جريدة الشاهد اليومية

الجمعة, 23 يناير 2009

للتاريخ

فيصل العنزي

قبل سقوط بغداد بأيدي‮ ‬القوات الاميركية بنحو شهر،‮ ‬عقدت قمة اسلامية في‮ ‬قطر لتناقش ازمة النظام العراقي‮ ‬مع الولايات المتحدة وطبعا كان هناك المعتدلون والممانعون من الدول العربية‮.‬
كان رأي‮ ‬الممانعين ان لا‮ ‬يستسلم النظام العراقي‮ ‬للشروط الاميركية وانه قادر على رد العدوان الاميركي‮ ‬وهزمه‮.‬
اما المعتدلون فكانوا‮ ‬يعرفون ما تؤول اليه الظروف وماذا سيجني‮ ‬العراق وشعبه من دمار وخراب وتقسيم‮.‬
وظهرت مبادرة الشيخ زايد بن سلطان،‮ ‬رحمه الله،‮ ‬مدعومة من المعتدلين وهي‮ ‬ان‮ ‬يترك النظام العراقي،‮ ‬سيئ الذكر،‮ ‬السلطة ويلجأ الى الامارات وكعادته في‮ ‬الغرور والعناد والغطرسة وبمساندة دول الممانعة تم رفض هذه المبادرة وشطبها من جدول الاعمال ولم‮ ‬يكتب لها النجاح‮.‬
ويسجل التاريخ ان الموقف الحق والحكيم اتخذته الدول المعتدلة اما العراقيون فاعتقد ان لسان حالهم‮ ‬يقول الف رحمة عليك‮ ‬يا شيخ زايد لو كتب لهذه المبادرة النجاح لتجنب الشعب العراقي‮ ‬النزيف الدموي‮ ‬والانهيار الاقتصادي‮ ‬وخراب جميع المؤسسات،‮ ‬حتى الاثار التاريخية لم تسلم من السطو والسرقة‮.‬
ما مصير قمة عربية من دون مصر والسعودية؟ بلا ادنى شك هو الفشل الذريع ومن الافضل ان‮ ‬يتم تغيير نظام الجامعة العربية وان‮ ‬يتم اعطاء مصر والسعودية حق الفيتو على قرارات الجامعة كما هو حاصل في‮ ‬مجلس الامن للولايات المتحدة وروسيا والصين وفرنسا والمملكة المتحدة‮.‬
في‮ ‬مؤتمره الصحافي‮ ‬ذكر رئيس وزراء قطر ووزير خارجيتها حكايتها مع ابو مازن رئيس السلطة الفلسطينية كيف انه هاتفه ليلا وابلغه بالحضور للمؤتمر الى ان قال نأتي‮ ‬لك بتصريح وبعدها تم فتح المجال للاسئلة فسألت مذيعة احدى القنوات السؤال التالي‮: ‬معالي‮ ‬الوزير من اين تأتي‮ ‬بتصريح لابومازن فرد عليها الوزير بعد ربكة وعودة الى سؤال هامشي‮ (‬اعتبري‮ ‬حكاية التصريح دعابة‮).‬
لماذا هذه الاجابة الغامضة وهو معروف بالجرأة والصراحة؟ انا لا اعرف،‮ ‬فهل القراء مثلي‮ ‬لا‮ ‬يعرفون؟
يقول الرائع د‮. ‬غازي‮ ‬القصيبي‮:‬
هذي‮ ‬المعارك لست احسن خوضها
من ذا‮ ‬يحارب والغريم الثعلب
ومن المناضل والسلاح دسيسه
ومن المكافح والعدو العقرب
تأبى الرجولة أن تدنس سيفها
قد‮ ‬يغلب المقدام ساعة‮ ‬يُغلب

الأخير من فيصل العنزي

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث