جريدة الشاهد اليومية

الجمعة, 24 يوليو 2009

البدون واستجواب الضمير

جودة الفارس
هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

المكان‮: ‬دولة الكويت،‮ ‬الزمان‮: ‬عام‮ ‬2009‮ »‬احتفل العالم قبل ايام بمرور‮ ‬40‮ ‬عاماً‮ ‬على وصول الإنسان إلى القمر‮«‬
مقدم الاستجواب‮: ‬أكثر من‮ ‬100‮ ‬ألف مسلم‮ ‬يطلق عليهم‮ »‬البدون‮«.‬
المستجوب‮: ‬كل ضمير حي‮ ‬يخاف الله عز وجل‮ »‬واتقوا‮ ‬يوما ترجعون فيه الى الله‮«.‬
منصة الاستجواب‮: ‬جريدة‮ »‬الشاهد‮« ‬الكويتية‮.‬
المقدمة‮:‬
سأضع بين أياديكم الكريمة شرحا مختصرا وموجزا،‮ ‬عن معاناة اخواننا البدون وسيكون هذا الشرح على شكل محاور وباختصار حتى‮ ‬يعرف من لا‮ ‬يعرف عن معاناة البدون وعن ما هم محرومون منه‮.‬
المحور الأول‮: »‬ولادة الطفل البدون‮« ‬تبدأ معاناة الطفل البدون منذ ولادته حيث لا تصرف له شهادة ميلاد تحفظ آدميته وانسانيته،‮ ‬بل‮ ‬يحتفظ والداه ببلاغ‮ ‬الولادة فقط وليس فيه سوى تاريخ ووقت الولادة وليس به اسم المولود ولا الرقم المدني‮ ‬ولا الرقم الموحد ولا اي‮ ‬معلومة اخرى حتى ديانته وديانة والديه،‮ ‬اذن لا‮ ‬يعرف من هو وابن من وما اسمه؟‮!‬
اذن فهو بدون بالتأسيس ومن الدرجة الاولى فكيف‮ ‬يراجع المستشفيات ويأخذ التطعيمات ويسافر مع والديه‮ »‬مستحيل‮« ‬وتعرف هويته‮!!‬
المحور الثاني‮:‬
الدراسة عندما‮ ‬يكبر الطفل البدون وتكبر معه المعاناة ويصل لمرحلة الدراسة‮ ‬يعاني‮ ‬والداه من الحصول على مدرسة قريبة من سكنهم،‮ ‬ويبدأ بمعاناة جمع الرسوم الدراسية لابنائه واخيرا وبجهود من الخيرين انشأت الحكومة مشكورة الصندوق الخيري‮ ‬لمساعدة طلبة المدارس،‮ ‬ويصل الطالب البدون الى الرابع ثانوي‮ ‬فقط ولا‮ ‬يدخل الجامعة ولو كانت نسبته‮ ‬100٪‮ ‬فقط هذا حده‮!!‬
المحور الثالث‮: »‬الهوية‮ - ‬الاثبات‮« ‬بعد ما كبر البدون فهو بحاجة لاثبات أو هوية‮ ‬يتنقل بها فلا تصرف له بطاقة امنية ولا أي‮ ‬شيء لانه ليس لديه شهادة ميلاد‮.‬
المحور الرابع‮: »‬اثبات النسب‮« ‬عندما‮ ‬يصل عمر الطفل البدون الى‮ ‬6‮ ‬سنوات‮ ‬يجب على والديه رفع قضية اثبات نسب،‮ ‬تثبت نسب هذا الانسان لوالديه وتستغرق اشهرا ويحضر شهودا بأنه تزوج من فلانة وانجب منها الطفل الموجود ويقسم بالله وهي‮ ‬والشهود كذلك،‮ ‬ثم بعد ذلك‮ ‬يعمل له بصمة وراثية له وللابن وللزوجة‮ »‬اذا فلماذا الاجراءات السابقة‮«. ‬فقط لمجرد التعذيب والتطفيش،‮ ‬ويدفع هذا المسكين للحكومة مبلغ‮ ‬85‮ ‬دينارا عن الاب والام وعن كل طفل بلغ‮ ‬الـ‮ ‬6‮ ‬سنوات‮ ‬يريد ان‮ ‬يثبت نسبه له،‮ ‬وبعد ذلك‮ ‬يصدر حكم المحكمة بثبوت نسب الطفل فلان لوالديه فلان وفلانة،‮ ‬ولكن لا تصدر شهادة الميلاد،‮ ‬والفلوس التي‮ ‬دفعها ليس له ذنب فيها لان الحكومة هي‮ ‬لم تصرف شهادة الميلاد‮.‬
المحور الخامس‮: ‬رخصة القيادة كانت شبه مستحيلة وقبل سنتين وافقوا على اصدارها وبعد بصمات ومراجعة تنفيذ الاحكام والجنائية واقرب فرع جمعية تصرف له رخصة قيادة مكتوبة باليد‮ »‬تذكر نحن بعام‮ ‬2009‮« ‬وبخانة الجنسية‮ »‬مقيم بصورة‮ ‬غير قانونية‮« ‬وبرعاية حكومية ومدة صلاحيتها سنتان‮ »‬يا سلام‮«!!‬
المحور السادس‮: »‬الزواج‮« ‬عندما‮ ‬يريد البدون ان‮ ‬يعف نفسه ويتزوج بالحلال لا‮ ‬يصرف له عقد زواج،‮ ‬بل‮ ‬يرفع قضية على زوجته ووالدها‮ »‬خوش بداية حياة زوجية‮« ‬ويصدر في‮ ‬النهاية حكم القاضي‮ ‬بزواج فلان من فلانة،‮ »‬خوش نسيب داش بقضية‮«.‬
المحور السابع‮: ‬العمل،‮ ‬طبعا ممنوع العمل بالقطاع الحكومي‮ ‬فقط بالخاص وصعب جدا ويستغلون حاجة البدون وبرواتب متدنية،‮ ‬وبعض من لا‮ ‬يحصل على عمل‮ ‬يذهب للجان الخيرية طلبا للمساعدة وياليته ما راح للعذاب الذي‮ ‬يلاقيه ولكثرة الطلبات والبحث والتحري‮ ‬وبعدها‮ ‬يعطوه مبلغا‮ ‬يجعله لا‮ ‬يراجع اي‮ ‬لجنة اخرى ليس لكبر المبلغ‮ ‬ولكن لانه ما‮ ‬يسوى المراجعات والوقت الذي‮ ‬قضاه‮.‬
المحور الثامن‮: ‬جواز السفر‮: ‬بالواسطات وكثرة المراجعات وفي‮ ‬بعض الاحيان باللف والدوران من خلال اشتراط التقارير الطبية لاستخراج الجواز،‮ ‬يحصل اخيرا على الجواز ولكن دون فائدة فلابد من فيزا حتى للحج والعمرة،‮ ‬ولو ان الدولة صرفت الجواز والغت الفيز لحركت الاقتصاد من خلال قيام هؤلاء البدون بشراء تذاكر السفر ومتعلقاته،‮ ‬ولاصبحت هناك حركة وفتح لهم متنفس‮ ‬يخفف جزءا من معاناتهم‮.‬
المحور التاسع‮: ‬التملك،‮ ‬لا‮ ‬يحق للبدون تملك اي‮ ‬شيء سواء بيتا او سيارة او‮ ‬غيرهما فجميع ما‮ ‬يملك البدون بأسماء اصدقائه او اقربائه الكويتيين حتى تحويل الاقساط‮.‬
المحور العاشر والاخير‮: ‬الجنسية،‮ ‬هناك فئات كثيرة من البدون مستحقون للجنسية والبقية بعد مرور هذه السنوات التي‮ ‬تجاوزت الخمسين سنة الا‮ ‬يستحقون الجنسية او الاقامة الدائمة‮.‬
هناك ابناء الشهداء الى الآن لم‮ ‬يتم تجنيسهم مع ان هناك مرسوما اميرياً‮ ‬بذلك،‮ ‬ابناء المتجنسين،‮ ‬ابناء المطلقات والارامل،‮ ‬حملة احصاء‮ ‬1965م،‮ ‬الجيش والشرطة،‮ ‬الشهادات العليا،‮ ‬الكفاءات‮.. ‬الخ‮.‬
‮{ ‬متى‮ ‬يتم اعطاء هؤلاء البشر حقوقهم الانسانية على الاقل؟‮!‬
‮{ ‬متى‮ ‬يتم حل قضيتهم التي‮ ‬وصلت للبعيد قبل القريب؟‮!‬
‮{ ‬اخي‮ ‬يا صاحب الضمير الحي‮ ‬اليس هؤلاء مظلومين؟‮! ‬ودعوة المظلوم مستجابة‮.‬
‮{ ‬متى تخاف الله وترفع الظلم،‮ ‬قال تعالى‮ »‬وقفوهم انهم مسؤولون‮«.‬
اتمنى ان تجد كلماتي‮ ‬هذه صدى عند أصحاب الضمائر الحية وهم الاغلبية بفضل الله تعالى وكل شخص ومسؤول‮ ‬يواجه احد افراد البدون‮ ‬يساعده ويسهل امره سيحصل على دعوة له بالغيب قد تنفعه عند الله‮ ‬يوم لا‮ ‬ينفع مال ولا بنون الامن اتى الله بقلب سليم والله المستعان‮.‬

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث