جريدة الشاهد اليومية

الأربعاء, 13 مايو 2009

اصطلاحات مرفوضة

فهد الشليمي
هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

ظهر في‮ ‬دوائر حديث الوسط الاجتماعي‮ ‬مصطلح‮ »‬المستوطنون‮« ‬حيث تم تداوله بكل جهل وعدم دراية لتفريق المجتمع الكويتي‮ ‬من بعض الاطراف والذي‮ ‬لا اعرف مقاصدهم ولكنني‮ ‬مدرك تماما بأنهم لايعرفون خلفية هذه الكلمة فهي‮ ‬مصطلح تم اطلاقه على المهاجرين الاوروبيين الذين استوطنوا وسط الغرب الاميركي‮ ‬في‮ ‬بدايات القرن التاسع عشر وهؤلاء المستوطنون هم من‮  ‬بنى الحضارة الاميركية،‮ ‬خصوصا في‮ ‬المجالات الزراعية فهم سلة الخبز الاميركية وفي‮ ‬الوقت الحاضر منهم من اصبح من رؤوساء الولايات المتحده الاميركية مثل هاري‮ ‬ترومان وفي‮ ‬القرن العشرين نجد ان اعظم وزراء الخارجية هنري‮ ‬كيسنغر من اصول بولندية وكذلك مادلين اولبرايت اما كولن باول فهو من اصول جامايكية سوداء وآخر وليس أخيرا الرئيس الاميركي‮ ‬باراك اوباما من اصول افريقية كينية،‮ ‬لكنه من مواليد اميركا ولكن بالرغم من تطور المجتمع الكويتي‮ ‬الا ان هناك اناساً‮ ‬يعيشون بيننا بعقلية القرية او القبيلة‮  ‬فالبعض‮ ‬يتحدث عن منطقتي‮ ‬قبلة وشرق والآخر‮ ‬يتحدث عن امجاد القبيلة وكأن الزمن عاد بنا الى القرن التاسع عشر فبأي‮ ‬منطق او عقلية نناقش بها هؤلاء القوم،‮ ‬ايها الاخوة ان الزمن لن‮ ‬يرجع للوراء فمن كان‮ ‬يعيش في‮ ‬قبلة‮ »‬جبلة‮« ‬او شرق فليصحو فنحن في‮ ‬القرن الواحد والعشرين في‮ ‬دولة اسمها الكويت وهي‮ ‬عضو في‮ ‬الامم المتحدة وتتكون من مؤسسات وقانون وطوائف فهي‮ ‬ليست حكرا لاحد فقد ضحى في‮ ‬سبيلها‮ ‬جميع ابناء الكويت الفقير والغني‮ ‬والقبلي‮ ‬و المدني‮ ‬والشيعة والسنة،‮ ‬اما من كان‮ ‬يتفاخر بأمجاد قبيلته فنقول له ان قبيلتنا هي‮ ‬الكويت وشيوخنا هم شيوخ الكويت وابناء عمنا هم الكويتيون من شيعة وسنة ولا نريد الرجوع الى جاهلية داحس والغبراء او عنتر بن شداد،‮ ‬اصولنا معروفة ونحترم الاخرين ولكننا مواطنو دولة ولسنا سكان اقليم الزمن لا‮ ‬يمكن ان‮ ‬يرجع الى الوراء،‮ ‬امامنا التقدم ووراءنا التخلف فأين نتحرك وماذا نختار،‮ ‬الدولة الحديثة وهي‮ ‬الاقليم والقانون والشعب وليست دولة‮  ‬القرية او القبيلة بل دولة الحقوق والواجبات واحترام القانون ودولة التسامح وليس التعصب الطائفي‮ ‬او الانتماء العرقي‮ ‬ولنكن دولة القانون التي‮ ‬تعطي‮ ‬كل ذي‮ ‬حق حقه وتمنح الجنسية لمستحقيها وتحترم الآراء وحقوق الانسان وتتعاون على البر والتقوى وتتمسك بمواد الدستور وتحرص على تطبيقه فالاصل واحد والدين واحد والحكم لله ولآل الصباح‮. ‬

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث