جريدة الشاهد اليومية

الأربعاء, 23 ديسمبر 2009

المتباكون على أبوزيد‮.. ‬قليلا من العقل

هشام الصديقي‮
هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

لن أسمح لنفسي‮ ‬بالكلام عن المدعو ابوزيد فقد كفى ووفى كل من له‮ ‬غيرة على الدين وأصوله،‮ ‬واحترم‮  ‬قوانين وتقاليد وأعراف وسيادة بلدنا‮.‬
لكن أوجه كلامي‮ ‬إلى المتباكين عليه ممن‮ ‬يناقض نفسه ويعيش في‮ ‬دهاليز الظلمة والدعوة إلى نشر الفكر الانحلالي‮ ‬ومحاولة تغريب المجتمع الكويتي‮ ‬المحافظ‮.‬
فالمتباكون على أبوزيد‮  ‬يدعون إنها تعد على الحرية وإساءة لهيبة الدولة،‮ ‬وتناسوا أنها ضد تطبيق القانون وتحد لهيبة الدولة وتشريعاته لأن الدستور‮ ‬ينص على أن دين الدولة الإسلام والشريعة هي‮ ‬المصدر الثاني‮ ‬للدستور،‮ ‬وإنكم بذلك‮  ‬تخالفون القانون والدستور باعتراضكم على منع الحكومة لدخول هذا الرجل للبلاد فأين سيادة البلد،‮ ‬علما بأن هذا المدعو‮ ‬يطعن في‮ ‬الإسلام والقرآن الكريم‮  ‬والرسول‮ | ‬وهذه من أصول الدين فقليلا من العقل أيها المتباكون،‮ ‬إنه دينكم ونبيكم إن كنتم تؤمنون به‮ .‬
كما إنني‮ ‬لم أجدكم تتباكون ولم تقولوا إنها تقييد للحريات وإساءة لهيبة الدولة عندما منعت أميركا دخول النائب د.حسن جوهر‮  ‬مع وفد رسمي‮ ‬يمثل مجلس الأمة‮.‬
كما لم تتباكوا عندما منعت مصر دخول د.وليد الطبطبائي،‮ ‬إلا أنها العصبية المقيتة والانتصار لأعوان الشيطان والضلال على حساب الدين والوطن وهيبته رغم أنكم تدعون الوطنية والتمسك بالقانون وتطبيقه ولكن حسب علمي‮ ‬أن القانون تريدونه على هواكم وفكركم‮. ‬
وأقول أيضا لم تتباكوا على من اعتقلتهم وزارة الداخلية من نواب سابقين ومرشحين لمجلس الأمة عندما انتقدوا أشخاصاً‮ ‬ليسوا بمعصومين من الخطأ‮ »‬رغم أننا نختلف معهم في‮ ‬أسلوب النقد‮« ‬ولم تقولوا تقييد للحريات بينما تتباكون على منحرف العقل والسلوك والأخلاق والأوطان‮.‬
ويكفينا فيه حكم المحكمة المصرية بكفره وأنه لا ملة له‮ »‬لو فيه خير كان نفع بلده‮«.‬
ونقول لكم إن احترام الدين واجب،‮ ‬واعلموا أنكم تعادون الله الجبار المنتقم ومن‮ ‬يعاد ويحارب الله فإنه مهزوم وخاسر بلا شك،‮ ‬والآيات والعبر في‮ ‬ذلك كثيرة في‮ ‬الماضي‮ ‬والحاضر فيمن عادى الله وانتقم الله منه شر انتقام،‮ ‬واحذروا أن تخادعوا أنفسكم‮  ‬وأن تحتالوا على الله تعالى فإنه‮ ‬يعلم ما في‮ ‬النفوس‮. ‬
أخيرا نوجه الشكر والعرفان لكل من تصدى ويتصدى لكل منحرف فكري‮ ‬وديني‮ ‬ووطني‮ ‬حفاظا على الدين وأهله وتمسكا بالقانون وهيبته‮.. ‬ولا عزاء للمتباكين‮.‬

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث