جريدة الشاهد اليومية

الجمعة, 12 يونيو 2009

حملة عهد ووثاق الخامسة

حامد الهاملي‮ ‬
هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

بداية موفقة لعمل حملة‮ (‬عهد ووثاق‮) ‬في‮ ‬إثبات وجودها بالعمل الجاد لمراقبة دور نواب الدائرة الخامسة على حل قضية التلوث البيئي‮ ‬التي‮ ‬يعيشها أهالي‮ ‬ضاحية علي‮ ‬صباح السالم والمناطق القريبة منها‮  ‬منذ سنوات،‮ ‬والاجتماع الذي‮ ‬عقد بالأمس مع نواب الخامسة ما هو إلا تأكيد على القسم الذي‮ ‬اقسمه النواب أثناء حملاتهم الانتخابية،‮ ‬القائمون على حملة عهد ووثاق وضعوا الأمانة على عاتق نواب الدائرة الخامسة خصوصا بمجلس الأمة،‮ ‬والدور الآن عليهم من خلال المطالبة السريعة بالعمل الجاد بحل هذه القضية مع الوزير المختص حتى لو تطلب الأمر المساءلة السياسية إذا تقاعس الوزير عن أدائه بحل جذري‮ ‬طال انتظاره،‮ ‬لذا‮ ‬يجب أن تكون هناك حلول موضوعية لأنه لا توجد مشكلة إلا ولها حل‮. ‬والاهم من ذلك أن تقوم الحكومة بتفعيل دورها من خلال القانون وأدوات الرقابة على المخالفين من أصحاب الأعمال خاصة أصحاب المصانع الذين لا‮ ‬يراعون شروط الأمن والسلامة‮. ‬وعلى سبيل المثال مصانع الاسمنت التي‮ ‬لا‮ ‬يوجد بها سياج فاصل أو سور ولا شبرات مجهزة للتخزين،‮ ‬ما‮ ‬يجعل أي‮ ‬تحرك للرياح‮ ‬يملأ جو المنطقة والبيوت بغبار الأسمنت‮  ‬وعلى الشركات والمصانع في‮ ‬المنطقة أن تلتزم بتعليمات الهيئة العامة للبيئة التي‮ ‬تتبنى هذه القضية البيئية‮ ‬،‮ ‬ومن الواجب على هذه المصانع توجيه جزء من إيراداتها على الحد من الملوثات الضارة المنبعثة منها والالتزام الدقيق بالمحافظة على البيئة حرصا على سكان المنطقة الذين هم أبناء هذا الوطن وليس مقبولا أن‮ ‬يتم إلحاق الضرر بهم على الإطلاق من قبل هذه المصانع أو الشركات الموطنة في‮ ‬المنطقة الصناعية،‮ ‬لذلك أتمنى من نواب الخامسة أن‮ ‬يوفوا بقسمهم الذي‮ ‬قطعوه على أنفسهم بحل قضية التلوث البيئي‮ ‬الذي‮ ‬يعيشه أهالي‮ ‬ضاحية علي‮ ‬صباح السالم،‮ ‬وألا‮ ‬يتوقفوا عند هذا المطلب بل وتزويد المنطقة بالمساحات الخضراء مثل الحدائق العامة وزراعة الأراضي‮ ‬المكشوفة وتوفير أماكن ترفيهية كالأندية ومراكز الشباب التي‮ ‬تفتقدها هذه المنطقة‮. ‬وكل الشكر والتقدير لحملة عهد ووثاق على مواصلة جهودها في‮ ‬حل هذه القضية الشائكة،‮ ‬آملا ان تتوسع بمطالبها لأهالي‮ ‬ضاحية علي‮ ‬صباح السالم التي‮ ‬تفتقد الكثير من المرافق الحيوية،‮ ‬التي‮ ‬هي‮ ‬الرئة التي‮ ‬سيتنفس منها المواطنون الهواء النقي‮.‬

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث