جريدة الشاهد اليومية

الأربعاء, 16 سبتمبر 2009

اعقلها وتوكل‮ ‬يا هلال الساير

حامد الهاملي‮
هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

بعد استراحة قصيرة قضيتها من عناء الكتابة بهذا الشهر الفضيل،‮ ‬أعاده الله عليكم وعلينا باليمن والبركات،‮ ‬وخلال زياراتي‮ ‬المكوكية بين دواوين لتبادل التهاني‮ ‬والتبريكات رغم ان البعض من الناس استمع لنصائح وزارة الصحة بتقليل الزيارات تخوفا من وباء انفلونزا الخنازير ومكث بمنزله تخوفا من انتقال الوباء له،‮ ‬والحمد لله إن كان المؤمن‮ ‬يؤمن بقضاء الله وقدره فلا تهمه تعليمات وزارة الصحة التي‮ ‬تبحث عن علاج لها قبل علاج المرضى،‮ ‬حملت معي‮ ‬الكثير من هموم المواطنين واستمعت للأحاديث التي‮ ‬يتداولها الناس هذه الأيام حول مرض انفلونزا الخنازير وكيفية تعامل وزارة الصحة والتربية مع هذا الوباء‮. ‬نحن نؤمن ومتفقون جميعا أن الوباء عالمي‮ ‬وليس مقتصرا على الكويت،‮ ‬ووزير الصحة د.هلال الساير لا أحد‮ ‬يقلل من شانه ولا أحد‮ ‬يشك في‮ ‬نزاهته بالعمل والجهد الذي‮ ‬يبذله في‮ ‬تحقيق معجزات لوزارة الصحة التي‮ ‬لن تصلح حالها وستبقى على حالها كما كانت بالسابق قبل انتشار هذا الوباء،‮ ‬ويعرف الناس أن الحكومة‮ ‬غير مستعدة للتعامل الصحيح مع هذا الوباء إلا بالتصريحات الإعلامية التي‮ ‬لن تشفع للوزير ولا للحكومة بحالة ازدياد حالات الإصابة والوفيات،‮ ‬حيث أصبحت الكويت صاحبة أعلى معدل وفيات بالخليج من هذا الوباء،‮ ‬وما أتحفتنا به‮ ‬يا وزير الصحة خلال الأيام الماضية بالتطمينات الحكومية للشعب من انخفاض معدلات الوباء،‮ ‬إلا أن الوزير‮ ‬يحلم أن‮ ‬يحقق النجاح مع أركان وزارته في‮ ‬الحد من انتشاره،‮ ‬ونقول للوزير‮: ‬انظر إلى الدول الخليجية التي‮ ‬تتعامل مع هذا الوباء بطرق صحية جيدة من خلال وضع مصحات علاجية لحاملي‮ ‬الوباء وعزلهم عن المرضى العاديين بعامة مستشفياتهم الحكومية،‮ ‬وإشراك المستشفيات الخاصة للقضاء على هذا الوباء،‮ ‬إلا نحن في‮ ‬الكويت لدينا مستشفى واحد ولا‮ ‬يستوعب الأعداد الكافية لاستقبالهم التي‮ ‬قد تزيد بالشهور القادمة،‮ ‬وكان من المفترض على الحكومة أن تجند المستشفيات الخاصة بدعمها من خلال مشاركتها في‮ ‬علاج حامل الوباء وفتح أجنحة خاصة بكل مستشفى خاص بدلا من الاعتماد على مستشفى واحد مترهل بالبنية التحتية،‮ ‬وفاقد للمقومات الصحية في‮ ‬استيعاب مثل هذه الكوارث الصحية،‮ ‬لذا أقول لك‮ ‬ياوزير الصحة اعقلها وتوكل وقدم استقالتك،‮ ‬لا تضع نفسك كبش فداء لهذه الحكومة التي‮ ‬عجزت عن توفير اللقاحات للمصابين بالمرض على الأقل،‮ ‬حتى لا تتحمل مسؤوليات الحكومة عندما تصعد المنصة إذا حدثت الكارثة بعدها سوف تتخلى عنك الحكومة لتقف موقف الضعيف أمام النواب،‮ ‬لأن المواطن اليوم أصبح لا‮ ‬يضع الآمال ولا‮ ‬يصدق ما تقوله الحكومة لأنه تعرض لتجارب سابقة مع الحكومات المتعاقبة،‮ ‬وأصبحت الثقة بحكومتنا مفقودة لدى المواطن عندما تحصل كارثة صحية‮. ‬إذن ماذا تنتظر‮ ‬يا وزير الصحة؟

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث