جريدة الشاهد اليومية

الخميس, 23 أبريل 2009

جنود مجهولون‮.. ‬بمركز أبوحليفة

حامد الهاملي‮
هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

طالعتنا زاوية الزميل‮ »‬فتيني‮« ‬بجريدة‮ »‬عالم اليوم‮« ‬الاثنين الماضي‮ ‬بتوجيه الانتقاد واللوم لمركز خدمة ابوحليفة على تباطؤ العمل بهذا المركز وتقاعس الموظفين عن اداء عملهم وللمرة الثانية‮ ‬ينشر الموضوع لاسماع المسؤولين بوزارة الداخلية،‮ ‬لكن المسؤولين‮ ‬يعرفون معرفة جيدة عمل هذا المركز والانجازات التي‮ ‬تسجل له ويبدو ان الزميل‮ »‬فتيني‮« ‬يسمع ولا‮ ‬يذهب إلى المركز ليرى المجهود الذي‮ ‬يقوم به الموظفون والموظفات الذي‮ ‬اشد على ايديهم بعيداً‮ ‬عما‮ ‬يكتب ويقال‮.‬
لم اكتب للدفاع عن وزارة الداخلية فهي‮ ‬الاقدر على الدفاع عن نفسها تجاه الانتقادات الموجهة اليها لكني‮ ‬اعرف عكس ذلك عن مركز ابوحليفة منذ افتتاحه على‮ ‬يدي‮ ‬وزير الداخلية السابق والمستشار بالديوان الاميري‮ ‬حاليا الشيخ محمد الخالد الذي‮ ‬كانت بصماته واضحة وملموسة من خلال بادرته الطيبة بافتتاح هذه المراكز التي‮ ‬سهلت على المواطن انجاز معاملاته بعيداً‮ ‬عن الروتين الممل‮.‬
أما بخصوص مركز ابوحليفة فالكل‮ ‬يشهد بأداء موظفيه وحسن التعامل مع كبار السن وذوي‮ ‬الاحتياجات الخاصة،‮ ‬وهذا ما اسمعه‮ ‬يومياً‮ ‬بدواوين المنطقة خاصة من كبار السن،‮ ‬ولا اعرف اين اتى الخبير‮ »‬فتيني‮« ‬بمعلوماته عن تقاعس الموظفين والتوقف عن استقبال المعاملات قبل نهاية الدوام‮.‬
ويبدو أن البعض‮ ‬يريد من الموظفين ان‮ ‬يتجاوزوا القوانين الخاصة باستقدام الخدم،‮ ‬والبعض الآخر‮ ‬يريد ان‮ ‬ينجز معاملته على حساب المراجعين الذين‮ ‬ينتظرون دورهم وهذا ما‮ ‬يرفضه رفضاً‮ ‬باتاً‮ ‬من‮ ‬يعمل بهذا المركز،‮ ‬والبعض الآخر‮ ‬يبعث من‮ ‬ينوب عنه لتخليص معاملته ضارباً‮ ‬بالقانون عرض الحائط‮.‬
اتمنى الا ننتقد ونلوم الموظفين من أجل البحث عن مصالحنا الخاصة وليس المصلحة العامة التي‮ ‬نتطلع اليها جميعاً‮ ‬لخدمة المواطن‮.‬
اما الموظفون العاملون بمركز خدمة ابوحليفة وعلى رأسهم رئيس المركز فأقول لهم سيروا في‮ ‬عملكم وضعوا مصلحة الكويت فوق كل اعتبار ولا تلتفتوا الى الوراء،‮ ‬الى من‮ ‬ينتقد عملكم،‮ ‬فلا تُقذف الا الشجرة المثمرة،‮ ‬وانتم شجرة مثمرة في‮ ‬وزارة الداخلية،‮ ‬وعساكم على القوة‮.‬

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث