جريدة الشاهد اليومية

الإثنين, 11 مايو 2009

وزارة الداخلية‮ .. ‬والألف دينار

حامد الهاملي‮
هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

لا نظن‮ ‬يوما أن وزير الداخلية الشيخ جابر الخالد‮ ‬يتقاعس في‮ ‬عمله الدؤوب ولا‮ ‬يخلص في‮ ‬العمل الأمني‮ ‬المنوط به،وكنت أتمنى ألا‮ ‬يقف موقف المتفرج على من‮ ‬يتدخل باختصاصاته وشؤون وزارته من بعض المرشحين،‮ ‬فهناك سلبيات ظهرت في‮ ‬الآونة الأخيرة من بعض المرشحين خلال هذه الفترة التي‮ ‬تعيشها الكويت بعرسها الديمقراطي،‮ ‬وهنا أتكلم بصريح العبارة عن المرشح الذي‮ ‬نصب نفسه وزيرا للداخلية ومديرا عاماً‮ ‬للجنسية والجوازات‮  ‬بإعلانه الخطير الذي‮ ‬يفرق الوحدة الوطنية التي‮ ‬ننشدها ونطالب بها من خلال ما نكتبه في‮ ‬مقالاتنا،‮ ‬مرشح أعلن بالصحف اليومية عن تقديم مكافأة ألف دينار لكل مواطن‮ ‬يبلغ‮ ‬عن مزدوجي‮ ‬الجنسية،‮ ‬ولا نعرف أين هم مزدوجو الجنسية الذين‮ ‬يتكلم عنهم المرشح،‮ ‬وهذا الإعلان‮ ‬يعتبر تدخلاً‮ ‬باختصاصات وزير الداخلية من خلال ملفات الجنسية ولم‮ ‬يطلب الوزير المعني‮ ‬بالأمر الاستعانة من احد بالمساعدة والكشف عنهم لأن وزارة الداخلية لديها أجهزتها الأمنية القادرة على تفعيل القوانين بمن‮ ‬يحمل الازدواجية،‮ ‬لكن المرشح تجاوز الخطوط الحمر ونصب نفسه وزيرا للداخلية،‮ ‬وهو‮ ‬يريد بذلك أن‮ ‬يثبت للجميع انه قادر على الكلام بالأمور الأمنية،‮ ‬وأن هناك ضعفاً‮ ‬بوزارة الداخلية وأنها فاقدة للهيبة أمام الشعب‮.‬
وفي‮ ‬هذه الأيام ثمة سؤال‮ ‬يتردد بدواوين الكويت‮: ‬لماذا لم تتحرك وزارة الداخلية لمحاسبة هذا المرشح الذي‮ ‬ابتعد عن برنامجه الانتخابي‮ ‬وتفرغ‮ ‬لوزارة الداخلية بإعلانه وصار‮ ‬يتدخل باختصاصات وزير الداخلية؟ ولم نسمع التعليق من مسؤول امني‮ ‬عن هذا الإعلان الذي‮ ‬نشرته الصحف،‮ ‬لذا كان من المفروض على وزارة الداخلية وهي‮ ‬المعروفة بحرصها الشديد على حفظ هيبة الوزارة باتخاذ قرارات تجاه هذا المرشح الذي‮ ‬تدخل في‮ ‬عمل الوزير وبالأمور الأمنية المتعلقة بالجنسية،‮ ‬حتى لا‮ ‬يفسر الأمر أن وزارة الداخلية هي‮ ‬من أعطت الضوء الأخضر لهذا المرشح بمساعدتها في‮ ‬الإبلاغ‮ ‬عن مزدوجي‮ ‬الجنسية من خلال المكافأة التي‮ ‬أعلنت،‮ ‬وكنت أتمنى من ناطقها الرسمي‮ ‬الرد على هذا المرشح بعدم التدخل باختصاصات الوزير المسؤول عن وزارة الداخلية،‮ ‬حتى لا‮ ‬يخرج احد المرشحين في‮ ‬المرات المقبلة ويطلق تصريحا آخر،‮ ‬ونجعل وزارة الداخلية لكل من هب ودب‮ ‬يتكلم بلسانها حتى لا تفقد هيبتها أمام الحكومة والشعب،‮ ‬بعدما رأيت من هذا الوزير بوادر ايجابية في‮ ‬القضاء على السلبيات التي‮ ‬كانت تعكر الصف بالشارع الكويتي‮.‬

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث