطرة للعين، وصب الماء البادر على الرأس والاغتسال لاسيما في الأجواء الحارة.
ولقد رخص الله تعالى الفطر لأصحاب الاعذار وهي رحمة من الله تعالى بعبادة فيجوز الفطر للمسافر، والمريض الذي يتضرر من الصوم أو يخشى معه تأخر الشفاء، والحائض والنفساء والحامل والمرضع تفطران وتقضيان الصيام، والشيخ الكبير الفاني والمرأة العجوز لا يستطيعان الصوم فيطعمان عن كل يوم مسكينا.
هذه بعض فوائد وأحكام الصيام أرجو بها من الله الأجر، ومن أراد الزيادة فعليه الرجوع لكتب أهل العلم والمشايخ الثقات والاتصال عليهم والسؤال عن كل ما يجهله عن هذا الشهر وأحكامه.
وأخيرا أهنئ مقام حضرة صاحب السمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الصباح حفظه الله وولي عهده الأمين الشيخ نواف الأحمد الصباح حفظه الله القيادة الكويتية والشعب الكويتي الكريم بمناسبة قدوم شهر رمضان المبارك وعساكم من عواده.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث