جريدة الشاهد اليومية

الجمعة, 19 يونيو 2009

افعلها‮ ‬يالروضان

فهد الشليمي
هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

الوزير روضان الروضان من الشخصيات السياسية الموزونة‮  ‬والمتمرسة في‮ ‬العمل الفني‮ ‬والسياسي،‮ ‬وذلك خلال فترة وجوده في‮ ‬المجلس البلدي‮ ‬الى ان اصبح عضوا في‮ ‬مجلس الامة واخيرا عضوا في‮ ‬مجلس الوزراء بتوليه حقيبة وزير دولة لشؤون مجلس الوزراء،‮ ‬وتقع تحت اشرافه الكثير من الهيئات والادارات ومنها الادارة العامة للاطفاء وأود ان أشير الى الدور البطولي‮ ‬الذي‮ ‬قام ويقوم به رجال الاطفاء،‮ ‬فهم في‮ ‬حالة استنفار دائم لمواجهة عدو لا‮ ‬يرحم،‮ ‬فالنيران الملتهبة لا تفرق بين الاطفائي‮ ‬والمدني‮ ‬او العسكري‮ ‬وشرارات اللهب الحارقة والغازات الخانقة هي‮ ‬احدى دوات واسلحة هذا العدو،‮ ‬واذا اردنا الرجوع الى ايام الغزو الصدامي‮ ‬لدولة الكويت نجد ان قوة المطافئ ورجالها كانوا ثابتين في‮ ‬مواقع اعمالهم لمواجهة خطر الموت وخدمة للوطن الحبيب،‮ ‬فهم كانوا بين نارين اما نيران جنود الغزو او ألسنة اللهب والحرائق،‮ ‬وقد سقط الكثير من الشهداء خلال الواجب اثناء الاحتلال او في‮ ‬وقتنا الحالي‮ ‬فعملهم محفوف بالمخاطر ويستحقون نظرة منصفة من وزيرهم الروضان،‮ ‬من‮  ‬حيث مساواتهم وشمولهم بالمكافأة التقاعدية كما هو معمول به لرجال الجيش والشرطة والحرس الوطني،‮ ‬فهم‮ ‬يستحقون كل خير وكل تقدير خصوصا بعد بلوغهم السن التقاعدية،‮ ‬فالاعمال الخطرة التي‮ ‬يمارسونها من استنشاق للغازات السامة والمواد الكيميائية الخطرة هي‮ ‬احد العوامل التي‮ ‬نتمنى ان‮ ‬يراها الوزير في‮ ‬دعم ابنائه وإخوانه رجال المطافئ وصرف المكافآت التقاعدية اسوة بإخوانهم بالجيش والشرطة والحرس الوطني،‮ ‬ونتمنى منه دعم هذا المقترح في‮ ‬مجلس الوزراء فهل‮ ‬يفعلها الروضان نتمنى ذلك‮.‬

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث