جريدة الشاهد اليومية

الخميس, 25 يونيو 2009

اللولو والمرجان في‮ ‬الرد على القطان

جودة الفارس
هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

الأخ الكاتب الفاضل خالد القطان كتب مقالا‮ ‬يرد فيه على مقالي‮ ‬المنشور‮ ‬يوم الجمعة‮ ‬2009‮/‬6‮/‬19‮ ‬بعنوان‮ »‬مجلس الأمة‮... ‬منبر وتعليق‮«.‬
أخي‮ ‬الفاضل خالد في‮ ‬بداية مقالك عبارة للمدعو فرانسيس بيكون ولا أعرف من هو ونهاية المقال عبارة لأمير المؤمنين علي‮ ‬بن أبي‮ ‬طالب رضي‮ ‬الله عنه وأرضاه وشتان بين الثرى والثريا‮.‬
عموما أشكرك على ابداء رأيك والذي‮ ‬بدأته بالثناء،‮ ‬وأشكرك على ذلك ووصفتني‮ ‬بصديقك وهذا شيء طيب لكن هناك عبارات لا تخرج من الصديق وهي‮ ‬كثيرة في‮ ‬المقال مثل‮: ‬الغلو،‮ ‬مقالك مدان منذ ولادته بصك الخطيئة،‮ ‬متناقض،‮ ‬تمجيد الحكومة،‮ ‬بيان بلا رهان،‮ ‬وكبيت بلا جدران‮.. ‬الخ‮.‬
وسأرد على ردك بالمختصر المفيد حتى لا أطيل ولا أحيد‮..‬
الذي‮ ‬ذكرته هذا رأيي‮ ‬ولنا جميعا الحرية في‮ ‬ذلك ثم من الذي‮ ‬ذكر الفكر السلفي‮ ‬حتى تعتقد أنني‮ ‬عارضت من هذا المبدأ؟‮ ‬يا أخي‮ ‬أحسن الظن فليس عندي‮ ‬تعصب كما ظننت والدليل النائب الفاضل حسن جوهر وهو عضو‮ »‬بلجنة الظواهر السلبية‮« ‬فهل هو صاحب فكر سلفي؟ معارضتي‮ ‬كانت من حيث المبدأ فقط ان شخصا‮ ‬يعارض جهة معينة ثم‮ ‬يدخلها بل ويترأسها أليس في‮ ‬ذلك تناقض ولو بسيط لي‮ ‬الحق في‮ ‬التعليق عليه؟
ولم اعترض عليهما كأشخاص بل قد‮ ‬يكون النائب فيصل الدويسان والنائبة رولا دشتي‮ ‬ممن‮ ‬يكمل مسيرة أعضاء لجنة الظواهر السلبية السابقين ويبدعان في‮ ‬ذلك وأنا متفائل بهذا الشيء‮.‬
ثم‮ ‬يا أخي‮ ‬خالد،‮ ‬أين تمجيدي‮ ‬للحكومة في‮ ‬المقال؟ ومقال‮ »‬موسم توزيع الغنائم‮« ‬ليس لي‮ ‬ولا أعرف عنه شيئا قد‮ ‬يكون التبس عليك الأمر أخي‮ ‬العزيز فتنبّه،‮ ‬ثم انك حكمت على أعضاء اللجنة السابقين وهم أعضاء أفاضل انتخبهم الشعب الكويتي‮ ‬وقلت عنهم انهم تربة‮ ‬غير صالحة للكويت،‮ ‬فهذا أخي‮ ‬خالد ظلم لهم فهم من ابناء الكويت وليسوا من المريخ وقدموا باللجنة اقتراحات وتوصيات‮ ‬يمكنك الرجوع اليها واستعانوا بالمختصين والمستشارين النفسيين خصوصا في‮ ‬موضوع الجنوس والبويات واستقبلوا عددا منهم في‮ ‬المجلس أليست هذه خطوة طيبة لمعالجة هذه الظاهرة السلبية التي‮ ‬باتت تؤرقنا جميعا‮.‬
بقية المقال أعتقد أنه حشو وفلسفة لا تخدم الموضوع ألا تتفق معي؟
أشكرك مرة أخرى على المتابعة والتعليق ووصفي‮ ‬بالرائع والصديق فأنت كذلك نعم الأخ والرفيق وبإذن الله نلتقي‮ ‬دائما على الخير والمحبة ونعم الصديق‮.‬

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث