جريدة الشاهد اليومية

الجمعة, 02 أكتوير 2009

100 ‬دينار تأمين المخيمات ليش؟‮!‬

جودة الفارس
هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

تعالوا أولاً‮ ‬نستمع إلى هذه الحكاية‮: ‬في‮ ‬زمن مضى كان البابوات‮ ‬يبيعون الناس أراضي‮ ‬في‮ »‬الجنة‮« ‬وكانت أسعارها‮ ‬غالية جداً‮ ‬ورغم‮ ‬غلائها إلا أن الناس كانوا‮ ‬يقبلون عليها بشكل كبير جداً،‮ ‬فكان الشخص بشرائه أرضاً‮ ‬في‮ ‬الجنة‮ ‬يضمن دخوله الجنة مهما فعل من معاصي‮ ‬في‮ ‬الدنيا ويأخذ الشخص صكاً‮ »‬عقداً‮« ‬مكتوباً‮ ‬فيه اسمه وانه‮ ‬يملك أرضاً‮ ‬في‮ ‬الجنة،‮ ‬وكان ربح الكنيسة من هذه المبيعات عالياً‮ ‬جداً‮ ‬جداً‮..‬
وفي‮ ‬يوم من الأيام جاء أحد اليهود للبابا وقال له‮: ‬أريد شراء النار كاملة‮!‬
فتعجب البابا من أمر هذا اليهودي‮ ‬واجتمع مسؤولو الكنيسة،‮ ‬وقرروا بينهم القرار التالي‮:‬
أراضي‮ ‬النار أراضٍ‮ ‬كاسدة خاسرة ولن‮ ‬يأتينا‮ »‬غبي‮« ‬آخر‮ ‬غير هذا الغبي‮ ‬ويشتريها منا‮.‬
اذا سنبيعها له بثمن عال ونتخلص منها‮! ‬وقرر البابا أن‮ ‬يبيع له النار،‮ ‬واشترى اليهودي‮ ‬النار كاملة من الكنيسة وأخذ عليها صكاً‮ »‬عقداً‮« ‬مكتوب فيه أنه اشترى النار كاملة‮. ‬
وبعدها خرج اليهودي‮ ‬للناس جميعاً‮ ‬وقال لهم انه اشترى النار كاملة ورأى الجميع العقد المكتوب فيه ذلك وقال لهم‮: ‬ان كنت قد اشتريت النار كاملة فهي‮ ‬ملكي‮ ‬وقد اغلقتها ولن‮ ‬يدخلها أي‮ ‬أحد فما حاجتكم لشراء أراضٍ‮ ‬في‮ ‬الجنة وقد ضمنتم عدم دخول النار لأني‮ ‬أغلقتها؟
وعندها لم‮ ‬يشتر أي‮ ‬شخص أرضاً‮ ‬في‮ ‬الجنة لأنه ضمن عدم دخول النار‮!‬
وبدأت الكنيسة تخسر أموال تلك التجارة ولم تعد تدر لها شيئاً‮.‬
فعادت الكنيسة واشترت من اليهودي‮ ‬النار التي‮ ‬كانت قد باعتها له‮. ‬ولكن بأضعاف أضعاف سعرها الأصلي‮! ‬فعلاً‮ ‬اليهود‮ ‬يهود‮!‬
‮{{{‬
في‮ ‬زماننا هذا وفي‮ ‬بلدنا الكويت ومنذ مئات السنين تعود المجتمع الكويتي‮ ‬ان‮ ‬يذهب للبر وقت الربيع وينصب المخيمات للترفيه وللترويح عن النفس،‮ ‬إلى ان جاءتنا البلدية بقرار ما أنزل الله به من سلطان وهو أخذ رسوم تأمين على المخيمات مبلغ‮ ‬500‮ ‬دينار ثم قرر وزير البلدية تخفيضه إلى‮ ‬100‮ ‬دينار،‮ ‬ولا أريد ان أقول ان البر عندنا أشبه بالنار والعياذ بالله ولكن ما الحكمة في‮ ‬هذا القرار؟ وما المقابل الذي‮ ‬ستقدمه البلدية من جمع آلاف الدنانير من الشعب مقابل بناء المخيمات،‮ ‬هل سيتم توصيل الكهرباء مجاناً‮ ‬وكذلك الماء وستقوم بزراعة البر للتسويق له أم ماذا؟
الناس تريد اسقاط القروض وذبحتها الديون والبلدية لاحقتهم على البر الذي‮ ‬هو هبة من رب العالمين،‮ ‬فماذا بقي‮ ‬للناس أين‮ ‬يذهبون؟ وهل سيتم أخذ رسوم على الشوارع مستقبلاً‮ ‬نظير استعمالها،‮ ‬والحدائق العامة نظير التنزه بها؟
جاىز اذا البلدية عندنا بالعقلية ولا حول ولا قوة إلا بالله‮.‬
ثم أين أعضاء المجلس البلدي‮ ‬وخصوصاً‮ ‬المنتخبين؟ فالتاريخ لن‮ ‬يرحم أحداً‮ ‬والناخبون لن‮ ‬ينسوا المواقف‮.‬

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث