جريدة الشاهد اليومية

الإثنين, 14 ديسمبر 2009

القمة الخليجية الـ‮ ‬30‭.‬‮. ‬قمة إنجازات بامتياز‮ ‬

‬سلطان بن سلمان بن حثلين
Q8FSS@@hotmail.com

مشاعر الفخر والاعتزاز والامل تنتابني‮ ‬وانا ارى وطني‮ ‬الكويت وقد ارتدت زخرفها وازينت استعداداً‮ ‬لاستضافة حدث كبير في‮ ‬حجم القمة الخليجية الـ‮ ‬30‮ ‬واستقبال الاشقاء من دول الجوار،‮ ‬وليس هذا جديدا فقبل بضعة اشهر احتضنت القمة الاقتصادية والتنموية والاجتماعية في‮ ‬شهر‮ ‬يناير من العام الحالي‮ ‬تلك القمة التي‮ ‬شهدت نجاحا‮ ‬غير مسبوق،‮ ‬فقد تبارى فيها قادة الخليج لاطلاق مبادرات التنمية والبناء،‮ ‬كما شهدت مصالحة عربية بين عدد من الزعماء العرب وهكذا ستبقى الكويت في‮ ‬ظل حكمة حضرة صاحب السمو الشيخ صباح الاحمد،‮ ‬وخبراته السياسية والديبلوماسية الواسعة كبيرة بمواقفها وقيادتها رائدة بحرصها على وحدة الامة الخليجية والذود عن مصالحها وجمع الصف العربي‮ ‬واطلاق المبادرات والمشاريع التنموية،‮ ‬والمتابع لمسيرة مجلس التعاون الخليجي‮ ‬خلال العقود الثلاثة الماضية‮ ‬يدرك ان اصحاب الجلالة والسمو حريصون على توسيع رقعة التكامل الخليجي‮ ‬والعمل المشترك بل وعازمون على مواصلة المسيرة ودعم المصالح العليا لدولهم وشعوبهم‮. ‬
ولا شك ان الامة الخليجية تمر بظروف دقيقة وبالغة الصعوبة فالتحديات الاقتصادية والامنية والاجتماعية والثقافية والبيئية والصحية والتعليمية وغيرها تحيط بها من كل جانب،‮ ‬ويأتي‮ ‬انعقاد القمة في‮ ‬ظل الازمة المالية العالمية وتداعياتها وما تشهده امارة دبي‮ ‬من ازمة ديون،‮ ‬ولهذا فمن المتوقع ان تلقي‮ ‬هذه الاحداث الكبيرة والتحديات الجسيمة بظلالها على اعمال القمة وستكون حاضرة بقوة من اجل تدارسها ووضع آليات التعاطي‮ ‬معها‮. ‬
إلى جانب ذلك فان انظار الشعوب الخليجية تتجه إلى الكويت خلال اليومين المقبلين متطلعين إلى ان‮ ‬يحالف التوفيق قادة دول مجلس التعاون لانجاز عدد من المشاريع الخليجية العملاقة ذات الاهتمام المشترك ومن بينها تأسيس الاتحاد النقدي‮ ‬الخليجي‮ ‬بهدف توحيد السياسات بين البنوك الوطنية الخليجية واطلاق التشريعات اللازمة لتوحيد السياسات النقدية والمالية والعمل على انشاء تكتل اقتصادي‮ ‬قوي‮ ‬قادر على منافسة التكتلات الاقتصادية العالمية لاسيما في‮ ‬ظل الازمة العالمية وكذلك اطلاق عربة العملة الخليجية الموحدة من اجل تسهيل عملية انتقال الاموال بين الدول الخليجية والتجارة البينية ونقل الاستثمارات بين دول المجلس بما‮ ‬يعود في‮ ‬نهاية الامر على تطور الاقتصادات الخليجية،‮ ‬كما ستخرج القمة بقرارات مفصلية تتمثل في‮ ‬التوقيع على اتفاقية الربط الكهربائي‮ ‬الخليجي‮ ‬وبحث سبل انشاء شبكة السكك الحديد الخليجية كما ستستعرض القمة اوضاع أسواق النفط العالمية ودراسة تأثير تقلبات هذه الاسواق على دول المجلس بالذات باعتبار هذا الموضوع الشائك‮ ‬يمثل عصب الحياة في‮ ‬دول المجلس ما‮ ‬يعني‮ ‬انها ستكون قمة الانجازات بامتياز بل ستكون نقطة تحول مميزة في‮ ‬مسيرة دول مجلس التعاون واقتصادات المنطقة كما ان هذه الجهود الكبيرة سيكون لها اثر طيب على شعوب المنطقة والاجيال المقبلة‮. ‬
ولابد ان نستذكر في‮ ‬هذا المقام‮  ‬ان حرص قادة الخليج على تأسيس مشروع الاتحاد النقدي‮ ‬يأتي‮ ‬ايفاء للدور المهم الذي‮ ‬قام به اصحاب الجلالة والسمو في‮ ‬السابق وتخليدا لذكرى امير الكويت الراحل المغفور له الشيخ جابر الاحمد وخادم الحرمين الشريفين الراحل ملك السعودية المغفور له فهد بن عبدالعزيز ورئيس الامارات العربية المتحدة الراحل المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان الذين وضعوا اللبنة الاولى في‮ ‬المشروع وكانوا‮ ‬يحلمون بان‮ ‬يرى النور‮. ‬
وامل الشعوب الخليجية كبير في‮ ‬ان تسهم العملة الخليجية الموحدة بعد اقرارها وتطبيقها في‮ ‬احداث تكامل اقتصادي‮ ‬حقيقي‮ ‬بين دول مجلس التعاون وتعزيز التبادل التجاري‮ ‬بين الدول الخليجية وتسهيل اقامة الاستثمارات المشتركة وتفعيل السوق الخليجية المشتركة والتي‮ ‬من شأنها تعزيز التجارة البينية للدول الخليجية ودعم مشاركة القطاع الخاص الخليجي‮ ‬في‮ ‬التنمية المستدامة التي‮ ‬تنشدها الدول الخليجية‮. ‬
كما ان ملف الأمن القومي‮ ‬الخليجي‮ ‬حاضر في‮ ‬مناقشات الزعماء بقوة في‮ ‬ظل الجدل الدائر حول الملف النووي‮ ‬الايراني‮ ‬وسعي‮ ‬طهران لامتلاك السلاح النووي‮ ‬وكذلك الحرب الدائرة في‮ ‬اليمن وتهديد بعض المجموعات اليمنية المتمردة لامن دول الجوار،‮ ‬ومازالت القضية العراقية تشهد تدخلات من بعض القوى الاقليمية الامر الذي‮ ‬يتطلب من قادة دول مجلس التعاون بلورة رؤية مشتركة في‮ ‬التصدي‮ ‬لهذه القضايا والتعاطي‮ ‬معها وفق نظرية الامن القومي‮ ‬الخليجي‮ ‬والدفاع المشترك‮. ‬
ولا اتصور ان‮ ‬يكتب النجاح لمثل هذه الانجازات الكبيرة الا بفضل الله اولا ثم بفضل الجهود الدؤوبة والصادقة لسمو الامير والتوجيهات السديدة لاصحاب الجلالة والسمو قادة دول مجلس التعاون الخليجي‮ ‬في‮ ‬تفعيل العمل الخليجي‮ ‬المشترك وتعزيز المواطنة الخليجية‮. ‬

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث