جريدة الشاهد اليومية

الأربعاء, 03 فبراير 2010

الدورات التدريبية الخارجية السياحية

فاطمة المسلم
هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

نشر في‮ ‬الجرائد الرسمية عن اختفاء‮ ‬1300‮ ‬استمارة تصريح صحي‮ ‬للأغذية من بلدية الكويت وفي‮ ‬حال استخدامها مستقبلا‮ ‬يتم اغراق البلاد بمواد استهلاكية وغذائية لا تستوفي‮ ‬الشروط المطلوبة وغير صالحة للاستهلاك الآدمي‮ ‬وهذا الأمر مسؤولية البلدية،‮ ‬فأولا لابد من اتخاذ قرار بوقف العمل بهذه الاستمارات والاعلان عنها في‮ ‬جريدة الكويت اليوم واصدار تصاريح جديدة بشكل جديد مختلف عن القديم حتى نقطع الطريق أمام هؤلاء السراق وكل من‮ ‬يريد الضرر بصحة البشر للوصول الى الثراء السريع‮ » ‬من أمن العقوبة أساء الأدب‮« ‬فهنا نقف ونتساءل كيف اختفت هذه الاستمارات من بلدية الكويت ؟ ومن الذي‮ ‬قام بسرقتها؟ ولمن المصلحة ؟ أين الموظفون المسؤولون ومدير الادارة المسؤول عن هذا القسم؟ فلنا وقفة هنا لأنه شيء خطير ناتج عن عدم قيام الموظفين بالمسؤوليات الملقاة على عاتقهم نظير الأجر الذي‮ ‬يستلمونه في‮ ‬نهاية كل شهر والحفاظ على هذه الأوراق لأنها تعتبر أمانة وظيفية ويجب محاسبة مدير الإدارة والموظفين المسؤولين عن هذا التسيب وفرض عقوبات عليهم لأن حياة البشرأمانة هم من‮ ‬يتحملونها في‮ ‬حاله حدوث أي‮ ‬مكروه من دخول مواد منتهية الصلاحية وغير صالحة للاستهلاك الآدمي،‮ ‬نريد تطبيق القانون‮  ‬دون تدخل وواسطات من فلان وفلان لرأينا العمل الجاد المنضبط من قبل موظفي‮ ‬الدولة والاحساس بالمسؤولية وفي‮ ‬حالة الاخلال بها فهناك عقوبات تنتظرهم فكيف نحلم بتحقيق خطة تنموية خمسية مليارية مع وجود بعض من هؤلاء الموظفين وشاكلتهم الكثير في‮ ‬وزارات الدولة وهم‮ ‬يدركون تماما بان أقصى عقوبة تقع عليهم هي‮ ‬الخصم من الراتب‮... ‬والله الله بالكويت‮.‬

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث