جريدة الشاهد اليومية

الجمعة, 12 فبراير 2010

أحمد الفهد وهوغان

جودة الفارس
هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

كلنا‮ ‬يذكر المصارع الشهير هالك هوغان والبشرة الشقراء والشوارب البيضاء الطويلة،‮ ‬عندما‮ ‬يدخل لحلبة المصارعة ويلفت انتباه الجميع،‮ ‬ويثير الجماهير ويشعلها بالتصفيق له وذلك بالاستعراض في‮ ‬كل جهات الحلبة الاربعة،‮ ‬ثم تبدأ المنازلة بينه وبين منافسه ويتبادلان الضرب ويشتد النزاع ثم‮ ‬يوشك هوغان على الهلاك والسقوط وفجأة ومع كثرة الضرب الذي‮ ‬يدميه‮ ‬ينتفض وكأنما كان نائما فاستيقظ وينقض على منافسه ويسحقه سحقاً‮ ‬ثم‮ ‬ينتصر عليه ويحتفظ بحزام البطولة‮.‬
وبالمقارنة مع قوة هذا المصارع أجدها في‮ ‬الشيخ أحمد الفهد،‮ ‬حاربوه في‮ ‬الرياضة فأثبت الواقع أن الرياضة في‮ ‬حاجة اليه،‮ ‬حاربوه في‮ ‬المجلس وقالوا انه من وزراء التأزيم وعارضوا اعادة توزيره فرجع بعدها وزيراً‮ ‬للاقتصاد والتنمية والاسكان بل نائباً‮ ‬لرئىس مجلس الوزراء وها هو‮ ‬يقود عجلة التنمية ونجح لأول‮  ‬مرة في‮ ‬تاريخ الكويت منذ حل المجلس عام‮ ‬1986‮ ‬باقرار خطة التنمية بالاجماع وبميزانية عملاقة تاريخية وهي‮ ‬37‮ ‬مليار دينار،‮ ‬حتى قال المراقبون انه صعب تنفيذها وهي‮ ‬اكبر من الحكومة الحالية وامكاناتها وللمرة الأولى منذ‮ ‬1986‮ ‬يثني‮ ‬النائب أحمد السعدون على الخطة ويمتدحها،‮ ‬فها هو الشيخ احمد الفهد‮  ‬يصنع التاريخ وليس التاريخ‮ ‬يصنعه،‮ ‬فهو رجل اجتماعي‮ ‬بالدرجة الاولى وله علاقات واسعة مع الشعب الكويتي‮ ‬بكل أطيافه،‮ ‬ورجل سياسة من الطراز النادر هذه الأيام فهو قاد صفوف الحكومة الحالية في‮ ‬مفاوضاتها مع النواب اثناء الاستجوابات الاربعة وبخبرته وعلاقاته الواسعة مع النواب تخطت الحكومة هذا المأزق التاريخي‮ ‬ونجحت باعادة الثقة برئيسها ووزرائها المستجوبين‮.‬
ودائما ترى الشيخ احمد الفهد‮ ‬يجول في‮ ‬محافظات دولة الكويت ويتلمس حاجات الشعب ويسعى لحلها ومنها أصحاب بيوت التركيب في‮ ‬الصليبخات وخيطان‮.‬
وحقيقة‮ ‬يكن له الشعب الكويتي‮ ‬كل حب وتقدير وله قبول لدى الجميع حتى معارضيه‮ ‬يتهمونه ويبتسم لهم،‮ ‬يتحدونه ويصافحهم،‮ ‬يقاطعونه ويصلهم،‮ ‬انه شيخ‮ ‬يندر وجوده‮.‬
الشيخ احمد الفهد في‮ ‬اعتقادي‮ ‬لديه كاريزما قبول‮ ‬غير طبيعية،‮ ‬وله مستقبل مشرق،‮ ‬فهو من ذرية مبارك الكبير رحمه الله وهو ابن الشهيد فهد الأحمد والذي‮ ‬أخذ منه الشجاعة وعمه الأمير الراحل جابر الأحمد والذي‮ ‬أخذ منه الحكمة والتسامح وعمه اميرنا المفدى الشيخ صباح الأحمد والذي‮ ‬أخذ منه القوة والسياسة وعمه كذلك ولي‮ ‬العهد الشيخ نواف الأحمد والذي‮ ‬أخذ منه الطيبة والبذل والعطاء للكويت وأهلها‮.‬
هذه هي‮ ‬أسرة الخير،‮ ‬أسرة الصباح على مدى التاريخ تنجب رجالاً‮ ‬اقوياء أمناء على بلدهم وشعبهم‮.‬
لم ألتق الشيخ أحمد الفهد‮ ‬يوماً‮ ‬وان كان ذلك‮ ‬يشرفني‮ ‬ولكن أتمنى له التوفيق في‮ ‬خدمة بلده وشعبه والنجاح في‮ ‬انجاز خطة التنمية التاريخية والتي‮ ‬تعد تحدياً‮ ‬كبيراً‮ ‬له وللحكومة،‮ ‬حفظ الله الكويت وشعبها تحت ظل قيادة اميرنا المفدى الشيخ صباح الأحمد وولي‮ ‬عهده الشيخ نواف الأحمد‮.‬
والحافظ الله‮ ‬يا كويت‮.‬

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث