جريدة الشاهد اليومية

الأحد, 08 مايو 2011

حيرة بعد انقطاع

فاطمة المسلم
هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

بعد انقطاع عن الكتابة لفترة، مسكت القلم وكنت في حيرة بأي موضوع اكتب، فالساحة السياسية مشحونة وكذلك الاجتماعية بها الكثير من المناسبات والساحة التعليمية في أشد توترها بسبب قرب الاختبارات لنهاية العام الدراسي فقلبت جميع المواضيع واخترت موضوعاً مهماً يهم كل بيت لديه أبناء من الطلبة الدارسين في جميع المراحل التعليمية المختلفة، فالأبناء والأسرة مجهدون بسبب المناهج التعليمية التي تعتمد على كم من المعلومات التي تتطلب الحفظ والشرح الكثير من قبل المعلمين والحفظ من قبل الطلبة وتتطلب الصرف الكثير من جيوب أولياء الأمور علي الدروس الخصوصية ليستطيع الطالب فهم المناهج الدراسية واجتياز الأختبارات والانتقال الى مرحلة تعليمية أخرى من مراحل التعليم، فمن السبب الرئيسي في ذلك ؟ هل المناهج التعليمية والقائمون على وضعها أم مستوي المعلمين وخصوصا الوافدين منهم الذين يتم التعاقد معهم لهدف تدريس الطلاب والحرص على مستواهم ولكن للأسف نرى البعض الكثير منهم بمجرد الحضور الى الكويت يبدأ بإعطاء الدروس الخصوصية للكسب السريع وتكوين ثروات لا يستطيع تكوينها وهو في بلده وعدم الحرص على مستوى الطلبة والشرح الكافي لهم في الفترة الصباحية أثناءعمله الأساسي الذي تم احضاره الي الكويت من أجله وكذلك جهل الكثير منهم طريقة التعامل مع الطلبة وأولياء الأمور وطبيعة المجتمع الكويتي أم السبب أيضا عدم تحمل الطلبة المسؤولية أتجاه مصلحتهم ومستقبلهم الدراسي والسبب الأخير يتحمله أولياء أمور الطلبة بمجرد ما يطلب الأبناء توفير مدرسين خصوصيين يتسارع أولياء الأمور بالبحث عن الأفضل لتدريس الأبناء وعدم البحث عن السبب الأساسي في اخفاق الطالب بالمواد فقد يكون من المعلم أو من صعوبة المادة نفسها أم عدم الانتباه والشغب داخل الحصة الدراسية أو الهروب من الحصة الدراسية وتعويضها بالمنزل بالدرس الخصوصي أم السبب ضعف في قدرة الطالب في التحصيل الدراسي لأسباب مرضية فلابد من دراسة جميع هذه الأسباب وايجاد الحلول السريعة لها من قبل وزارة التربية التي تعتمد على اضافة كم هائل من المعلومات في اعدادها واقرارها للمناهج فهل تهدف الى خلق جيل من علماء الذرة فلابد من مراعاة الفروق الفردية بين الطلاب في اعداد أي منهج دراسي واعداد الاختبارات ليستطيع الطلاب بجميع مستوياتهم العقلية فهم المادة العلمية واجتيازها لأننا في نفس الميدان.
والله الله بالكويت.

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث