جريدة الشاهد اليومية

الأحد, 03 مايو 2009

العسكريون المتقاعدون

فهد الشليمي

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

تزخر المؤسسات الامنية والعسكرية من جيش وحرس وطني‮ ‬وشرطة برجال مشهود لهم بالكفاءة والامانة والتقدير وقد شارك الكثير منهم في‮ ‬صد الغزو العراقي‮ ‬الغاشم والانخراط في‮ ‬عمليات المقاومة الكويتية في‮ ‬سنة‮ ‬1990،‮ ‬كما ان الكثير من هؤلاء الرجال نجحوا في‮ ‬اخراج معداتهم العسكرية والحفاظ علي‮ ‬حياة مرؤوسيهم حين اتجهوا الى المملكة العربية السعودية وشاركوا في‮ ‬حرب تحرير الكويت سنة‮ ‬1991‮ ‬ومنهم على سبيل المثال لا الحصر المقدم ركن متقاعد حامد السنافي‮ ‬العازمي‮ ‬كما ان احتكاكهم مع هذه القوات الاجنبية المتطورة في‮ ‬الفكر العسكري‮ ‬والفني‮ ‬والاداري‮ ‬قد خلق لدينا جيلاً‮ ‬من القيادات والكوادر العسكرية المؤهلة كان لها الاثر الكبير في‮ ‬استعادة القوات المسلحة الكويتية عافيتها وكفاءتها في‮ ‬وقت سريع وقد ساعدت الاتفاقيات الامنية الثنائية مع دول مجلس الامن في‮ ‬تأمين الاستقرار وبعث الشعور بالطمأنينة بين الكويتيين وساعدت في‮ ‬الوقت نفسه على رفع المستويات الإدارية والقيادية لهؤلاء الضباط وضباط الصف في‮ ‬المؤسسة العسكرية على وجه الخصوص كما قام المئات من ضباط الصف والضباط بالكثير من الزيارات والدورات لهذه الدول المتقدمة والتي‮ ‬كان لها أثر كبير في‮ ‬رفع مستوياتهم اللغوية الأجنبية ومشاهدة الاساليب الادارية والفنية الحديثة وتطبيقها على ارض الواقع،فمنهم من تخصص في‮ ‬الادارة والحاسبات الآلية والاتصالات والعلوم القانونية وعلوم الطيران وفروع الهندسة المصاحبة له،‮ ‬ومنهم من عمل في‮ ‬الادارة البحرية وفروع الهندسة المصاحبة لها،‮ ‬ومنهم من تخصص في‮ ‬الادارة الامنية كحماية المنشآت والمباني‮ ‬وتأمينها ضد الارهاب والكوارث الطبيعية والصناعية وباختصار القول فإن الكثير من هذه الكوادر لديهم الخبرة الميدانية والادارية والفنية اللازمة للتعامل مع المشكلات والمعوقات وقدرتهم علي‮ ‬اتخاذ القرار الصائب والعمل لخدمة الوطن والمواطنين تساعدهم خبرتهم الطويلة في‮ ‬التعامل مع الكوادر البشرية والاجهزة الفنية وقد خرج الكثير منهم واستفادوا من قانون الحوافز للتقاعد المبكر وهم في‮ ‬سن مبكرة ومن المؤسف ان تتعطل طاقاتهم او لا تساهم في‮ ‬التنمية الوطنية واتمنى ألا تكون هذه الكوادر من الطاقات المعطلة بعد تقاعدها فهم بما‮ ‬يملكونه من طاقات وشهادات وخبرات ارجو ان‮ ‬يتم استغلالها في‮ ‬تغطية النقص الملاحظ في‮ ‬بعض المجالات والتي‮ ‬يقوم بها بعض الوافدين من الجنسيات العربية والاجنبية نتيجة لعدم وجود الخبرات الشابة للقيام بهذا العمل التخصصي‮ ‬او لعدم وجود الشهادات المناسبة،‮ ‬ومن هذا المنطلق ارجو ان تتم مساعدة هذه الكوادر الشبابية المتقاعدة بالعمل في‮ ‬هذه المجالات سواء في‮ ‬القطاع الحكومي‮ ‬او القطاع الخاص او في‮ ‬الجمعيات الخيرية والتعاونية،‮ ‬خصوصا في‮ ‬الاماكن الامنية والفنية والادارية حيث ان هذه الطاقات قادرة على العمل بدلا من بعض الفئات الوافدة والتي‮ ‬لا تساعد في‮ ‬تدوير العجلة الاقتصادية او الاستفادة من هذه الاموال داخل الوطن واستطيع ان اعطي‮ ‬بعض الامثلة للاستخدام الامثل للعسكريين المتقاعدين في‮ ‬بعض المؤسسات الموجودة في‮ ‬دولة الكويت وهي‮:‬
1‮- ‬وزارة التربية‮: ‬لقد شاهدنا بعض الممارسات اللااخلاقية التي‮ ‬حدثت في‮ ‬بعض مدارس وزارة التربية ضد بعض اطفالنا من بعض العمالة الوافدة وغير الأمينة على حياة ومستقبل هؤلاء الصغار مما خلق حالة من القلق والتوتر بين الاهالي‮ ‬عن جدوى الحماية الامنية التي‮ ‬توفرها شركات الحراسة الخاصة عبر استعانتها بهذه العمالة الوافدة الرخيصة والحل هو بتوظيف بعض من هؤلاء المتقاعدين وخصوصا ضباط الصف للعمل كمراقبي‮ ‬امن في‮ ‬هذه المدارس‮.‬
2‮- ‬المؤسسات الترفيهية الحكومية والخاصة‮: ‬حيث‮ ‬يمكن الاستعانة بهم كضباط امن او مشرفي‮ ‬امن وبرواتب مناسبة حيث تكون الجدوى الامنية والاقتصادية كبيرة في‮ ‬توفير الحماية وحفظ النظام والامن في‮ ‬هذه المؤسسات بوجود العنصر الكويتي‮ ‬المتخصص والامين على عمله كما‮ ‬يمكن استغلالهم في‮ ‬الاعمال المحاسبية والادارية بدلا من العنصر الوافد مع احترامي‮ ‬للاخوان الوافدين‮.‬
3‮- ‬المؤسسات الفندقية‮: ‬لدينا العشرات من الفنادق بكل مناطق الكويت واعتقد انها فرصة مناسبة لاستيعاب المتقاعدين في‮ ‬المجالات الامنية او المحاسبية بهذه الفنادق لتوفير الامن لمرتادي‮ ‬هذه الفنادق من اجانب ومواطنين بشكل افضل من العناصر الوافدة‮.‬
4‮-  ‬المؤسسات البحرية الوطنية والخاصة‮: ‬اعتقد ان هناك فرصة كبيرة لايجاد مواقع عمل كثيرة لهؤلاء المتقاعدين في‮ ‬هذه المؤسسات حيث ان الكثير منهم من خريجي‮ ‬الاكاديميات البحرية المعتمدة بدلا من العمالة المكلفة في‮ ‬بعض التخصصات البحرية النادرة كالغواصين او المهندسين البحريين‮.‬
5‮- ‬شركات النقل الجوي‮: ‬لاشك ان الكثير من الطيارين السابقين ومهندسي‮ ‬الطيران وضباط الملاحة الجوية والامن الجوي‮ ‬في‮ ‬القوة الجوية على كفاءة عالية تؤهلهم للعمل في‮ ‬بعض شركات الطيران الخاصة مع ابداء بعض المرونة في‮ ‬تسهيل اجراءات دخولهم في‮ ‬هذه المؤسسات حيث تصبح لدينا الكثير من الكوادر الوطنية ذات الخبرة العالية وغير المكلفة مقارنة بالكوادر الاجنبية والتي‮ ‬سوف تكون عبئا ماليا على هذه الشركات الخاصة‮.‬
6‮- ‬الجمعيات التعاونية‮: ‬لدينا في‮ ‬الكويت العشرات من الجمعيات التعاونية والتي‮ ‬تحتاج الى مشرفين اداريين وامنيين لفروعها الكثيرة في‮ ‬مختلف المناطق بدلا من استخدام العمالة الرخيصة او العمالة الوافدة كما‮ ‬يمكن استخدامهم في‮ ‬الادارات الادارية المختلفة الموجودة في‮ ‬هذه الجمعيات وعلى وزارة الشؤون ان تدعم بهذا الاتجاه لتكويت الجمعيات التعاونية لتوفير خدمة مجتمعية لشريحة من المواطنين تقاعدت في‮ ‬سن مبكرة‮.‬
الايجابيات المتوقعة التي‮ ‬يمكن ان نجنيها في‮ ‬توظيف العسكريين المتقاعدين هي‮ ‬كالتالي‮:‬
أ‮- ‬ارساء عامل الثقة بعنصر الامن المحلي‮ ‬المتقاعد واستخدام طاقاته العمرية والتعليمية في‮ ‬خدمة الوطن والمواطنين‮.‬
ب‮- ‬توفير المئات من فرص العمل للمتقاعدين لتحسين دخولهم في‮ ‬اعمال تحتاج الي‮ ‬خبرة قد لاتتوافر او لا تناسب حديثي‮ ‬التخرج او لا تلبي‮ ‬طموحاتهم‮.‬
ج‮- ‬احلال العنصر الكويتي‮ ‬المحلي‮ ‬بدلا من العمالة الوافدة‮.‬
د‮- ‬سهولة التفاهم والتواصل مع العنصر الكويتي‮ ‬المتقاعد بدلا من تعقيدات اللغة والسلوك في‮ ‬العمالة الاجنبية‮.‬
هـ‮- ‬توفير السيولة المالية البسيطة لدعم الاحوال المادية لبعض المتقاعدين الكويتيين من أصحاب الحاجة نظرا لمساهماتهم ومواقفهم الوطنية‮.‬
و‮- ‬ارساء قواعد النظام والامن والانضباط‮  ‬والخبرة في‮ ‬جميع مرافق الدولة وتقليل فرص وقوع السرقات والتجاوزات الاخلاقية والسلوكية ضد المجتمع الكويتي‮.‬
ز‮- ‬تخفيف الاعتماد على العنصر الوافد‮ ‬غير المجدي‮ ‬في‮ ‬مرافق الحكومة او القطاع الخاص‮.‬
وعلى الرغم من وجود العائق القانوني‮ ‬بعدم توظيف المتقاعد في‮ ‬الدوائر الحكومية الا انه‮ ‬يمكن ان‮ ‬يتم توظيف المتقاعد بنظام المكافأة الشهرية للعمل في‮ ‬هذه الجهات كما ان الجدوى الاقتصادية والامنية مجدية تماما في‮ ‬توظيف المتقاعدين حيث انني‮ ‬اعرف شخصيا الكثير من الأخوان العسكريين المتقاعدين سوف‮ ‬يعملون بمبالغ‮ ‬معقولة لتحسين دخولهم وتمضية وقت فراغهم في‮ ‬اعمال مفيدة للوطن والمواطنين سوف تعود بالنفع والفائدة والثقة على الجميع‮.‬

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث