جريدة الشاهد اليومية

الأحد, 22 فبراير 2009

إش سويت فينا‮ ... ‬يا مسلم؟

حامد الهاملي‮ ‬
هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

أصبح الصراخ سمة مميزة ومبتكرة‮  ‬لدى أغلبية الشعب،‮ ‬وأصبح الصراخ لغة العصر المقبلة لنا وهناك هموم‮  ‬بين البشر تجعله‮ ‬يسير على نغمة الصراخ الذي‮ ‬يطلقه،‮ ‬كم منا سار بالصباح الباكر متجها إلى عمله ولم‮ ‬ير شخصاً‮ ‬يصرخ على الطريق العام بسبب سائق عرج عليه بسيارته ولم‮ ‬يتنبه إليه وكم منا دخل وزارة ولم‮ ‬ير موظفاً‮ ‬يصارخ على المراجعين،‮ ‬وكم منا راجع مدرسة ابنه ولم‮ ‬ير الصراخ من المدرسات على الطلبة،‮ ‬وكم منا فتح شاشة التلفاز ولم‮ ‬ير مقدم البرنامج‮ ‬يصرخ لموضوع ما،‮ ‬وكم منا لم‮ ‬ير شايباً‮ ‬متقاعداً‮ ‬يصرخ على خادمته،‮ ‬وهذا‮ ‬غير العجوز الكبيرة بالسن تصارخ على أبناء أولادها الذين‮ ‬يذيقونها العذاب كل صباح بمنزلها بمشكلاتهم،‮ ‬والصراخ‮ ‬يأتي‮ ‬بقدر الألم الذي‮ ‬يعانيه الشخص،‮ ‬ما أود قوله أن لغة الصراخ ماركة محلية مسجلة للنائب مسلم البراك‮  ‬ورغم اختلافي‮ ‬معه بوجهات النظر ويعرف الكثيرون من المقربين مني‮ ‬انني‮ ‬اعطف عليه كثيرا عندما‮ ‬يصرخ بقاعة عبدالله السالم لتوصيل صوت الشعب على قدر الألم الذي‮ ‬يعانيه المواطن الكويتي‮ ‬من مطالب شعبية لم تتحقق ولن تتحقق في‮ ‬ظل تقاعس بعض النواب عن مصالح الشعب والبحث عن مصالحهم الشخصية‮.‬
واليوم الكثير من أطياف الشعب اقتبس شخصية مسلم البراك بالصوت العالي‮ ‬في‮ ‬الوزارات‮  ‬الذي‮ ‬بلا شك‮ ‬يزعج أسماع المسؤولين حتى‮ ‬ينجز أعماله الخاصة كمواطن،‮ ‬نعم اليوم الطفل‮ ‬يصرخ‮  ‬ليصل صوته لوالدته لتنفيذ طلبه،‮ ‬والمراجع‮ ‬يصرخ لانجاز معاملته المتعطلة،‮ ‬نعم مسلم عندما‮ ‬يقف لإلقاء كلمته داخل قاعة البرلمان‮ ‬يصيب الهدوء والسكينة بزملائه النواب،‮ ‬وعندما‮ ‬يشاهده المتابعون لجلسة البرلمان بمنازلهم‮ ‬يصيبهم الهدوء ويغلب عليهم طابع الصمت للمتابعة لماذا‮ ‬يصرخ‮.. ‬البراك؟،‮ ‬نقول لهم باختصار إن الصراخ الذي‮ ‬يطلقه البراك لم‮ ‬يأت من فراغ‮ ‬إنما أتى من هموم حملها من الشعب عندما‮ ‬يرى كيف وصل حال المواطن الكويتي‮ ‬بلقمة عيشه البسيطة التي‮ ‬لم تسلم‮  ‬من التجار بظل تراخي‮ ‬وزارة التجارة عن دورها،‮ ‬والبراك‮ ‬يصرخ ويتجرع الألم‮  ‬لإحساسة‮  ‬بالمشكلات التي‮ ‬يعانيها المواطن،‮ ‬وربما أيضا بصراخ الضمير في‮ ‬زمن أصبح الماسك فيه على دينه وأمانته ونزاهته وأخلاقه كالماسك على الجمر بيده أو بكلتا‮ ‬يديه‮.‬
نعرف مسلم انه لم ولن‮ ‬يبحث عن مصالحه الشخصية إنما‮ ‬يبحث عن إرجاع الحق للمواطن الكويتي‮ ‬الذي‮ ‬هو الآخر مستعد أن‮ ‬يصوت له وهو مغمض العينين بصناديق الانتخاب،‮ ‬والمطلوب منك‮ ‬يا مسلم أن تنزل إلى الشارع وتناظر أبناء دائرتك بما قدمت وستقدم ولا تنتظر أن‮ ‬يحل مجلس الأمة بما‮  ‬معروف عنك ضمير الأمة وأنت من‮ ‬يعيش مع هذه الطبقة المسحوقة التي‮ ‬تناسها بعض نوابنا الأفاضل بالدفاع عن حقوق المواطن التي‮ ‬ينتظرها سنوات ولم‮ ‬يرها،‮ ‬ويمكن‮ ‬يفسر البعض ما السر الذي‮ ‬جعله‮ ‬يتحدث عن البراك،‮ ‬أقول ورغم اختلافي‮ ‬مع وجهات النظر،‮ ‬لكن هذه حقيقة‮ ‬يجب ان تقال لشخصه‮  ‬بأن شعبيته ارتفعت ولن أكابر عن الحقيقة رغم انحدار الأسهم بالبورصة وهذا واقع‮.‬
وفي‮ ‬النهاية فإني‮ ‬بالتبعية أصرخ أيضاً‮ ‬لعل صوتي‮ ‬يصل إلى إدارة البورصة‮ .. ‬فهل تجد صرختي‮ ‬هذه صدى لعل وعسى ترتفع الأسهم‮.‬

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث