جريدة الشاهد اليومية

الأربعاء, 07 أبريل 2010

إلى حماية المستهلك‮ ‬مع التحية

فيصل الرشيدي
هذا البريد محمى من المتطفلين. تحتاج إلى تشغيل الجافا سكريبت لمشاهدته.

من منا لم‮ ‬يسافر إلى لندن وباريس والقاهرة وبيروت؟ أنا على‮ ‬يقين بأن أكثر الكويتيين قد سافروا لهذه البلدان،‮ ‬بل ان هناك منهم من عشق هذه البلدان ويذهب لها في‮ ‬السنة أكثر من مرة‮.‬
هناك عندما نجلس في‮ ‬أحد المطاعم أو المقاهي‮ ‬وعند الانتهاء من الغداء أو العشاء أو المقهى نطلب الفاتورة لكي‮ ‬ندفع الحساب ونجد بالفاتورة هناك زيادة بالحساب وهي‮ ‬عبارة عن ضريبة مبيعات و10٪‮ ‬رسوم خدمة وندفع ذلك لأننا نعلم أن في‮ ‬تلك البلدان ضرائب على المحلات وعلى المواطنين،‮ ‬لكن الشيء الغريب انه عندنا بالكويت هذه الضرائب موجودة ويقوم البعض منا بالدفع والاستهانة بالمبلغ،‮ ‬لكنها من الناحية القانونية لا تجوز لأن دولتنا الحبيبة الكويت لا توجد بها ضرائب واستغرب كيف ان وزارة التجارة والصناعة والمتمثلة بحماية المستهلك تغض النظر عن هذه المطاعم والمقاهي‮ ‬الموجودة بالكويت فيجب على هذه المطاعم والمقاهي‮ ‬أن تحاسب وأن تخالف لمخالفتها الصريحة للقانون وأنا اعتقد أنه بهذه الطريقة وبعد فترة وجيزة سوف‮ ‬يفرضون علينا الضرائب‮.‬
ومن هنا أناشد القائمين على حماية المستهلك بالوقوف على هذه الظاهرة الغريبة والمنتشرة عندنا بالمخالفات المباشرة عليهم وانا هنا لا اقصد جميع المطاعم وجميع المقاهي‮ ‬ولكن الكثير منهم عامل ديكور فخم له ويأخذ منا المبلغ‮ ‬بحجة ضرائب بطريقة مستترة‮.‬
وأناشد أيضا المواطنين والمقيمين بأن‮ ‬يأخذوا هذه الفواتير ويقدموها الى حماية المستهلك لتقديم شكوى ضد هذه المطاعم والمقاهي‮ ‬المخالفة للقانون‮.‬
ومن حسن حظنا أننا فى بلد أمين على شعبه ويجب ان نظل هكذا وان لا ندع ثغرة تنقلنا إلى مكان آخر،‮ ‬من‮ ‬يرى أى خطأ أو تجاوز‮ ‬يجب ان‮ ‬يسارع جاهداً‮ ‬إلى تغييره حتى لا تتفشى فينا ظاهرة المجتمعات المتخلفة‮.‬

إضافة تعليق

إن التعليقات المنشورة لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع و الموقع لا يتحمل أي مسؤولية قانونية أو أي أعباء ماديه أو معنويه من جراء التعليق المنشور وبالتالي صاحب التعليق وحدة هو من يتحمل المسؤولية الكاملة.

مود الحماية
تحديث