جريدة الشاهد اليومية

الثلاثاء, 29 ديسمبر 2009

طلال الفهد لا‮ ‬يستحق‮ ‬أن‮ ‬يكون رئيساً

حامد الهاملي‮
هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

الشيخ طلال الفهد ابن القادسية،‮ ‬وقبل كل ذلك هو ابن الشيخ فهد الأحمد،‮ ‬وحفيد الشيخ أحمد الجابر‮ ‬،‮ ‬وهو رئيس نادي‮ ‬القادسية الكويتي،‮ ‬كان‮ ‬يشغل منصب رئيس الاتحاد الكويتي‮ ‬لكرة السلة في‮ ‬عام‮ ‬1993‮  ‬ورئيس المجلس الاولمبي‮ ‬الكويتي،‮ ‬ترك مناصب حكومية هامة واكتفى بمنصب رئاسة نادي‮ ‬القادسية منذ عام‮ ‬1997‮ ‬وحتى الآن‮ ‬يعتبر أنجح رئيس في‮ ‬تاريخ نادي‮ ‬القادسية الكويتي‮ ‬حيث حقق معه ما‮ ‬يزيد على‮ ‬18‮ ‬بطولة في‮ ‬كرة القدم وقدم الكثير في‮ ‬تحقيق الانجازات للنادي‮ ‬وحل المشاكل والمعوقات التي‮ ‬كان‮ ‬يتعرض لها أبناء القلعة الصفراء وقدم الدعم المعنوي‮ ‬والمالي‮ ‬حتى‮ ‬يعيد القلعة الصفراء إلى أمجادها إلى قمة الكؤوس وحقق ما كان‮ ‬يسعى إليه وسوف أتطرق إلى الانجازات المحلية والخليجية للشيخ طلال الفهد ولن تكفي‮ ‬الأوراق ولا القلم فهو شخصية رياضية من الطراز الأول أعادت القلعة الصفراء إلى أمجادها وأسطر بعض الانجازات ليس تملقا وتزلفا ولست من هذا النوع إنما حبي‮ ‬وعشقي‮ ‬لنادي‮ ‬القلعة الصفراء ولربانها منذ الصغر ومن أسرة تعشق الأصفر منذ تأسيس النادي‮ ‬وهذا‮ ‬يزيدني‮ ‬اقتناعا بان الشيخ‮  ‬طلال الفهد بعد استلامه رئاسة النادي‮ ‬وضع القلعة الصفراء متربعة على عرش الكؤوس المحلية والخليجية بتحقيق انجازات رياضية خلال السنوات العشر الماضية ففي‮ ‬عام‮ ‬1999م حصد كاس الشهيد فهد الأحمد وفي‮ ‬عام‮ ‬2000‮ ‬حصد كاس الخليج العربية واستمرت الانجازات ليحصد كاس ولي‮ ‬العهد عام‮ ‬2002م حتى أتى عام الهاترك‮ ‬2003‮ ‬بالبطولات الثلاثة ومنها كأس الخرافي‮ ‬وكأس دوري‮ ‬الشهيد فهد الأحمد وآخرها البطولة الغالية على الرياضيين كأس سمو الأمير حفظه الله،‮ ‬ولم تتوقف الانجازات بعهده بل زادت مسؤوليته في‮ ‬حصد ثلاث بطولات عام‮ ‬2004‮ ‬بكاس سمو الأمير وولي‮ ‬العهد ودوري‮ ‬الشهيد‮ ‬،‮ ‬ورغم إضاءة الإشارة الحمراء لم‮ ‬يتوقف عطاؤه بقيادة نادي‮ ‬القادسية إلى تحقيق انجاز جديد بالخليجية والمحلية بعام‮ ‬2005م بكأس الخليج وكأس ولي‮ ‬العهد ودوري‮ ‬الشهيد فهد الأحمد،‮ ‬ما أعاد اسم الكويت عاليا بالمحافل الرياضية ومازالت انجازاته تتوالى حتى عامنا هذا،‮ ‬كتبت لأذكر وأعرف الكثير ممن‮ ‬يتكاثرون على استلام الشيخ طلال الفهد لرئاسة الاتحاد الرياضي‮ ‬الكويتي‮ ‬وهو ابن الشهيد فهد الأحمد الذي‮ ‬قاد الرياضة الكويتية خلال عقود من الزمن إلى بر الأمان،‮ ‬وباتت انجازاته الرياضية منارات عز‮ ‬يهتدي‮ ‬بها الأجيال من الرياضيين،‮ ‬رجل ترك السفينة بأيدٍ‮ ‬أمينة بقيادة ابنه الشيخ احمد الفهد الذي‮ ‬أثبت قولاً‮ ‬وفعلاً‮ ‬أنه خير خلف لخير سلف،‮ ‬واليوم أتمنى أن أراك‮ ‬يا شيخ طلال الفهد ليس رئيسا للاتحاد الرياضي‮ ‬بل قيادي‮ ‬للرياضة الكويتية لثقة الشارع الرياضي‮ ‬بأبناء الشهيد على رفع اسم الكويت بالمحافل الرياضية الدولية‮.‬

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث