جريدة الشاهد اليومية

الأحد, 21 فبراير 2010

خاطرة سلوكية

د.عبدالله العرادة‮
هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

يقول الامام الغزالي‮ ‬رحمه الله‮ (‬إن كثرة مشاهدة المنكر تميت نفرة القلب)رب العزة والجلال هو القائل سبحانه(إن في‮ ‬ذلك لذكرى لمن كان له قلب أو ألقى السمع وهو شهيد‮) ‬فسبحان الله كيف‮ ‬يأمر بالمعروف وينهى عن المنكر من ألف المنكر من كثرة مشاهدته في‮ ‬حياته اليومية‮ .‬إن هذا السلوك الشائن‮ ‬يحتاج إلى نفرة و نفرات تحيى القلب والأخلاق تحتاج لوقفة والمعاملات بين الناس تحتاج لهزة قوية تردع الظالم فقد قيل‮ (‬من امن العقوبة أساء الأدب‮)‬،‮ ‬كل هذه الأمور تحتاج إلى تضافر الجهود وتعاونها والتنسيق فيما بينها حتى لا تنتشر ويصعب مكافحتها وعلى جميع مؤسسات المجتمع المدني‮ ‬أن تحارب الظواهر الشاذة وتكافحها،‮ ‬إن التعبد‮ ‬يكون من النفس أولا والناس‮ ‬يعيبون الزمان ولكن العيب في‮ ‬الناس أنفسهم والله عز وجل‮ ‬يقول(إن الله لا‮ ‬يتغير ما بقوم حتى‮ ‬يغيروا ما بأنفسهم‮) ‬لا بد من التغير إلى الأفضل وفي‮ ‬هذا الزمن الذي‮ ‬نعيشه‮ ‬يقول المصطفى صلى الله عليه واله وسلم‮ (‬ستأتي‮ ‬عليكم سنوات خداعات‮ ‬يصدق فيها الكاذب ويكذب فيها الصادق ويؤتمن فيها الخائن ويخون الآمين وينطق الرويبضة فقيل وما الرويبضة‮ ‬يا رسول الله قال صلى الله عليه واله وسلم‮: ‬الرجل التافه‮ ‬يتكلم بأمر العامة)هل تحقق هذا الحديث في‮ ‬عصرنا الحالي؟!لقد تحقق فما أكثر الرويبضات في‮ ‬هذا الزمن‮  ‬ملتصق بالتراب‮ ‬يدور حول نفسه‮ ‬يتكلم بأمر العامة وهو لا‮ ‬يمثل حتى نفسه ويؤثر بالآخرين ويتكلم عن طريق مركز اجتماعي‮ ‬أو صحيفة من الصحف‮ ‬يكتب من خلالها وقد‮ ‬يكتب له نعم إن هذا الحديث‮ ‬يتكلم عن سلوك استشرى في‮ ‬المجتمع وهو انقلاب الموازين واختلاف القيم عند الناس،‮ ‬فالخائن والغشاش مقرب عند أهل السلطة،‮ ‬والصادق الأمين مغضوب عليه ويتهم ويحارب ويبعد عن اتخاذ القرارات‮.‬

أبيات للشاعر عيد بن مربح‮:‬
عشت في‮ ‬غربة حقايق وفي‮ ‬وضع اغتراب
والتجارب عرفتني‮ ‬على شي‮ ‬كثير
شفت ناس ترسم الورد في‮ ‬صدر الغراب
والغراب ليا بغيت المس الوردة‮ ‬يطير
أول الدنيا طرب وأوسط الدنيا عذاب‮ ‬
وآخرتها الموت والقبر وحساب عسير‮.‬

قرار سلوكي‮:‬
اختر أطيب الكلام كما تختار أطيب الثمر وكن عاقلا في‮ ‬تعاملك‮.‬

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث