جريدة الشاهد اليومية

الإثنين, 27 أبريل 2009

‮ ‬تشريع قانون معاداة الوحدة الوطنية

صالح العتيبي
هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

في‮ ‬هذه الأيام التي‮ ‬تعيش فيها بلادنا اجواء من الديمقراطية والحرية،‮ ‬وهي‮ ‬مقبلة على اختيار اعضاء مجلس الامة،‮ ‬خرج علينا بعض السفهاء عبر وسائل الاعلام المختلفة بتصريحات تصب في‮ ‬مجملها لضرب الوحدة الوطنية فقسموا المجتمع الى شرائح متعددة فئوية وطائفية‮ ‬غايتهم منها ضرب الوحدة الوطنية وتماسك المجتمع الكويتي‮.‬
هؤلاء السفهاء نسوا او تناسوا الكلمات السامية لحضرة صاحب السمو أمير البلاد الشيخ صباح الاحمد الجابر حفظه الله ورعاه التي‮ ‬اكد فيها مرارا على ان الوحدة الوطنية هي‮ ‬الدرع الحصينة التي‮ ‬تصون امن الوطن الغالي‮. ‬
هؤلاء السفهاء نسوا أو تناسوا كيف وقف الكويتيون صفا واحدا خلف قيادتهم في‮ ‬مختلف المواقف والازمات والتي‮ ‬كان أصعبها عندما اجتاحت القوات العراقية دولة الكويت عام1990‭.‬
هؤلاء السفهاء نسوا اوتناسوا ان شهداءنا الابرار الذين ضحوا بأرواحهم دفاعا وذودا عن وطننا الحبيب هم من جميع فئات المجتمع وشرائحه‮.‬
هؤلاء السفهاء هم الاعداء الحقيقيون لدولتنا الحبيبة الكويت الذين نسوا او تناسوا ان المجتمع الكويتي‮ ‬كالنسيج الواحد في‮ ‬وقت الشدة والرخاء‮.‬
واليوم ونحن مقبلون على اختيار اعضاء مجلس الامة فإننا على ثقة تامة بأن من سيحصل على ثقة الناخبين ويحالفه الحظ بدخول قاعة عبدالله السالم سيضع أمامه مصلحة الكويت قبل كل شيء‮.‬
ولان مصلحة الكويت تتطلب وقف مهاترات هؤلاء الذين‮ ‬يحاولون من خلال افواههم واقلامهم تمزيق وحدة المجتمع الكويتي‮ ‬وتلاحمه،‮ ‬فيجب ان‮ ‬يكون من أولويات اعضاء مجلس الامة المقبل تشريع قانون‮ ‬يجرم كل لفظ من شأنه ان‮ ‬يعزز الفئوية والطائفية ولكل شخص‮ ‬يحاول ضرب‮ ‬الوحدة الوطنية وتمزيقها‮. ‬فما احوجنا هذه الايام لمثل هذه القوانين حتى‮ ‬يكف هؤلاء السفهاء عن الإساءة لوحدتنا الوطنية وتجاوزهم للثوابت الوطنية عندما تشدد العقوبة بحقهم وبحق كل من‮ ‬يخرج بمثل تلك النعرات الفئوية والطائفية ويعودوا الى رشدهم،‮ ‬فالكويت ليست بحاجة الى نصائحهم او اقلامهم انما بحاجة الى طرح مستنير‮ ‬يدفع بعجلة التنمية والتقدم وتحقيق مزيد من الرقي‮ ‬والازدهار‮.‬

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث