جريدة الشاهد اليومية

الأحد, 03 مايو 2009

الرجل الآلة

جودة الفارس

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

الانسان بطبيعته وفطرته التي‮  ‬خلقه الله عليها مكون من مشاعر وأحاسيس مختلفة،‮ ‬يزيد احياناً‮ ‬بعضها وينقص احياناً‮ ‬بعضها الآخر فأحيانا‮ ‬يفرح عندما تأتيه اخبار سارة او‮ ‬ينجح في‮ ‬انجاز عمل ما او‮ ‬يحقق هدفا كان‮ ‬يصبو لتحقيقه او‮ ‬يفرح لفرح اخوانه واهله ومجتمعه عندما‮ ‬يحصل لهم امر طيب مصداقاً‮ ‬لقوله صلى الله عليه وسلم‮ »‬لا‮ ‬يؤمن أحدكم حتى‮ ‬يحب لاخيه ما‮ ‬يحب لنفسه‮« ‬واحياناً‮ ‬يحزن وينتابه الغم‮  ‬لفقدان عزيز أو خسارة في‮ ‬تجارته او خسارة فريقه المفضل او‮ ‬يتألم لألم اخوانه او اصدقائه‮.‬
اي‮ ‬ان‮  ‬الانسان‮ ‬يؤثر في‮ ‬مجتمعه ويتأثر هو كذلك بما‮ ‬يجري‮ ‬حوله من احداث سواء في‮ ‬بيته او عمله او دولته،‮ ‬والانسان السوي‮ ‬هو من‮ ‬يشارك الجميع في‮ ‬مختلف المناسبات اتراحا او افراحا وتختلف نسبة تلك المشاركة ومدى التأثر على حسب شخصيته اجتماعيا كان او انطوائيا أو‮ ‬غير مباليا وسبحان الله كما ورد‮  ‬في‮ ‬الاثر ان الله سبحانه وتعالى لما خلق ابونا آدم اخذ من جميع تربة الارض من سهلها وجبالها والهين منها والجاف والصخر الصم والطين،‮ ‬والابيض والاسود والاحمر،‮ ‬الخ لذلك تجد الوان الناس مختلفة وطبائعهم متناقضة منهم السهل الممتنع ومنهم الصعب في‮ ‬التعامل ومنهم الحار وعصبي‮ ‬المزاج ومنهم الطيب وبارد الاعصاب‮ ‬غير‮  ‬المبالي‮.‬
وبعضهم كالآلة لا مشاعر ولا احاسيس ويصعب التعامل مع هذا النوع،‮ ‬خصوصاً‮ ‬اذا كان معك في‮  ‬العمل وهناك تعامل بينكما بشكل‮ ‬يومي،‮ ‬فهو‮ ‬يسلم عليك اذا كان‮ ‬يريد حاجة ولا‮ ‬يرد السلام اذا انجزت حاجته لا‮ ‬يعرف الابتسامة،‮ ‬جاد وقت المزاح،‮ ‬مزاحه ثقيل وقت الجد،‮ ‬لا‮ ‬يسأل عنك اذا‮ ‬غبت‮ »‬صاحبه اللي‮ ‬امامه فقط‮«‬،‮ ‬لا‮ ‬يشاركك في‮  ‬فرح او حزن،‮ ‬لا‮ ‬يساعدك بشيء ولا‮ ‬يبادر بذلك،‮ ‬لا‮ ‬يقدم‮  ‬النصائح وهو اول من‮ ‬يخالفها وينهي‮ ‬عن بعض الامور وهو لديه دكتوراه في‮ ‬تطبيقها،‮ ‬غريب الاطوار،‮ ‬متقلب المزاج،‮  ‬فهو كالآلة ومثل جهاز الحاسوب‮ ‬يعطيك معلومات فقط واغلب الوقت‮ ‬يكون السيستم معلقا لديه،‮  ‬المعروف معاه ضايع بل هذا النوع عافانا الله واياكم منه‮ ‬يقطع‮  ‬المعروف بين الناس‮  ‬ونبينا عليه الصلاة والسلام‮ ‬يقول»لا تحقرن من المعروف شيئاً‮ ‬ولو ان تلقى اخاك بوجه طلق‮«‬،‮ ‬هناك من الحيوانات لديها احاسيس ومشاعر بل ان بعضها‮ ‬يبكي‮ ‬على موت صاحبه كالابل،‮ ‬والفرس تعرف خيالها كما‮ ‬يقولون،‮ ‬وطائر القبرة اتى‮ ‬يرفرف فوق رأس النبي‮ ‬صلى الله عليه وسلم‮ ‬يشتكي‮ ‬الجيش لانهم اخذوا افراخها والجمل اتاه‮ ‬يشتكي‮ ‬قسوة مالكه وغيرهما الكثير‮.‬
اختم بهذه الابيات للعالم الزاهد ابراهيم بن ادهم‮:‬
اذا ما مات ذو علم وتقوى
فقد ثلمت من الاسلام‮  ‬ثلمه
وموت الحاكم العدل المولى
بحكم الشرع منقصه ونقمه
وموت‮  ‬العابد القوام‮  ‬ليلا
يناجي‮ ‬ربه في‮ ‬كل ظلمه
وموت فتى كثير الجود محل
فإن بقاءه خصب ونعمه
وموت الفارس الضرغام هدم
فكم شهدت له بالنصر عزمه
فحسبك خمسة‮ ‬يبكى عليهم
وباقي‮ ‬الناس تخفيف ورحمه
وباقي‮  ‬الناس هم همج رعاع
وفي‮ ‬ايجادهم لله حكمه

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث