جريدة الشاهد اليومية

الثلاثاء, 15 سبتمبر 2009

يا موضي‮ ‬الحمود‮ ..‬الضحية أبناؤكم

حامد الهاملي‮
هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

مع بداية العام الدراسي‮ ‬للمدارس الخاصة ونسبة الحضور المتواضعة للطلبة التي‮ ‬لا تتعدى‮ ‬50٪،‮ ‬تم اكتشاف حالة مصابة بالوباء بين احد الطلبة ومن المعلمات المتعاقد معهن من سورية،‮ ‬وهذا‮ ‬يجعلنا نقلق كثيرا على وضع الطلبة إن كانت هذه أول أيام عمل دراسي‮ ‬وتم اكتشاف هذه الحالة المصابة والتي‮ ‬ستر الله على الطلبة الباقين من الاختلاط مع حاملة الوباء،‮ ‬إذن ما تقول الدكتورة موضي‮ ‬الحمود عندما ترتفع الحالات بين الطلبة بين الحين والآخر‮ ‬،‮ ‬وكيف ستوقف زحف هذا الوباء عندما‮ ‬ينتشر بين الطلبة وبين المعلمات،‮ ‬طبعا ستقول إننا نتخذ كافة الإجراءات الاحترازية لعدم انتشار الوباء،‮ ‬وهذا ليس بجديد على تصريحات الوزيرة التي‮ ‬مازالت تكابر وتصر على بدء العام الدراسي‮ ‬الجديد للطلاب،‮ ‬والطالبات‮. ‬يا دكتورة موضي‮ ‬الحمود‮ ‬ياوزيرة التربية أبناء الكويت ليسوا محطة تجارب لوزارتك من اجل التكسب السياسي‮ ‬التي‮ ‬تريدين تحقيقه على حساب صحة أبناء الكويت في‮ ‬المغامرة بهم من خلال بدء العام الدراسي‮ ‬الجديد،‮ ‬لماذا لم تسلكي‮ ‬يا سعادة الوزيرة كما سلكت سلطنة عمان بتأجيل الدراسة إلي‮ ‬يناير وهذا إجراء احترازي‮ ‬اتخذته وزارة التربية هناك حفاظا على أرواح أبناء السلطنة وعدم انتشاره بين طلبتها،‮ ‬يا دكتورة موضي‮ ‬استعداداتك للمغامرة والتضحية بأبناء الكويت من اجل تحقيق النجاح لقيادتك دفة الوزارة أمام الشعب سوف تفشل،‮ ‬وعليك عدم المجازفة بأبناء الكويت الذين نعرف حرصك عليهم لكن النصائح التي‮ ‬تسمعينها من هنا وهناك بعدم تأجيل الدراسة تريد إيصالك إلى منصة الاستجوابات،‮ ‬بالأمس صرحت لإحدى الصحف وقلت بالحرف الواحد إن التجمعات الطلابية داخل الصفوف وبساحات المدارس تجعل الوباء‮ ‬ينتشر سريعا بين الطلبة،‮ ‬وبعدها تأتين بتصريح آخر وتقولين‮: ‬وضعنا فرق طوارئ بالمدارس للحد من انتشار الوباء،‮ ‬فما خطة الطوارئ التي‮ ‬وضعت للطلبة وكيف ستتعامل وزارة التربية بالتعاون مع وزارة الصحة في‮ ‬حالة انتشار الوباء بين الطلبة،‮ ‬وكيف ستكون ردة فعل أولياء الأمور على إدارة المدرسة التي‮ ‬قد تزيد من الأمور تعقيدا في‮ ‬حالة إصابة أبنائها داخل المدرسة،‮ ‬وهل المدرسات على قدر المسؤولية للتعامل مع الطلبة المصابين،‮ ‬وهل خضعن إلى دورات تدربية مكثفة لمواجهة مثل هذه الحالات؟ جميع هذه الأسئلة تحتاج اجابات من الوزيرة حتى نطمئن أولياء الأمور حيث بدأ الجميع‮ ‬يتخوف من ذهاب أبنائهم إلى المدارس حتى لو تطلب الأمر‮ ‬غياب أبنائهم بعدما شعروا بعدم الثقة بالإجراءات التي‮ ‬اتخذتها الوزيرة‮.‬

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث