جريدة الشاهد اليومية

الأربعاء, 25 مارس 2009

الكويت‮ ‬غالية فاحرصوا على استقرارها

فضيلة العيسى

نعم الله كثيرة توجب علينا الحمد والشكر،‮ »‬وإن تعدوا نعمة الله لا تحصوها‮«.‬
الحمد لله على انتهاء تلك المواقف المؤسفة التي‮ ‬عشناها أخيرا وعاشها الشعب بترقب كبير عقب الممارسات العنيفة والمشادات بين السلطتين التشريعية والتنفيذية التي‮ ‬انعدم فيها الوضوح وتدنت لغة الحوار وشاع التعسف فأصبحنا لا ندري‮ ‬الى أي‮ ‬منحدر ستصل الأمور وكنا نطلب من الباري‮ ‬عز وجل ان تنتهي‮ ‬الى التوافق لأننا لا نريد لوطننا الانكسار‮.‬
ولكن حكمة وحنكة صاحب السمو الشيخ صباح الأحمد أنهت تلك المنازعات ووصلت بالسفينة الى بر الأمان وأسكتت الأفواه التي‮ ‬كانت تؤكد الحل‮ ‬غير الدستوري،‮ ‬وأنهت كل ذلك بحل مجلس الأمة حلا دستوريا‮.‬
ولأن نوابنا الذين‮ ‬يمثلون الأمة‮ ‬يفترض ان‮ ‬يكونوا على مستوى الثقة والمسؤولية التي‮ ‬أولاها الشعب لهم،‮ ‬ولا انقص حقهم الدستوري‮ ‬في‮ ‬الاستجوابات للسلطة التنفيذية اتجهوا نحو تصعيد المواقف والصياح والوعيد والعنترية،‮ ‬فتدنت لغة الخطاب الراقية وغابت الركائز الأساسية لديننا الحنيف الذي‮ ‬يؤكد ان المجادلة بالتي‮ ‬هي‮ ‬أحسن‮.‬
نحن بالطبع لا نرفع العذر‮ ‬عن السلطة التنفيذية وأخطائها وتصريحاتها في‮ ‬بعض الأمور لأنها لم تكن تعمل وفق خطة مسبقة الاعداد تضمن الحقوق والواجبات وتجعل العمل‮ ‬يسير بنظام مدروس والكل مستاء من كثرة تشكيل الحكومات المتعاقبة التي‮ ‬لا‮ ‬يتغير فيها إلا الأعداد القليلة‮.‬
اننا كغيرنا من طبقات المجتمع مهمتنا هي‮ ‬إعداد جيل صالح‮ ‬يعي‮ ‬مسؤولياته تجاه دينه ووطنه في‮ ‬ظل تطبيق أصول وأهداف التربية الشاملة النابعة من ثوابت ديننا الحنيف وشريعتنا السمحاء التي‮ ‬نظمت الحقوق والواجبات لكل فرد،‮ ‬لهذا كنا في‮ ‬استغراب شديد من الألفاظ التي‮ ‬استخدمها بعض نوابنا والتي‮ ‬نخشى أن‮ ‬يتعلمها أبناؤنا الصغار‮.‬
الى جانب هذا ففي‮ ‬كل‮ ‬يوم تطالعنا الصحف لتصف سباق النواب نحو الاستجواب،‮ ‬وبالطبع فإن الصحافة تثير المواقف أكثر،‮ ‬حيث تقوم بالتقاط الصور لطوابير بعض النواب كل‮ ‬يمسك كتابه بيمينه حتى ان أحدهم قال على صفحات الصحف انه سيستجوب من ستفرزه التشكيلة الجديدة دون ان‮ ‬يعرف من هو؟
فالعملية أصبحت هرجا ومرجا وإثارة رغم ان الاستجواب إدارة دستورية‮ ‬يحترمها الجميع اذا استخدمت بطريقة صحيحة‮.‬
ولما استشعر ولي‮ ‬الأمر صاحب السمو الأمير الخطر وضع النقاط على الحروف وحل المجلس دستوريا إيمانا وحرصا منه على ضرورة ممارسة الديمقراطية بشكلها الصحيح‮.‬
إن من أهم المسؤوليات ان نصون أمن الوطن واستقراره ونستشعر المسؤولية في‮ ‬الاختيار الصحيح لمن سيمثلنا في‮ ‬المرحلة المقبلة الحرجة،‮ ‬كما نتمنى ان‮ ‬يكون الاختيار لأعضاء مجلس الأمة وأعضاء الحكومة‮ »‬الوزراء‮« ‬للاصلاح والتنمية‮.‬
ان الكويت‮ ‬غالية،‮ ‬فكما أعطتنا‮ ‬يجب ان نرد لها الجميل بالعمل الجاد المخلص والحرص على استقرارها،‮ ‬وتحضرني‮ ‬تلك الكلمات التي‮ ‬كان‮ ‬يرددها أبناؤنا في‮ ‬حفلات الأعياد الوطينة‮:‬

هذي‮ ‬بلادي‮ ‬تطلب المعالي
لكي‮ ‬يصير الشعب لكمال
عشت‮ ‬يا صاحب السمو كريما رحيما على شعبك وحفظ الله الكويت وشعبها من كل مكروه وأثابك الله على صبرك وسعة صدرك خير الجزاء،‮ ‬وندعو الله ان‮ ‬يستفيد مجلس الأمة المقبل والحكومة الجديدة من هذا الدرس،‮ ‬ويأتي‮ ‬الجميع من أجل مصلحة الكويت لا‮ ‬غيرها‮.‬

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث