جريدة الشاهد اليومية

الثلاثاء, 06 أكتوير 2009

كلنا‮ .. ‬زايد الزيد

حامد الهاملي‮ ‬
هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

لا تخف،‮ ‬نحن نحبك ونقف معك صفا واحدا وكلنا زايد الزيد مهما تربصوا لك بأعمالهم الإجرامية ليكتموا صوتك وقلمك الوطني‮ ‬الجريء بدفاعك عن المال العام حيث كشفت الحقائق أمام الشعب الكويتي‮ ‬قاطبة،‮ ‬وبعد أن أوقفت التلاعب بالمال العام من مشاريع وعقود من خلال جريدة الآن الالكترونية وقد عجزوا عن ضربك بمدونتهم التي‮ ‬لم‮ ‬يصدقها العاقل والمجنون باتهامهم المزيف تجاهك بعد ان وصلت إلى رقابهم وأضررت بمصالحهم الشخصية من مناقصات ومشاريع حتى فكروا بعملهم الجبان‮  ‬وها هو اليوم بعد الاعتداء الآثم والجريمة النكراء التي‮ ‬هزت كل أسرة وكل بيت بالكويت وكل الإعلاميين ونواب مجلس الأمة وجمعيات النفع العام الذين تفاعلوا مع الحدث حتى المختلفين معك بالرأي‮ ‬وجدناهم اليوم‮ ‬يلتفون حول الكاتب زايد الزيد الذي‮ ‬سوف تجعله أكثر قوة وأكثر صلابة في‮ ‬كشف المزيد من الحقائق‮ ‬،ولن تتزعزع شخصية الزيد بعد الحادثة الأليمة بل سوف نراه مثل الجبال الشامخة‮. ‬بالأمس ذكرتها بمقالة سابقة بأنهم‮ ‬يريدون أن‮ ‬يصدروا حكم الإعدام على المعتدى عليه زايد الزيد قبل مطرقة القضاء العادل الذي‮ ‬ينصف الجميع،‮ ‬وهذه الرسالة الموجهة ليست لزايد الزيد وحده،‮ ‬إنما‮  ‬لكل الكتاب الشرفاء والوطنيين بأن مصيرهم سيكون مصير زايد الزيد لمن‮ ‬يسير على طريق وسكة الزيد‮ ‬،‮ ‬لكن نقول‮.. ‬لا‮.. ‬وألف‮.. ‬لا‮.. ‬لن نقف مكتوفي‮ ‬الأيدي‮ ‬بأقلامنا الحرة‮  ‬تجاه المحافظة على مقدرات البلد في‮ ‬كشف المتلاعبين بمؤسسات الدولة من المفسدين،‮ ‬وما حصل لزايد الزيد والذي‮ ‬جعل الشعب الكويتي‮ ‬بمشاعره الطيبة‮ ‬يلتف حوله بجميع أطيافه من استنكار‮  ‬الاعتداء الآثم والإجرامي‮ ‬بحق شارع الصحافة قاطبة الذي‮ ‬تفاعل معه الاعلاميون ووقفوا صفا واحدا أمام مستشفى مبارك متضامنين مع زميلنا العزيز زايد الزيد للاطمئنان على صحته،‮ ‬والحمد لله بعد الأخبار السارة التي‮ ‬أتت من الطاقم الطبي‮ ‬بسلامة وتعافي‮ ‬الزيد من الاعتداء الآثم وهو بحالة صحية جيدة،‮ ‬ودمك الذي‮ ‬أهدروه لن‮ ‬يذهب سدى وسوف تكشف وزارة الداخلية بقدرة رجالها الجناة وتقدمهم إلى العدالة بأسرع وقت ممكن حتى لا تتطور الأعمال الإجرامية الدخيلة على مجتمعنا مع أننا لدينا الحرية الكاملة بالتعبير عن رأيك دون حمل السلاح بوجه من‮ ‬يختلف معك بالرأي‮. ‬والمطلوب اليوم من جمعية الصحافيين تفعيل أدواتها لحماية الصحافيين من الاعتداءات المتكررة التي‮ ‬قد تتطور‮ ‬يوما من الأيام تجاه كل من‮ ‬يريد التعبير عن رأيه بعد أن أصبحت ثقافتنا ثقافة الضرب المرتبطة بعصور الجهل والتخلف‮ .. ‬لذا نقول لزميلنا زايد الزيد خطاك السوء والحمد لله على سلامتك وما تشوف شر وأشكر قناة العدالة ومقدميها ببرنامج اللوبي‮ ‬الذي‮ ‬كان سباقا بتفاعله مع الحدث وطمأنة الشعب الكويتي‮ ‬على صحة الزميل زايد الزيد‮.‬

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث