جريدة الشاهد اليومية

الإثنين, 08 فبراير 2010

سمو الشيخ سالم العلي‮ ‬حفظه الله‮.!‬

د.عبدالله العرادة‮
هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

قدوم سمو الشيخ سالم العلي‮ ‬إلى أرض الوطن كان رائعا والأروع من ذلك استقباله المواطنين في‮ ‬ديوان قرطبة العامر بأهله‮. ‬لقد كان اللقاء معبرا عن الحب والوفاء لهذا الرمز الذي‮ ‬قدم الكثير لبلده ولأهل ديرته من بناء مستشفيات وصالات الأفراح والمساجد وتفريجه كرب المحتاجين،‮ ‬فكم من مسجون فك قيده بتبرعه السخي،‮ ‬وكم محتاج مد له‮ ‬يد العون،‮ ‬وكم من إنسان تراكمت عليه الديون فانفرج بتبرعه السخي‮. ‬نعم ان التاريخ سيسجل انه صاحب أكبر تبرع لأبناء وطنه،‮ ‬فقد خدم سمو الشيخ سالم العلي‮ ‬أبناء هذا الوطن خدمة لن تنسى له مادامت السموات والأرض،‮ ‬وادعو الله عز وجل ان تكون في‮ ‬ميزان حسناته‮ <‬يوم لا‮ ‬ينفع مال ولا بنون إلا من أتى الله بقلب سليم‮>‬،‮ ‬والصدقة تطفئ‮ ‬غضب الرب وتزكي‮ ‬الأموال،‮ ‬فقد ورد في‮ ‬الحديث‮: »‬من فرج عن مسلم كربة من كرب الدنيا فرج الله عنه كربة من كرب‮ ‬يوم القيامة‮«. ‬والصدقة لذوي‮ ‬القربى أنفع وأفضل،‮ ‬وقد كانت صدقات سمو الشيخ سالم لأهل ديرته ووطنه،‮ ‬ثم تتابع الأحداث ويكون الاقربون وهم أبناء سمو الشيخ سالم العلي‮ ‬من منتسبي‮ ‬الحرس الوطني‮ ‬جزءاً‮ ‬من تبرعه،‮ ‬فقد تبرع بمبلغ‮ ‬30‮ ‬مليون دينار للمتقاعدين والعاملين توزع عليهم بالتساوي،‮ ‬وأضاف كذلك لهم خصم‮ ‬10٪‮ ‬من جمعية الحرس الوطني‮ ‬لهم خصوصا،‮ ‬وقد أثلج صدري‮ ‬حديثه مع منتسبي‮ ‬الحرس الوطني‮ ‬وتقديم النصح لهم،‮ ‬وان بابه مفتوح للجميع على حد سواء،‮ ‬وهنا أشيد بتصريح سمو الشيخ سالم العلي‮ ‬لوسائل الإعلام‮ »‬إن الكويت تنعم بالخير والنعم والاستقرار في‮ ‬ظل الأمير حفظه الله وولي‮ ‬عهده الأمين‮«. ‬وحثه على الوحدة الوطنية التي‮ ‬يجب على كل كويتي‮ ‬أن‮ ‬يلتزم بها،‮ ‬فالكويت باقية ونحن زائلون،‮ ‬وأخيرا أدعو الله عز وجل أن‮ ‬يبارك ويعافي‮ ‬سمو الشيخ سالم العلي،‮ ‬وان‮ ‬يحفظ الله الكويت وشعبها من كل مكروه،‮ ‬وأن‮ ‬يديم الله نعمة الأمن والأمان على كويتنا الحبيبة في‮ ‬ظل أميرنا وولي‮ ‬عهده الأمين‮.‬

أمنية
أتمنى على الشيخ سالم العلي‮ ‬الذي‮ ‬عرف بإحسانه وجوده ويديه البيضاء أن‮ ‬يعجل بحل مشكلة العسكريين في‮ ‬الحرس الوطني‮ ‬الحاصلين على الشهادات الجامعية بقبولهم ضباطا،‮ ‬والاستفادة منهم حتى‮ ‬يتحقق لهم الاستقرار الوظيفي‮ ‬في‮ ‬مؤسستهم العسكرية‮.‬

من شعر عادل عوض لزام الرشيدي‮:‬
هذا الذي‮ ‬صيته سما بالميادين‮.. ‬وأصبح حديث الناس في‮ ‬كل مقعاد
فرج كرب وأنقذ حياة الملايين‮.. ‬والبرق‮ ‬يرعد والمطر دوم‮ ‬يزداد
الله‮ ‬يكافيه البلا والله أمعين‮.. ‬ويجنبه درب المهالك والانكاد
آمين‮ ‬يا رب العباد المصلين‮.. ‬وبالآخرة في‮ ‬جنتك خير ميعاد

خاتمة
كسب محبة الناس فرص‮ ‬يقتنصها الأذكياء والحياة اخذ وعطاء فاجعل عطاءك أكثر من أخذك‮.‬

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث