جريدة الشاهد اليومية

الإثنين, 27 أبريل 2009

عظيم الأجر في‮ ‬صلاة الفجر

جودة الفارس
هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

انشراح في‮ ‬الصدر،‮ ‬نور في‮ ‬الوجه،‮ ‬بركة في‮ ‬الرزق،‮ ‬التوفيق في‮ ‬العمل والبيت،‮ ‬نشاط في‮ ‬الجسد،‮ ‬نفس طيبة،‮ ‬تصبح في‮ ‬ذمة الله شهادة الملائكة،‮ ‬نور تام‮ ‬يوم القيامة،‮ ‬شهادة بدخول الجنة،‮ ‬وغيرها الكثير،‮ ‬كل هذا اخواني‮ ‬تجدونه في‮ ‬المحافظة على صلاة الفجر جماعة في‮ ‬المسجد‮.‬
اذا كنت منهم فاحمد الله وان لم تكن منهم فدعواتي‮ ‬لك ان تلحق بركبهم،‮ ‬نعم لان صلاة الفجر لها من البركات الكثير منها قوله عز وجل‮ »‬وقرآن الفجر إن قرآن الفجر كان مشهوداً‮« ‬أي‮ ‬تشهده الملائكة،‮ ‬وقوله صلى الله عليه وسلم‮ »‬من صلى البردين دخل الجنة‮«‬،‮ ‬البردان هما الفجر والعصر،‮ ‬وقوله صلى الله عليه وسلم‮ »‬من صلى الفجر في‮ ‬جماعة فهو في‮ ‬ذمة الله‮« ‬الله أكبر،‮ ‬وهل هناك اكبر من هذا الفضل ان تكون في‮ ‬ذمة الله سبحانه وتعالى وحفظه ورعايته فمن أي‮ ‬شيء تخاف‮!‬
وحديث آخر عظيم‮ »‬بشر‮  ‬المشائين في‮ ‬الظلم الى المساجد بالنور التام‮ ‬يوم القيامة‮« ‬والله انه لفضل عظيم وميزة لاهل الفجر‮ ‬يوم القيامة‮ ‬يغشاهم نور لهم فقط‮  ‬وليس لسواهم،‮ ‬ومن بركات صلاة الفجر براءة لصاحبها من النفاق لقوله صلى الله عليه عليه وسلم‮ »‬اثقل صلاة على المنافقين صلاة الفجر وصلاة العشاء‮« ‬وكذلك صلاة الفجر لك فيها أمان من الله عز وجل ألا تدخل النار‮.‬
قال صلى الله عليه وسلم‮ »‬لم‮ ‬يلج النار أحد صلى قبل طلوع الشمس وقبل‮ ‬غروبها‮«.‬
اخواني‮ ‬فضل صلاة الفجر كبير وعظيم ولا‮ ‬يسع المقام لذكره كله ولكن فيما ذكرنا كفاية والهدف هو الاجتهاد للمواظبة على هذه الصلاة المنسية من كثير من المصلين للاسف،‮ ‬وانا اقول جربوا هذه الصلاة وسترون ما ذكرنا ببداية هذا المقال واكثر ومما‮ ‬يعني‮ ‬على ذلك التالي‮: ‬اخلاص النية لله،‮ ‬دعاء الله سبحانه بأن‮ ‬يعينك على طاعته،‮ ‬النوم مبكراً،‮ ‬عدم الاكثار من الأكل قبل النوم،‮ ‬النوم على طهارة وعلى ذكر وقراءة دعاء النوم وآية الكرسي‮ ‬والمعوذتين توصية أحد مصلي‮ ‬الفجر بأن‮ ‬يتصل بك ويصحبك للصلاة،‮ ‬وقبلها توقيت المنبه،‮ ‬بهذه الأمور تكون قد بذلت الاسباب وثق بالله انك ستصلي‮ ‬وتصبح فيما بعد تشتاق أنت لها وتدعو‮ ‬غيرك لها‮.‬
ولسان حالك كما قال احد الصالحين‮ »‬لو‮ ‬يعلم الملوك والسلاطين ما عندنا من السعادة لجالدونا عليه بالسيوف‮« ‬وكما قال الشاعر‮:‬
ولست أرى السعادة جمع مال
ولكن التقي‮ ‬هو السعيد
ويذكر عن احد الصالحين بمنطقة الجهراء لم تفته صلاة الفجر منذ أكثر من عشرين‮  ‬سنة فهنيئاً‮ ‬له‮.‬
هذا المقال نصيحة لكل من‮ ‬يقرأه وتعاون فيما بيننا على الخير واعلموا ان الله إذا أحب عبداً‮ ‬استعمله،‮ ‬قالوا كيف‮ ‬يستعمله‮ ‬يا رسول الله؟ قال‮: ‬يوفقه لعمل صالح ثم‮ ‬يتوفاه عليه‮.‬

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث