جريدة الشاهد اليومية

الخميس, 15 أبريل 2010

الزي‮ ‬الرسمي‮ ‬يا وزراءنا ويا أعضاءنا

فيصل الرشيدي
هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

في‮ ‬البداية أود أن أوضح أن الزي‮ ‬الرسمي‮ ‬تاج لمن‮ ‬يرتديه ومعرفة لمن لا‮ ‬يعرف ورفعة لمن لا رفعة له‮.‬
عندما كنت في‮ ‬سن الثامنة عشرة كانت صورتي‮ ‬بالجواز من‮ ‬غير‮ ‬غترة وعقال،‮ ‬وكنت فرحاً‮ ‬بصورتي‮ ‬وشعري،‮ ‬وكنت عندما اسافر بالجواز ارى بعض صور اصدقائي‮ ‬بالجواز ومنهم من‮ ‬يرتدى‮ ‬غترة وعقالاً‮ ‬ومنهم من‮ ‬يرتدي‮ ‬بدلة وكنت اضحك كثيراً‮ ‬على كل من‮ ‬يرتدي‮ ‬الغترة والعقال وأقول له نحن مسافرون الى بلد اجنبي‮ ‬يجب عليك ان تغير الصورة لكي‮ ‬يعرفوك فيقول لي‮: ‬هذا زي‮ ‬وطني‮ ‬لا‮  ‬اغيره ويجب على هذه الدول ان تعرف زي‮ ‬وطني‮. ‬مع مرور السنوات فهمت ما قاله صديقي‮ ‬وايقنت بأنني‮ ‬يجب ان اغير صورتي‮ ‬التي‮ ‬بالجواز وأجعلها بالغترة والعقال لأنني‮ ‬اعتبر سفيرا لبلدي‮ ‬في‮ ‬اي‮ ‬دولة ويجب ان احافظ على حضارتنا وثقافتنا ويجب ان تعرف الدول الأخرى زينا الرسمي‮. ‬
هذا أنا كمواطن فما بالك بالوزراء والاعضاء الذين‮ ‬يسافرون الى الدول الأجنبية والعربية بصفة رسمية وتكون هناك الكاميرات والتلفزة من جميع انحاء العالم وهم‮ ‬يلبسون البدل أما‮ ‬يجب ان‮ ‬يكون هذا الوزير او العضو الممثل للشعب وللحكومة أن‮ ‬يكون خير سفير لبلده ويلتزم بالزي‮ ‬الرسمي؟
كن رمزا لهذا البلد والتزم بالزي‮ ‬الرسمي،‮ ‬الغترة والعقال على الأقل في‮ ‬المناسبات الرسمية وبعد ذلك اثناء راحتك افعل ما شئت،‮ ‬فيجب على وزرائنا واعضائنا الاعزاء أن‮ ‬يكونوا خير سفراء لنا في‮ ‬الخارج وألا‮ ‬يتنازلوا عن زيهم الرسمي‮ ‬في‮ ‬المناسبات الرسمية الخارجية فهناك الكثير من السياسيين الافارقة نجدهم ملتزمين بزيهم الغريب وقد نستنكر لبسهم وحضاراتهم القديمة ولكي‮ ‬تميز الشعوب عن‮ ‬غيرها فى لبسهم‮.‬
وأخيراً‮ ‬تعجبني‮ ‬صراحة وزير الخارجية الشيخ الدكتور محمد صباح السالم الصباح بالتزامه بالزي‮ ‬الكويتي‮ ‬الرسمي‮ ‬عندما‮ ‬يكون بالخارج وأتمنى من جميع الوزراء والاعضاء الاقتداء به‮.‬

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث