الأربعاء, 04 مارس 2009

جلسة القروض ومشانق الديون

خالد الحربي
هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

من خلال متابعتي‮ ‬للساحة السياسية وبالأخص مجلس الأمة حيث تتجه الأنظار،‮ ‬ويترقب المواطن آخر أمل له وهو بدء العد التنازلي‮ ‬لجلسة التصويت على شراء المديونيات،‮ ‬هذا المشروع الذي‮ ‬يضع الكثيرين من المواطنين ممن أثقل كاهلهم الدين،‮ ‬والفائدة حيث صاروا سجناء منازلهم بسبب الضبط والإحضار وتفككت اسر وخيم الحزن على بيوتهم وأطفالهم فمنهم من صار الخروج من منزله بالنسبة له عقاباً‮ ‬إن اضطر إليه ومنهم من حرم أطفاله لعبة أو نزهة أو أي‮ ‬شيء تشتهيه نفسه واعرف اسراً‮ ‬توفر وجبة العشاء إلى اليوم التالي‮ ‬لكي‮ ‬يجدوا ما‮ ‬يأكلونه‮ ‬غدا‮.‬
لم أكن اصدق وعندما تحققت من ذلك وجدت الأدهى والأمر فمنهم من لا‮ ‬يقدر ان‮ ‬يوفر حليباً‮ ‬لطفله الصغير وآخر‮ ‬يستدين من سائق الجيران وثالث‮ ‬يتسلف سيارة جاره ليوصل أبناءه إلى مدارسهم وحين السؤال‮ ‬يقول الديون،‮ ‬فمرة سألت احد أبناء هؤلاء المتعففين كم مصروفك حين تذهب إلى المدرسة،‮ ‬والله قال لي‮ ‬مئة فلس فقلت لنفسي‮ ‬والله‮ ‬يا بني‮ ‬لا تكفي‮ ‬علبة العصير لتروي‮ ‬عطشك فتقطع قلبي‮ ‬على ما رأيت وسمعت فالمسألة لم تعد تضر المقترض فقط بل صار أفراد أسرته ضحية أيضا لجبروت البنوك التي‮ ‬لم ولن ترحمهم فاليوم انتم المسؤولون‮ ‬يا أعضاء الأمة،‮ ‬فالأمر لله ثم بين أيديكم الآن،‮ ‬فالمواطنون اليوم‮ ‬يضعون آمالهم ومستقبل أطفالهم وأسرهم بكم فأرجو من كل عضو‮ ‬يفيق من نومه وأن‮ ‬يضع الله نصب عينيه‮.‬
معاناة الكثيرين القابعين في‮ ‬السجون والمهددين والمذلين بسبب الدين ويشهر سيف الحق الذي‮ ‬يقطع به حبال المشانق التي‮ ‬التفت حول أعناقهم وأسرهم التي‮ ‬علقتها البنوك وبذلك اليوم سوف تسقط الأقنعة ونعرف من خان الشعب ومن‮ ‬غدر به وسوف‮ ‬يسجل التاريخ المواقف لأنها ليست قضية فرد أو مؤسسة إنها‮. ‬قضية شعب‮ ‬يا أعضاء الأمة‮.‬

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث