جريدة الشاهد اليومية

الجمعة, 10 يوليو 2009

كلمة حق أراد بها باطل

فاطمة المسلم

هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

بعض نواب الاستجواب الذين تهمهم مصلحة البلد كما‮ ‬يزعمون‮ ‬يأتون بدلائل وبراهين تكون صحيحة ولا شك فيها،‮ ‬لكن هناك تساؤلاً‮: ‬اذا كانوا‮ ‬غيورين على البلد كما‮ ‬يزعمون فهل‮ ‬غيرتهم مجزأة لمصالح شخصية؟ فإذا كانت مصالحهم لا تتماشى مع مصالح الآخرين فتكون الوطنية والغيرة أهدافهم والاستجوابات سعيهم والخوف على البلد مرادهم،‮ ‬وإذا كانت مصالحهم تتماشى مع مصالح الآخرين فالسكوت لغتهم والتبرير‮ ‬غايتهم‮. ‬ونتساءل‮: ‬هناك قضايا معروفة للشارع الكويتي‮ ‬وعلى سبيل المثال قضية الفحم المكلسن فأين أبطال الأستجواب وأبطال الوطنية حاملو راية الحق كما‮ ‬يزعمون أم هناك أمر آخر‮ ‬يدركونه ونحن لا ندركه؟ فليتحدثوا بهذا الموضوع لأنه بالملايين أم أن الوطنية عندهم كما‮ ‬يزعمون بالخمسة ملايين،‮ ‬وهناك قضايا بالملايين تخص بعض أعضاء مجلس الأمة المحترمين أبطال التكتل الشعبي‮ ‬فهي‮ ‬خطوط حمراء لا‮ ‬يجوز التكلم عنها لأن أصحاب هذا التكتل‮  ‬من المنزهين المعصومين الذين لا‮ ‬غبار عليهم،‮ ‬حتى لو كانت الأدلة واضحة ضدهم فلغة الصمت هي‮ ‬تعبيرهم والاستخفاف هو صوتهم‮ . ‬اخواني‮ ‬الأعزاء وأخواتي‮ ‬العزيزات،‮ ‬ان الشعب الكويتي‮ ‬عاطفي‮ ‬فإذا نادى أي‮ ‬عضو من الأعضاء بأنه سيدافع عن حقوق المواطنين وعن الوطن وأموال الشعب الكويتي‮ ‬تهافت الكل وراءه ونسوا تواجده في‮ ‬مجالس نيابية سابقة وتناسوا أخطاءه وكبواته،‮ ‬فالخلل‮ ‬يكمن في‮ ‬اختيارنا لأعضاء مجلس الأمة‮. ‬نحن لا نقول إننا نعيش في‮ ‬المدينة الفاضلة لكننا دولة كباقي‮ ‬الدول لها سلبياتها وإيجابياتها،‮ ‬ونحاول أن نقلل من السلبيات والاكثار من الإيجابيات لكن اللعب بمشاعر المواطنين نفاق سياسي،‮ ‬وان المنافقين في‮ ‬الدرك الأسفل من النار‮ .‬
الله الله بالكويت‮.‬

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث