جريدة الشاهد اليومية

الثلاثاء, 14 أبريل 2009

عزوف الناخبين‮ ‬عن التصويت

حامد الهاملي‮ ‬
هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

العزوف عن الانتخاب بدأ‮ ‬يشق طريقه إلى عقول الناخبين وهذا مايقال،‮  ‬وما سمعته هذه الأيام من بعض الناخبين وبالفم المليان على قول صاحبنا أنه لن‮ ‬يمارس حقوقه في‮ ‬الإدلاء بصوته‮ ‬يوم الانتخاب‮.‬
واغلب الناخبين اتفقوا على رأي‮ ‬واحد بتعدد أفكارهم وأطروحاتهم،‮ ‬وعندما نستمع إليهم لماذا العزوف عن الانتخاب‮ ‬يأتيك برهان الإجابة،‮ ‬حيث أكد الجميع ان مجلس الأمة ابتعد أداؤه الحقيقي‮ ‬عن التشريع وسن القوانين لخدمة الوطن والمواطن بتطلعاته لمستقبل باهر ومزهر إلى ممارسة التهديد والوعيد للحكومة وبث التفرقة بين أبناء الكويت من خلال ما‮ ‬يحصل من الاتهامات المتبادلة بين النواب السابقين على شاكلة ازدواجية الجنسية،‮ ‬وهذا داخل السور،‮ ‬وهذا خارجه،‮ ‬مع إننا لم نسمع هذا الكلام ألا من نواب مجلس الأمة السابقين والمرشحين الذين ساروا خلف الركب،‮ ‬وأيضا تشاؤم الناخبين من استخدام الأدوات الدستورية بمبالغة مفرطة مستذكرين الاستجوابات التي‮ ‬عصفت بالحياة البرلمانية‮  ‬إضافة إلى انحدار الطرح العقلاني‮ ‬بقبة عبدالله السالم من بعض النواب السابقين،‮ ‬كما استشهدوا على ما وصل إليه البلد من أزمات سياسية تعطلت معها عجلة التنمية‮  ‬وتوقفت المشاريع التي‮ ‬يتمنى المواطن أن‮ ‬يراها في‮ ‬الخدمات الصحية والتعليمية والعمرانية‮.‬
إذن لا ألوم الناخب عندما‮ ‬يعزف عن المشاركة في‮ ‬الانتخاب،‮ ‬وما أود قوله أن هذه ليست الممارسة الديمقراطية التي‮ ‬كان‮ ‬يتمناها الناخب من بعض النواب السابقين،‮ ‬إذن ماذا تتوقعون أن تكون ردة فعل الناخب؟وهل تتوقعون من الناخب أن‮ ‬يسير معكم لتجديد الثقة بكم ليجدد الصراع السياسي‮ ‬من جديد بينكم وبين الحكومة المقبلة؟
‮ ‬لاشك أن الناخب‮  ‬سيصبح شريكاً‮ ‬بالجريمة التي‮ ‬سيرتكبها النواب القادمون بحق الديمقراطية التي‮ ‬لا تجد احدا‮ ‬ينقذها‮.‬
دعونا نلبي‮ ‬كلمة سمو الأمير حفظه الله‮  ‬ونطبقها،‮ ‬لنجدد الدماء بنواب المجلس المقبل،‮ ‬حتى‮ ‬يأتي‮ ‬منسجماً‮ ‬نتعلم منه الطرح الهادف والعمل الجاد الذي‮ ‬ينتشل البلد من الحالة التي‮ ‬وصلنا إليها،‮ ‬أما ديمقراطيتنا السابقة فليست هذه الديمقراطية التي‮ ‬نريد أن نتفاخر بها وليس هذا هو العرس الديمقراطي‮ ‬الذي‮ ‬نفرح به‮.‬

غمزه؟
من المضحك أن احد النواب قام بزيارة لأحد دواوين المنطقة التابعة لدائرته وكنت جالسا بها قبل مجيئه حيث لقي‮ ‬الحفاوة والاستقبال والمديح من بعض الحضور،‮ ‬أنا لا ألوم النائب السابق بقدر ما ألوم الناخب الذي‮ ‬لا‮ ‬يعرف كيف‮ ‬يوجه الأسئلة للمرشح ويستفسر منه ماذا قدم‮  ‬للوطن وللدائرة من خدمات ومشاريع؟ وماذا نفذ من برنامجه الانتخابي‮ ‬الذي‮ ‬أعلن عنه بالسابق‮. ‬ولم نر شيئاً‮ ‬منه‮. ‬
لكن هذا النائب بحنكته ولعبته السياسية لم‮ ‬ينتظر السؤال من رواد الديوانية لان المعروف عند النواب السابقين أن الناخب عنده من الحياء ما‮ ‬يمنعه من توجيه الانتقاد البناء لضيفه لكن بذكاء النائب السابق،‮ ‬فاجأهم بانجازاته العظيمة التي‮ ‬تحققت بعهده مما دعا البعض من رواد الديوانية إلى الافتخار بانجازه من خلال ما أعلنه‮.‬
ويا ليته ما تفوه بأنه حقق قانون الفحص الطبي‮ ‬قبل الزواج،‮ ‬هل هذه الأولوية التي‮ ‬كنا ننادي‮ ‬بها،‮ ‬للأسف انجاز على حد مستوى النائب السابق لكن ليس على قدر طموحات المواطن‮.‬

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث