جريدة الشاهد اليومية

الأربعاء, 21 يوليو 2010

رسالة لوزير الخارجية

سعيد العجمي
هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

لاشك بأن وزارة الخارجية في‮ ‬أي‮ ‬بلد تعد المحرك الاول واللبنة الاولى في‮ ‬وضع اي‮ ‬بلد على الخارطة الدولية،‮ ‬فبقوتها ونشاطها تقوى الدولة وتضع لها قدما في‮ ‬الخارطة الاقليمية و الدولية والعكس صحيح،‮ ‬والديبلوماسية الكويتية كانت ولازالت مثالاً‮ ‬يحتذى به من قبل الكثير من الدول المشاركة لنا في‮ ‬الاقليم‮.‬
سعادة الوزير الرسالة المراد ايصالها هي‮ ‬انه لا‮ ‬يجوز او لا‮ ‬يفترض ان‮ ‬يتم تناول القضايا السياسية ذات الصبغة الدولية وبالخصوص علاقة الكويت بالدول الاخرى وبالتحديد المجاورة لها من قبل من‮  ‬يفقه ومن لا‮ ‬يفقه من اعلامنا الخاص دون قيود وحدود خاصة وان الحكومة لها السلطة عليه،‮ ‬فتناول الاعلام الخاص قد‮ ‬يسبب او‮ ‬يفاقم المشكلة اكثر من ايجاد الحل لها والتي‮ ‬هي‮ ‬من اختصاصكم وصميم عملكم المشكور‮.‬
وان كنت هنا اذكر اعلامنا الخاص فأنا أؤكد بحسن نية من‮ ‬يتعاطون هذه المواضيع والتي‮ ‬دافعهم لها هو حبهم الكبير لبلدهم وهذه من الامور التي‮ ‬تثلج الصدر ولكن‮ ‬يجب ان تكون في‮ ‬حدود اللباقة وبحس ديبلوماسي‮ ‬رفيع‮ ‬يمكن من خلاله نقل الموضوع للداخل والخارج بحرفية اكبر‮.‬
سعادة الوزير تناولت احدى القنوات الخاصة في‮ ‬احد برامجها قضايا تهم المجتمع الكويتي‮ ‬بلا شك ويشكرون عليه كقضية المواطن الكويتي‮ ‬المسجون في‮ ‬سورية،‮ ‬وطرح في‮ ‬البرنامج ما‮ ‬يمكن اعتباره تهديدا لدولة عربية نكن لها كل احترام وتقدير كقول المقدم بأننا سننتظر اسبوعا وان لم‮ ‬يكن هناك رد فسيكون لنا رد اخر‮.‬
فماذا‮ ‬يقصد بالرد الاخر حيث‮ ‬يمكن تأويلها بكثير من المعاني‮ ‬لكنها تتفق بكونها تهديدا وهذا ما لا‮ ‬يجوز،‮ ‬فهناك قنوات انتم المعنيون بها لحل هذه القضية وجهود سفاراتنا مشكورة‮ ‬يجب الا تجحد‮.‬
كذلك تم التطرق لموضوع التهديدات العراقية للكويت وتم خلال البرنامج واجترار الماضي‮ ‬وابراز مطامع العراق في‮ ‬الكويت والتي‮ ‬نعرفها ويعرفها الجميع وعرض لقاءات مع بعض العراقيين الذين‮ ‬يشتمون حكامنا آل الصباح الكرام‮.‬
والسؤال هنا هل الوقت مناسب لطرح مثل هذه الامور وجعل المشاهد امام صورة من الصور التي‮ ‬سبقت الغزو العراقي‮ ‬الغاشم على بلدنا الحبيب؟
هل الوقت مناسب لشحن الشارعين الكويتي‮ ‬والعراقي‮ ‬امام موضوع لم‮ ‬يلبث ساعات حتى دفن اعلاميا؟ ولكن سياسيا‮ ‬يجب ان تكون لكم وقفة جادة تجاه التصريحات العراقية والتي‮ ‬لا نشك نهائيا في‮ ‬فن تعاطيكم معها ووضعها تحت المجهر‮.‬
سعادة الوزير اعلامنا الخاص لابد ان‮ ‬يكون له اجندة خاصة تكون برعايتكم ومشاركتكم تجاه القضايا التي‮ ‬تهم السياسة الخارجية لدولة الكويت وجعل الاعلام الخاص سلاحا لخدمتكم لا معول هدم لجهودكم الجبارة في‮ ‬جعل الكويت ذات ثقل ورقم صعب في‮ ‬منطقة متفجرة تدعى الشرق الاوسط في‮ ‬منطقة ترزح تحت قضايا جبارة وحبلى بالحروب والهموم‮.‬

حكمة اليوم
صديقك من‮ ‬يصارحك بأخطائك لا من‮ ‬يجملها ليكسب رضاك‮.‬

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث