جريدة الشاهد اليومية

الثلاثاء, 07 أبريل 2009

خذلتني‮ ‬يا رجل

ندى العجمي
هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

أقر مجلس الأمة‮ ‬يوم الاثنين‮ ‬16‮ ‬مايو من العام‮ ‬2006‮ ‬تعديلاً‮ ‬على قانون الانتخابات‮ ‬يعطي‮ ‬المرأة الكويتية للمرة الأولى حقي‮ ‬الترشيح والتصويت في‮ ‬الانتخابات بعد أن أصدر أمير الكويت الراحل الشيخ جابر الأحمد الصباح‮ -‬رحمه الله‮- ‬مرسوماً‮ ‬يمنح النساء حقوقهن السياسية الكاملة في‮ ‬العام‮ ‬1999‮ ‬لكن بعض النواب عارضوه‮.‬
ولم اقتنع ان اعطاء المرأة حق الترشح والتصويت لا‮ ‬يتعارض مع الشريعة الإسلامية،‮ ‬لكنني‮ ‬لا أفضل ان اعطي‮ ‬صوتي‮ ‬للرجل في‮ ‬الوقت الحالي‮ ‬بعد مرورنا خلال المجالس السابقة بزوابع وأعاصير على كل ما‮ ‬يمكن ان‮ ‬يكون في‮ ‬مصلحة الكويت باعتبار ان الرجل هو المسؤول وله خبرات عديدة في‮ ‬هذا المجال لكني‮ ‬صدمت كثيراً‮ ‬لردات الفعل العنيفة من النواب وعدم نقاش أي‮ ‬موضوع بهدوء وتفهم وطرح الأفكار بروية،‮ ‬ولكن الآن على رغم معارضتي‮ ‬الشديدة للترشح والتصويت للمرأة فأنا معها قلباً‮ ‬وقالباً‮ ‬بسبب الاحساس بالخذلان الشديد من أخي‮ ‬الرجل‮.‬
في‮ ‬الانتخابات السابقة كنت أتابع جميع المرشحين في‮ ‬جميع القنوات الفضائىة،‮ ‬واطروحاتهم،‮ ‬ولم اقتنع بأي‮ ‬منهم وفعلاً‮ ‬ما وصلت له من قرار ان احتفظ بصوتي‮ ‬لي،‮ ‬وأن أقاطع الانتخابات ولم اندم عليه لأن قراري‮ ‬لم‮ ‬يأت من فراغ‮ ‬وما كنت أشعر به من خداع وتمثيل من أغلب المرشحين طبق على أرض الواقع‮.‬
كانوا‮ ‬يقولون ما لا‮ ‬يفعلون،‮ ‬الشمس بيد والقمر باليد الأخرى،‮ ‬وماذا جنينا منها سوى صراعات ومشادات كلامية وشعارات رنانة وأيضاً‮ ‬تسابق على الاعلام وبعدها لا شيء‮ ‬غير توقف التنمية في‮ ‬البلد ومشاريع تحتاجها الكويت حتى تصل إلى ما كان‮ ‬يطمح له سمو الأمير صباح الأحمد‮ -‬حفظه الله‮- ‬بان تكون الكويت مركزاً‮ ‬مالياً‮ ‬عالمياً‮.‬
أخي‮ ‬الرجل ما ذكرته حديث النفس للنفس وآراء معظم النساء ممن كن‮ ‬يرفضن التصويت للمرأة وذلك بسبب الخذلان الشديد والألم العميق لما رأيناه من تناحر وخصومات وأحداث ما كنا نتصورها تحدث في‮ ‬الكويت‮.‬
أخواتي‮ ‬واخواني‮ ‬الصوت أمانة والكويت أم للجميع فهل تستحق والدتك ان تغدر بها؟ هل تستحق والدتك ان تقسو عليها؟ هل تستحق والدتك ان تخونها؟ اذا كانت تستحق كل هذا جميعاً‮ ‬أو بعضاً‮ ‬منه فلا عزاء للجميع‮.‬

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث