جريدة الشاهد اليومية

الخميس, 20 أغسطس 2009

الطاحوس على خطى الجري

حامد الهاملي‮
هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

وضع النائب خالد الطاحوس اصبعه على زناد بندقيته مصوبا اسئلته البرلمانية إلى وزير النفط وزير الإعلام الشيخ احمد العبدالله بعد المماطلة التي‮ ‬تعودوا عليها من الحكومة في‮ ‬التسويف والرد على أسئلة النواب التي‮ ‬تجعل العلاقة بين السلطتين في‮ ‬مفترق طرق قد تقودنا إلى أزمة جديدة،‮ ‬ومن الواجب والأجدر أن‮ ‬يقوم الوزير المختص بالإجابة عن الأسئلة البرلمانية التي‮ ‬يوجهها النائب بما‮ ‬يخص وزارته والإجراءات التي‮ ‬اتخذت تجاه ما كشف عنه النائب من تجاوزات إن وجدت،‮ ‬وهذا حق دستوري‮ ‬للنائب بتوجيه الأسئلة البرلمانية‮. ‬النائب الطاحوس قلب الطاولة ويتحرك بالشكل البرلماني‮ ‬الصحيح في‮ ‬توجيه الأسئلة البرلمانية قبل المساءلة السياسية التي‮ ‬تحتم على النائب دوره التشريع والمراقبة على ما‮ ‬يحصل من هدر بالمال العام من بعض الوزراء بالعقود التي‮ ‬تبرمها بعض الوزارات،‮ ‬كما أيضا لم‮ ‬يغب الأداء البرلماني‮ ‬للطاحوس بتوجيه أسئلته لوزير المالية مصطفى الشمالي‮ ‬والتي‮ ‬تتعلق ببنك الكويت المركزي‮ ‬والهيئة العامة للاستثمار وصندوق الأجيال القادمة التي‮ ‬وجهها في‮ ‬شهر‮ ‬يوليو ولم‮ ‬يحصل على الردود من الوزير المعني‮ ‬حتى كتابة هذه الأسطر،‮ ‬ورغم أن النائب خالد الطاحوس نال قدرا كبيرا من النقد اللاذع من بعض الكتاب الذين‮ ‬يصفوه بنائب التازيم المقبل لمجلس الأمة بسبب انتقاده لبعض أداء الوزراء والذي‮ ‬ينادي‮ ‬بالعدل والمساواة بين أفراد المجتمع والحفاظ على المكتسبات الشعبية والمال العام التي‮ ‬يريد البعض أن‮ ‬يجعلها لحيتان تسيطر على المشاريع والمناقصات الحكومية،‮ ‬والواقع المؤلم أيضا هو احساس بعض النواب الآخرين بتخاذلهم تجاه أبناء الشعب ليخرجوا الشائعات ويضربوا طموح خالد الطاحوس بالأكاذيب لأسباب معروفة،‮ ‬وأخر ما انتقد به الطاحوس هو زيارته لحادثة الجهراء التي‮ ‬آلمت كل بيت بالكويت وهم اليوم‮ ‬يستكثرون على النائب خالد الطاحوس مشاركة أهالي‮ ‬الجهراء الفاجعة من خلال تواجده هناك بوقت الحادثة،‮ ‬ويشكر على تواجده لكن لم‮ ‬يسلم من أقلامهم،‮ ‬لأنهم لا‮ ‬يريدون أن‮ ‬يخرج نائب‮ ‬يعمل من اجل الكويت ويخدم أهل الكويت من أمثال النائب خالد الطاحوس،‮ ‬وهذا ما ننادي‮ ‬به نوابنا الآخرين أن‮ ‬يراقبوا أداء الوزراء ومحاسبة المقصرين حتى لو تطلب الأمر المساءلة السياسية لان الشارع الكويتي‮ ‬يراقب أداء عمل النائب تحت قبة عبدالله السالم‮ ‬،وهذا الأداء البرلماني‮ ‬الذي‮ ‬يتميز به النائب الطاحوس‮ ‬يذكرنا بالنائب السابق وليد الجري‮ ‬الذي‮ ‬يسير الطاحوس على خطاه اليوم‮.‬

اترك التعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.